رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

إنها تستحق التأمل

فتجربة الهند الرائدة في المجال الزراعي والقائمة على المعايير الدولية الحديثة تعد نموذجا مضيئا يحتذى به عالميا، حيث إن النمو بهذا القطاع له أضعاف التأثير على الحد من الفقر الذي يُحدثه النمو في القطاعات الأخرى، فأصبحت مصدرة للمحاصيل الرئيسية مثل الأرز، القمح والقطن بعد أن كانت تعصف بها المجاعات، وكان أول قرار لتعزيز الإصلاحات الهيكلية الزراعية، هو تذليل جميع المعوقات للفلاح مع الارتقاء بشأنه المجتمعي والتقني، وكان هناك إصرار على النجاح إلى حد تكليف المسئولين بمعايشة تجربة العمل الريفى ميدانيا..

وعلى صعيد آخر، ومن خلال آلية فعالة يمكن أن تحقق معدلات اقتصادية واستثمارية أعظم، استخدمت طاقة الشباب وفكرهم الخلاق فى تعظيم قطاع البرمجيات الواعد الذى يعتمد فى إنتاجه على العنصر البشرى والسلع الذهنية المرتبطة بالفكر والإبداع، فأسهم فى تخفيض حدة البطالة لاستيعابه أعدادا ضخمة من العمالة الماهرة والمدربة فى مراكز تكنولوجيا البرمجيات لتوفير البنية التحتية البشرية للشركات المتخصصة، ولاسيما أن هذا النشاط هو أيضا وسيلة لتقليص الفجوة المعرفية والرقمية بين الدول، وصارت الهند أكبر مصدر فى العالم للبرمجيات وتقديم الخدمات المتصلة بها فقد تجاوزت عائداته 173 مليار دولار عام 2016، ومن المتوقع أن تصل إلى 350 مليار دولار عام 2025..

إنها تجربة مبهرة بكل ما تحمله الكلمة من معنى، إذ نهضت من كبوة الماضي الأليم والاعتماد على المساعدات الخارجية إلى دولة مانحة ذات إرادة كبيرة نحو تغيير الواقع واللحاق بركب الدول المتقدمة.. إن تبنى صناعة البرمجيات الوطنية كمشروع قومى سوف تدعم بقوة خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية للدولة، وسوف تصير عنصرا أساسيا للنمو فتصبح قيمة مضافة لكافة قطاعات المجتمع لتحقيق التكامل التنموى، ويظل التساؤل قائما حول استئثار دول جنوب شرق آسيا بالنسبة الكبرى لمعدلات الاستثمار الدولى، وتقييم الأسباب الجوهرية وراء ذلك لإيجاد الآليات والأدوات والمهارات التي من خلالها يمكن أن تحقق معدلات اقتصادية واستثمارية طموحة.

م. محمد الحناوى

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق