رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

معًا لتحقيق المهمة وزيادة إشعاع الحضارات

فى الوقت الذى يتحد فيه المجتمع الدولى ويتعاون للتعامل مع مرض الالتهاب الرئوى الناجم عن فيروس كورونا الجديد، فإنه يفكر أيضًا فى استراتيجيات طويلة المدى لتعزيز التعاون الدولى فى مجال الصحة العامة، ومن 11 إلى 12 فبراير، عقدت منظمة الصحة العالمية منتدى عالميا للبحث والابتكار بشأن فيروس كورونا الجديد فى جنيف، لتنسيق قوى البحث العلمى العالمية، وإيجاد خطة تشخيص وعلاج أكثر فعالية فى أقرب وقت ممكن، وتطوير لقاح آمن وفعال.

لا يعتبرهذا المرض مجرد اختبار لنظام حكم وقدرة بلد ما على التعامل معه، بل هو أيضًا اختبار للنظام العالمى وقدرته على مجابهة المخاطر. فى السنوات الأخيرة ظهرت العديد من حالات الطوارئ على الصحة العامة ذات الاهتمام العالمى، جميعها تحتاج إلى روح التعاون والعمل بين جميع البلدان معًا للاستجابة لها، يذكرنا فيروس كورونا الجديد مرة أخرى بأن النزعة الانفرادية والحمائية فى عصر العولمة لا تصب فى المصلحة العالمية بأى شكل من الأشكال، واكتفاؤك برعاية نفسك وتجاهل الآخرين لا يحميك تمامًا، فالوحدة والتعاون، والوقوف جنبًا إلى جنب، هو الخيار السليم والأنسب لحماية المصالح المشتركة لجميع الأطراف.

منذ ظهور مرض الالتهاب الرئوى الناجم عن فيروس كورونا الجديد، اتخذت الحكومة الصينية إجراءات فعالة ومنفتحة وشفافة، كما قدمت إسهامات كبيرة فى الحفاظ على أمن الصحة العامة العالمى والإقليمى. «بدون جهود الصين، ستكون حالات الإصابة بالفيروس أعلى من ذلك بكثير».. لقد أعرب قادة مختلف الدول ورؤساء المنظمات الدولية عن دعمهم وتعازيهم للصين، ليس فقط لأن الصين ضخت الأمل والثقة فى انتصار العالم على الوباء فى نهاية المطاف، ولكن أيضًا للتأكيد والثناء على سعى الصين لتحقيق القيمة.

فقد قدمت عشرات الدول والمنظمات الدولية تبرعات ضخمة وكميات كبيرة من مواد الوقاية الطبية إلى الصين، وتعالت الأصوات: «الصين لا تستسلمى» و«ووهان لا تستسلمى» فى جميع أنحاء العالم، فى وقت ظهر فيه التمييز تعالت أصوات العدالة فى كل مكان، فعندما ظهرت الافتراءات والمعلومات المغلوطة، أوضحت معظم وسائل الإعلام العالمية الحقائق فى الوقت المناسب. «إن الطريقة الوحيدة للتغلب على وباء الالتهاب الرئوى الناجم عن فيروس كورونا الجديد هى أن تتظافر جهود جميع البلدان معًا بروح من التضامن والتعاون»، ونعتقد أنه فى يوم الاحتفال بالنصر على الوباء، يمكن للعالم أن يفخر بروح التضامن والتعاون هذه.

بالطبع، فإنه أثناء مواجهة حالة الطوارئ الصحية العامة ظهرت على الحوكمة العالمية بعض الحلقات الضعيفة، حيث اتبعت جل البلدان تعليمات السلطات المهنية التابعة لمنظمة الصحة العالمية، وحافظت على حالة الهدوء وتعاملت بعقلانية، فى حين بالغت بعض البلدان فى ردة أفعالها، وانتاب بعضها حالة من القلق والهلع والارتباك، ووصل بعضها إلى حد التخوف من نظام العولمة، وهو ما يدل على أن تفكير بعض البلدان وبعض الأفراد لم يرق لمواكبة العصر ووتيرة التقدم، حيث لا يزال هناك مجال لتعزيز الحوكمة العالمية وتحسينها.

وكما أشار المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، فإن مكافحة الأمراض المعدية دائماً ما تكون ناقصة أحيانا وزائدة أحيانا أخرى: فعندما تشعر الحكومات بالقلق من تفشى المرض، تستثمر الكثير من الموارد؛ وعندما تنتهى الأمراض المعدية، تصبح الموارد ناقصة للغاية.

وبهذا المعنى، فإن الوباء الحالى يثير مرة أخرى مشاكل الحوكمة الوطنية، وحتى الحوكمة العالمية التى تستدعى تفكير المجتمع الدولى ككل: ألا وهى كيفية مراقبة الأمراض المعدية ومكافحتها باستمرار، وكيفية توفير الاستعدادات الطبية واللوازم اللازمة لتلبية الاحتياجات الطارئة. يصادف هذا العام الذكرى الخامسة والسبعين لتأسيس الأمم المتحدة، وقد أطلقت الأمم المتحدة حواراً عالمياً حول آفاق البشرية. يعد التفكير فى محاربة وباء الالتهاب الرئوى الجديد وما يحمله من إلهام للبشرية من أهم المحتويات التى يجب مراعاتها عند التخطيط لإصلاح الابتكار للحوكمة العالمية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق