رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

أمريكا وإيران.. حرب مع إيقاف التنفيذ

إشراف - مروى محمد إبراهيم
قاسم سليماني

هل هي الحرب؟..سؤال أثاره مقتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني في غارة أمريكية بالعراق الأسبوع الماضي، بناء على أوامر مباشرة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. فللمرة الأولى، منذ اندلاع الصراع الإيراني- الأمريكي، قبل 40 عاما، يجد الطرفان نفسيهما على أبواب الحرب، في وقت كل الظروف الداخلية لدى كل منهما أبعد ما تكون عن السعي أو حتى الاستعداد للتورط في الحرب.

الأكيد، أن ترامب عندما اتخذ قرار قتل سليماني – العقل المدبر للعمليات الإيرانية في الشرق الأوسط- كان يسعى لصرف الأنظار عن محاكمته المنتظرة أمام الكونجرس ومساعي الديمقراطيين لعزله، وكسب نقاط انتخابية، أكثر من رغبته في خوض حرب ضد إيران. ولكن سرعان ما أدرك المأزق الذي تورط فيه، وربما هذا ما يفسر الرسالة الغريبة التي حملها القائم بالأعمال السويسري في طهران للسلطات الإيرانية، والتي طالبها فيها برد «متناسب» مع حجم الضربة.

وبدلا من أن يواصل سياسة سحب القوات من الشرق الأوسط، اضطر إلى نشر المزيد من القوات لحماية مصالحه وتعزيز موقفه في المنطقة.

أما بالنسبة للمعسكر الإيراني، فالأمر يختلف بعض الشيء، فترامب وضع الإيرانيين أمام خيارات انتقامية ضئيلة ، للرد على الضربة الموجعة التي وجهها لهم واحتواء حالة الحزن والغضب الشعبيين. ولكن الاختيار صعب للغاية، خاصة في ظل الأزمات الاقتصادية الطاحنة وتردي الأحوال المعيشية للشعب الإيراني. ليصبح بذلك الحل الوحيد هو حرب بالوكالة، وتحويل الشرق الأوسط إلى ميدان معركة ، ولكن سرعان ما وجد الطرفان المخرج لحفظ ماء وجهيهما، وتتحول نيران المواجهة إلى حرب مع إيقاف التنفيذ. في هذا الملف نستعرض جوانب الأزمة الراهنة، وسبل المواجهة وآثارها على المنطقة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق