رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

فى قاعة كاتب وكتاب «من الميدان إلى الديوان»

سهير طاهر
تصوير:أمير عبدالظاهر

فى قاعة «كاتب وكتاب» نوقش كتاب «من الميدان إلى الديوان» للدكتور جودة عبد الخالق وزير التموين الأسبق والاقتصادى المصرى والمحب للشعر العربى، وأكد د. جودة أن الكتاب بمثابة مذكرات ثورى فى زمن الثورة، فهو وزير قادم من معسكر المعارضة فى فترة من أصعب الفترات التى مرت على مصر. وأوضح أن الكتاب فجر مجموعة من القضايا المهمة، وأنه سجل تجربته السياسية التى لا تتعدى 18 شهرا، وهى من أصعب الفترات التى مر بها. وأوضح أهمية التركيز على الصورة الذهنية للوزراء، وأشار إلى أن وزارة التموين ليست مسئولة عن توزيع الخبز والزيت فحسب ولكنها تركز على أهم الأوراق فى إدارة العلاقات الدولية لمصر باعتبارها أكبر مشتر للقمح. وأضاف عبد الخالق: أن هذه الوزارة قامت بالقضاء على ما يشبه أزمة منع استيراد البطاطس من قبل روسيا، والتى تم حلها فى فترة توليه، وقال إننى استدعيت المستشار السياسى الروسى إلى مكتبى وتحدثت معه عن هذه الأزمة ووعد بأن ينتهى القرار خلال أسبوع وقد كان. وأجاب د. جودة عن سؤال: لماذا كانت الثورة؟ قائلا: الثورة تؤذن بميلاد عصر جديد، وقد أذن المؤذنون وهم الشباب والنساء والشيوخ بالملايين بالمطالبة بعيش حرية عدالة اجتماعية، وأضاف أن قيام الثورة جاء للقضاء على مساوئ النظام القديم. وأن هناك سؤالا مهما ثار بشأنه جدل كبير به تفسير ما حدث فى الثورة: هل هى ثورة أم مؤامرة خارجية؟ وأضاف: أرى أنها ثورة مكتملة الأركان، وهى التى تسببت فى إسقاط نظام وظهور نظام جديد، وبالفعل قد حفرت هوة عميقة بين القديم والجديد، وبالتالى قضت على مساوئ النظام القديم. وفى اعتقادى أن هذه المرحلة تشبه مرحلة انطلاق الطائرة من على المدرج إلى أن تصل إلى مستوى الطيران. وهى من أخطر المراحل على الإطلاق بالنسبة للدولة. واختتم د. جودة كلامه بأن فصول الكتاب الذى لا يتجاوز 150 صفحة تتناول مراحل عدة بداية من عملية الانتقال ما قبل الميدان ثم بعد ذلك الانتقال إلى ديوان الوزارة، ثم إلى قضايا الإصلاح.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق