رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

سيدات الإنترنت.. وهيمنة بـ120 مليون تغريدة و60% من تبرعات «فيسبوك»

كتب ــ شريف عبدالباقى

مع بداية عقد جديد تواصل المرأة دورها الفعال فى قيادة التغيير المجتمعى حول العالم. واحتفالاً بيوم المرأة العالمى أمس ، سلط موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك» الضوء على أهم المبادرات النسائية التى قامت بها سيدات بارزات فى مجتمعاتهن باستخدام أدواته. فتحول إلى أداة لتخطى الحواجز وإطلاق مبادرات استثنائية.

كشفت تقديرات «فيسبوك» أن 60% من حملات جمع التبرعات لخدمة قضايا مجتمعية وفردية، كانت بتنظيم السيدات حول العالم. وأظهرت الإحصائيات أن أكثر من ربع رائدات الأعمال اللاتى يرأسن مشروعات صغيرة ومتوسطة، أرجعن جانب كبير من الفضل فى تطوير أعمالهن إلى الاستخدام الذكى لأدوات »فيسبوك« المختلفة وتطبيقاته. ذلك الاستخدام الذكى لمواقع التواصل الإجتماعى كان أيضا وراء إطلاق مجموعة من أبرز الحملات التى غيرت وجه التاريخ على مستوى العالم، منها حركة «أنا أيضا» أو Me too، التى أنطلقت يوم 15 أكتوبر عام 2017، لتحظي بأكثر من 12 مليون منشور وتعليق خلال أقل من 24 ساعة، فقد قامت سيدات وفتيات من حول العالم بالكشف عن مواقف التحرش والاعتداءات الجنسية التى تعرضن لها بكل شجاعة.

كما أحسنت فتيات وسيدات كوريا الجنوبية استخدام »فيسبوك« لإطلاق مبادرة «الهروب من الكورسيت» فى تمرد على معايير الجمال المصطنعة وغير المنطقة.

وانطلقت مبادرة مشابهة «النظرة الإيجابية للجسد» أو Body positivity بنشر أكثر من 4 ملايين منشور، بمشاركة أسماء شهيرة، فى تمرد آخر على الصور القياسية لجمال المرأة.

وتنوعت المبادرات التى أطلقتها نساء العالم عبر »فيسبوك« لتستهدف ما بين تشجيع السيدات على ممارسة الرياضة، والحفاظ على اللياقة البدنية، والكشف المبكر عن مرض «سرطان الثدى» وغيرها من مبادرات التمكين وتطوير مستوى المعيشة بالنسبة للسيدات حول العالم.

وبالنسبة لموقع التغريدات «تويتر»، شهدت السنوات الثلاث الماضية إطلاق 125 مليون تغريدة متعلقة بالمرأة والمساواة على مستوى العالم، أما بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فقد أظهر استطلاعاً جديداً أجراه تويتر مع نساء على المنصة من دول مجلس التعاون الخليجى ومصر ولبنان، أن 80% منهن يستخدمن تويتر للاطلاع على مجريات العالم، فيما أكد 54% من النساء العربيات اللاتى شملهن الاستطلاع، أن «تويتر» يتيح لهن التعبير عن أنفسهن بحرية. وأشار 50% منهن إلى أن اللجوء لمواقع التواصل مثل «تويتر» يخدم شغفهن واهتمامهن بمجالات معينة.

وسيادة المرأة بمجال الواقع الافتراضى ويتأكد بما كشفته بيانات 2019 من أن «وسم» «اليوم العالمى للمرأة فى المملكة العربية السعودية» و«يوم المرأة الإماراتية فى دولة الإمارات» و«عيد الأم فى مصر»، كان من الأكثر انتشارا. ويعكس ذلك حرص جمهور تويتر على استخدام المنصة للاحتفاء بإنجازات المرأة فى المنطقة.

وبمناسبة يوم المرأة العالمى للعام الجاري، أطلق تويتر أكثر من رمز تعبيري، يصور أحدهما «المرأة وسط محيط من الذهب»، اعترافا بدورها وإنجازاتها.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق