رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

عائلة «ساسكس».. ماذا بعد؟

‎ رحاب جودة خليفة

«بإمكان الزوجين الحصول على أى صفقات فى العالم قد يرغبان فيها لأنهما وباعتزال الحياة الملكية فتحا الباب أمام البنوك والمؤسسات لتوقيع تعاقدات لا حصر لها، سواء للعمل الخيرى أو الخاص»...هكذا يرى معظم الخبراء والمحللين حياة الزوجين هارى وميجان بعد تخليهما عن واجباتهما الملكية. صحيح أنهما لم يحرما من لقبيهما كدوق ودوقة ساسكس، لكن تم منعهما من استخدام لقب «أصحاب السمو الملكى» علانية إضافة إلى وقف مجموعة من المخصصات المالية. ورغم أنه نتيجة لقرارهما سيتنازلان عن تمويل الدولة، وسيتوجب عليهما تسديد ما لا يقل عن2،4 ملايين استرلينى من أموال دافعى الضرائب، والذى استخدم فى تجديد محل إقامتهما الرسمى الجديد بقلعة وندسور، لكنهما سيحصلان فى المقابل على فرص أكبر مقابل استغلال لقبهما وحياتهما فى أجواء الأسرة المالكة . ومبدئيا، يعنى انفصال الزوجين عن العائلة المالكة أنهما سيقسمان وقتهما بين بريطانيا وكندا، وسيعملان على تحقيق الاستقلالية المالية، ولا شك أن فرص الدخل أمامهما ضخمة، ولكن العمل فى القطاع الخاص يحمل معه تحديات كبيرة. فبحسب البروتوكول لا يحق لأعضاء العائلة المالكة الرئيسيين تقاضى أى أموال مقابل عملهم. كما أن أى دخلٍ خاص يصحب معه التزامات ضريبية مضاعفة على جانبى الأطلنطى، حيث تفرض كل من بريطانيا وكندا ضرائب على الدخل العالمى للمقيمين، بمعنى أن دخلهما الجديد قد يخضع لضريبة كندية وبريطانية وربما أمريكية أيضا. ويؤكد مستشارو العلاقات العامة أن الزوجين قادران على استخدام مكانتهما العالمية ليصبحا أكثر تأثيرا فى المجتمع العالمى. وعلى مستوى العائلة المالكة، حصل هارى على مهام رعاية 16 مؤسسة، ولكن أهم ما سيخسره هو لقب الرئيس الشرفى لمشاة البحرية الملكية.

وستتولى ميجان رعاية 4 مؤسسات. ومنذ إعلان القرار، بدأ العديد من المؤسسات والشركات الكبرى تقدم عروض عمل جادة وأحيانا ساخرة للزوجين، كان أبرزها عرض عمل من شرطة مقاطعة سُرِّى بجنوب شرق إنجلترا. وقد اقترح الجمهور أن تقوم ميجان بدورها الحقيقى فى مسلسل «التاج» الذى تدور أحداثه عن العائلة المالكة. كما أعلن سكوت دنلوب مالك حق امتياز برنامج تليفزيون الواقع «ربات بيوت حقيقيات» عن رغبته فى عقد صفقة مع الزوجين لتقديم برنامجهما الخاص عن حياتهما، لا سيما أنهما «ماكينة جيدة لترويج العلامات التجارية»، حسب وصفه. وقبل عام، شجعت ميشيل زوجة الرئيس الأمريكى السابق باراك أوباما، ميجان على العودة للتمثيل، وعدم التوقف عن أداء رسالتها الفنية، وخدمة قضايا المرأة من خلال الفن. وقد وقعت ميجان بالفعل عرض تعاون مع شركة ديزنى، لتقديم الأداء الصوتى فى أحد أفلامها، لكنها أكدت أنها ستتبرع بالأجر للأعمال الخيرية.

وأشار الزوجان فى وقت سابق عن عزمهما إطلاق كيان خيرى، يمكن من خلاله المضى قدما فى تقديم أعمال خيرية، يحمل اسم «ساسكس رويال». وقد حصل الزوجان على رخص تجارية لأكثر من 100 منتج.وربما تحمل الأيام المقبلة فرصا أخرى للعمل. فكما قال مصدر ملكى لصحيفة ميرور البريطانية: «لقد وضع هارى وميجان وجهة نظرهما بوضوح ليصبحا أحد الأزواج الأكثر شهرة وتأثيراً فى العالم».

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق