رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

توقعات غربية: عام ملغوم فى الشرق الأوسط وسط نظام عالمى مختل..
صراعات تهدد عالـم 2020

منال لطفى

«إنها لحظة صعبة جدا للشرق الأوسط ،فهناك الكثير من الصقور الذين يريدون اندلاع حرب في المنطقة... ولو أردت حربا فهناك دائماً سبب للحروب»، يقول سيمون ميل المبعوث العسكري البريطاني للعراق بين 2014 و2015، محذراً من احتمالات التصعيد في المنطقة على جبهات عدة وفي لحظة عالمية حرجة.

ولم يكن عام 2020 ليبدأ بطريقة أكثر خطورة بالنسبة للشرق الأوسط مع استهداف أمريكا لقائد «فيلق القدس» التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، ونائب رئيس قوات الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس، وتهديد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باستهداف 52 موقعاً حيوياً إيرانياً إذا ردت طهران، وبدء أمريكا في إرسال 3 آلاف جندي إضافي للشرق الأوسط ليكون إجمالي عدد القوات الأمريكية في المنطقة نحو 50 ألف عسكري أمريكي بين جنود، وعناصر على ناقلات الطائرات والسفن الحربية، والجنود في القواعد العسكرية الأمريكية في الخليج. ثم تلى ذلك رد طهران بإطلاق 22 صاروخاً مستهدفا موقعين عسكريين أمريكيين في عين الأسد وفي إربيل بغرب العراق. والآن يقف العالم في حالة ترقب للمزيد من الردود مما يزيد من مخاطر اندلاع صراع يعكس حالة الاختلال التي يمر بها العالم.

فالصراعات والحروب تكون مرايا للعالم من حيث موازين القوى، وشدة المنافسة، واتساع طموحات الجهات الإقليمية. والتوترات العنيفة في المنطقة حالياً تعكس قصة نظام عالمي يعاني اختلالاً، وسياسة أمريكية متقلبة وأحادية، وقوى إقليمية تشعر بالجرأة وتتحرك بتهور مستفيدة من ذلك الاختلال. ففي ظل إدارة ترامب لا يعرف الصديق ولا العدو، أين تقف أمريكا على المسرح الدولي في القضايا الاستراتيجية. والعواقب قد تكون مكلفة جداً. وحتى قبل التصعيد الحاد بين أمريكا وإيران، حذرت «مجموعة الأزمات الدولية» من أن عام 2020 تتهدده عدة صراعات ويزيد الأمور تعقيدا أن هناك بالفعل جبهات مشتعلة .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق