رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الزوجة الخادعة

علاء عبد الحسيب

محتويات الشقة المبعثرة كانت تشير إلى وجود ثمة حادث ما وقع بداخلها.. الفزع بدأ يتسلل تدريجيا إلى جسد «محمد» كلما وقعت عيناه على حطام الأنتيكات والتحف باهظة الثمن التى كانت تزين المنزل.. تساؤلات كثيرة بدأت تدور فى ذهنه قبل أن تطأ قدماه باقى غرف المنزل ليرى ما حدث لزوجته.. ماذا حدث داخل عش الزوجية وقت غيابه؟.. هل حدث لزوجته مكروه؟ هل ستقع عيناه عليها بعد لحظات فى مشهد مفزع.

ضربات قلبه بدأت تتسارع كلما اقترب بخطواته إلى غرفة النوم التى كانت هى الغرفة الثالثة والأخيرة فى رحلة الاستكشاف القصيرة التى لم تستغرق سوى ثوان معدودة.. صوت ما بدأ يقترب لأذنيه.. إنه صوت أنين «الزوجة» فإذا بها موثوقة اليدين والقدمين وعلى فمها كمامة بيضاء اللون كانت تحجب صوتها.. أكثر من ساعة كاملة استغرقتها الزوجة لاستجماع قواها التى كانت تبدو منهكة، وإبلاغ الزوج بما حدث بالتفصيل بعد خروجه إلى عمله.

بدأت تروى له والدموع تملأ عينيها: «لقد استولى رجل مجهول اقتحم البيت على كل المشغولات الذهبية التى كانت فى دولاب المنزل.. وأجبرنى تحت السلاح على تحديد مكان الأموال.. وبالفعل أرشدته على مكان 430 ألف جنيه التى تحتفظ بها لإدارة أعمالك.. ثم قام بتفتيش الشقة وتحطيم محتوياتها وتوثيقى بالحبال وفر هاربا».

المواصفات التى أدلت بها الزوجة أمام فريق من مباحث مركز شرطة دمنهور بالبحيرة لم تكن وافية، حيث قالت إن المتهم أبلغها قبل فتحها الباب بأنه أحد العملاء الذين يعملون فى مجال التجارة مع زوجها الثرى وقد حضر لدفع مستحقات مالية لزوجها.. ولكن بمجرد فتحها الباب، اقتحم المنزل وأشهر فى وجهها السلاح وأجبرها على إرشاده على مكان المشغولات الذهبية والأموال التى كانت داخل غرفة النوم ثم أوثق قدميها ويديها بالحبال وفر هاربا.

أقوال الزوج أمام فريق التحقيق بإشراف اللواء محمد شرباش مدير مباحث البحيرة أكدت أنه احتفظ بالمبلغ المالى داخل مكان سرى بالشقة يصعب الوصول إليه.. وقد قادت فريق البحث للوصول إلى «مفاجأة» فجرتها تحريات المباحث.. حيث توصلت إلى أن شقيق الزوجة هو آخر شخص زار المنزل بعد خروج الزوج لعمله.. وهو ما يشير إلى وجود شبهه جنائية حول تورطه فى الحادث، خاصة أن الزوج لم يكن يعلم بزيارة شقيق زوجته المفاجئة. هنا بدأت الأمور تتضح وتشير إلى أن هناك مؤامرة وقعت ضد الزوج، تم الاتفاق عليها بين الزوجة وشقيقها للاستيلاء على الأموال والمشغولات الذهبية، وبالفعل بعد مراجعة الزوجة ومواجهتها، اعترفت بتدبير هذه الخطة انتقاما من الزوج الذى نمى إلى علمها أنها ينوى الزواج عليها.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق