رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«أوفى بالندر».. وافرح

رانيا رفاعى
عدسة ــ بسام الزغبى

عشرات من أطباق المهلبية والأرز باللبن .. أرغفة فتة ونابت بلا عدد .. أكواب شربات أحمر تخطف الأنظار .. حلة عدس كبيرة يلتف حولها دائرة من البشر ما إن يشبعوا حتى يأتى غيرهم حول الحلة نفسها وكأنها بلا «قرار» أوتنبت الطعام من تلقاء نفسها .. إنه طعام النذور الذى بات منذ عشرات السنين أحد أهم الملامح المحيطة بمساجد أولياء الله الصالحين فى مصر. وراء كل وجبة من طعام النذور قصة إما نجاحا .. أو ولادة .. أو رزقا .. المهم انها فرحة تحقيق المراد التى يستعد صاحبها من قبل وقوعها لها ويخطط كيف سيفرح ويسعد معه كل من يلتقيه فى هذه البقاع الطاهرة.

وبسبب النذور، لا يعود زائر لآل البيت إلى بيته وهو جوعان. ومع ذلك، لا يخلو الأمر من الوقوف إلى عربة كبدة وسجق تنادى رائحتها الزبائن من على بعد، أو التحلية

بكيس حلاوة «ألاجة» جاءت خصيصا إلى القاهرة من عند السيد البدوى فى طنطا .. أو كيس حمص من دسوق عند سيدى إبراهيم الدسوقى لزوم التسالي.

ففى مصر روح حلوة وخير لا ينتهى سيظل أبناؤها يتوارثونها من جيل إلى جيل .. إما يشاركون غيرهم فرحتهم أو يجدون أنفسهم شركاء فى فرحة غير متوقعة. والمثل المصرى الأصيل يقول : «قل من الندر وأوف».. لذلك هم دائما على يقين بأن القادم أفضل وأن فرحة ما فى انتظارهم.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق