رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

ابتكار أسرع عوامة ذكىة لإنقاذ الغرقى

نموذج للعوامة الذكية وفريق المبتكرين

ابتكر فريق طلبة من جامعة النيل «روبوتا» يمكنه أن يساعد فى إنقاذ الغرقى بعرض البحر، بسرعة تفوق أربعة أضعاف سرعة أسرع منقذ فى العالم.

يشير أحد أفراد الفريق إلى أن «الروبوت» المُبتكر عبارة عن عوامة ذكية مزودة بموتور وبأنظمة لتحديد المواقع، تم تصميمه بشكل هندسى وبأنظمة للتحكم تحافظ على الاتزان وسط الأمواج العالية دون أن ينقلب، ويتحرك بسرعات عالية داخل المياة تصل إلى 30 كيلومترا فى الساعة وهى تعادل أربعة أو خمسة أضعاف سرعة أسرع منقذ فى العالم. ويعد هذا الابتكار هو الأول من نوعه فى العالم، حيث إن النماذج الأخرى الموجودة عبارة عن «روبوت» يتم استدعاؤه ثم ينتفخ ويصبح عوامة بعد وصوله، إلا أنها نماذج كبيرة الحجم يصعب استخدامها فى البحر. وتعتمد فكرة عمل العوامة الذكية على وجود اتصال بينها وبين الشخص الموجود فى البحر، من خلال سوار صغير فى يديه يشبه الساعة، بحيث إذا شعر هذا الشخص بأى مشكلة سواء تعبا أو غرقا يضغط على هذا السوار، فيقوم «الروبوت» ، العوامة بتحديد موقعه ويأتى مسرعا لإنقاذه.

ويضيف، إن الروبوت يعمل بواسطة مواتير مائية تم تصميمها بطريقة تسمح بضبط الاتزان فى المياه. وهو مصنوع من نوع البلاستيك يسمى بوليمر عالى الكثافة يشبه الفايبر جلاس. وقد تم تزويده بكاميرا أمامية تسمح له بالتعرف على الشخص المراد إنقاذه والاقتراب منه دون الاصطدام بأحد غيره فى البحر، حيث إن أجهزة تحديد المواقع قد لا تحدد الأشخاص بدقة، وإنما تحدد الأماكن. وتعتبر هذه الكاميرا خاصية إضافية لأن «الروبوت» يمكنه التحرك بمفرده، أما فى الحالات التى لن يستطيع فيها الروبوت الوصول للشخص المراد إنقاذه حينها سيتم التحكم فيه من على الشاطئ بواسطة الكاميرا. وأشار إلى أن السعر المبدئى للروبوت سيكون 8 إلاف جنيه أى ما يعادل راتب شهرين لأى منقذ شواطئ. شارك فى تصميم وتنفيذ الابتكار كل من، محمد خالد إبراهيم، محمد سيسي، سناء القاضي، ويارا خالد، بكلية الهندسة الميكانيكية، ومحمد خالد رمضان، محمد طارق، حازم عنتر، بكلية هندسة كهرباء وكمبيوتر بجامعة النيل.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق