رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«بوكر» لأول عربية.. و«بوليتزر» تنتصر لأوراق الشجر

داليا حسنى

شهدت أشهر جائزة أدبية عالمية «نوبل» هذا العام العديد من الانتقادات والأزمات والجدل، الذى بلغ أعتاب حفل تسليم الجوائز لفائزيها، بينما حصلت أول عربية على أعرق جائزة بريطانية «مان بوكر»، كما كان من نصيب أمريكا الفوز بـ«أستورياس الإسبانية» أو نوبل الإسبانية كما يطلق عليها، أما جائزة «بوليتزر» الأمريكية فقد منحت لجمال الطبيعة.

«نوبل»

حاولت جائزة «نوبل» هذا العام استعادة شهرتها الأدبية العالمية ومحو الفضيحة الأخلاقية غير المسبوقة التى هزت أركان الأكاديمية فى العام السابق، وذلك بمنح جائزتين بدلا من واحدة وتغيير معاييرها وتوسيع منظورها ومراعاتها التوازن فى الاختيار «تجنب التوجه الذكورى» و«مركزية أوروبا».

وبرغم ذلك لم تسلم الجائزة من الانتقادات والأزمات والاستقالات التى لحقتها حتى أعتاب حفل تسليم الجوائز، وذلك بسبب منحها جائزة العام الحالى للكاتب النمساوى «بيتر هاندكه».

وقد حاول أندريس أولسون السيطرة على الغضب العارم ضد هذا الاختيار بأن الجائزة «تأتى تقديرا للإنجاز وليس الشخص ذاته ويجب احترامنا لبعض فى القضايا المهمة رغم الآراء المتباينة».

هاندكه نفسه وصف قرار الأكاديمية باختياره بأنه قرار «شجاع». فبرغم أنه من أبرز كتاب النمسا وصاحب تاريخ أدبى مثمر، إلا أن اسمه ارتبط بدعمه للرئيس الصربى الأسبق سلوبودان ميلوسيفيتش وحضوره جنازته ونعيه عام 2006، وإنكاره المذابح الجماعية فى حق المسلمين ومقارنته مصير صربيا باليهود خلال الهولوكست.

أما الجائزة الأولى المؤجلة من العام الماضى فكانت من نصيب الكاتبة البولندية «أولجا توكارتشوك» غزيرة الإنتاج عن روايتها الأكثر مبيعا فى بلدها وكانت نالت العديد من الجوائز عن رواياتها. أطلقت أول رواية لها عام 1993 «رحلة كتاب الناس» ونالت عنها جائزة الأدب البولندى للرواية، وهناك روايتها الأشهر والثالثة «البدائية وأوقات أخري»، كما فازت مرتين بجائزة «نايك» وهى الجائزة الأدبية الأهم فى بولندا عن روايتها «رحلات»، وهى الرواية نفسها التى فازت عنها بجائزة «مان بوكر العالمية».

«مان بوكر»البريطانية

الجائزة البريطانية «مان بوكر» فازت بها أول امرأة عربية وهى الكاتبة العمانية «جوخة الحارثي» عن روايتها «سيدات القمر» التى تتناول فيها تحولات الماضى والحاضر وتجمع بلغة رشيقة بين مآسى بشر لا ينقصهم شيء ومآسى آخرين ينقصهم كل شيء. جوخة تعمل حاليا أستاذا مساعدا بقسم اللغة العربية بجامعة السلطان قابوس ولها ثلاث مجموعات من القصص القصيرة وقصتان للأطفال وثلاث روايات «منامات» 2004 و«سيدات القمر» 2010 و«نارنجه» 2016، وترجمت أعمالها إلى الصينية والكورية والإيطالية والإنجليزية والألمانية.

«بوليتزر» تنتصر للطبيعة

وبالنسبة لأهم الجوائز الثقافية الأمريكية «بوليتزر» فقد منحت هذا العام لأدب حماية البيئة وجمال الطبيعة وفاز بها الكاتب ريتشارد باورز عن روايته «مظلة أوراق الشجر» التى وصفت بالتحفة الفنية وبأنها من أفضل ما كتب عن الأشجار.

ويوجه الكاتب رسالة من خلالها بأن عالم الأشجار يكاد يكون غير مرئى على مستوى البصيرة الإنسانية، برغم أن هذا العالم يعيش جنبا إلى جنب مع الإنسان، لذلك يجب حمايته مستحضرا قصصا عن الحب والخيانة والحرب.

«أستورياس» الإسبانية

أما «أستورياس» الإسبانية أو «نوبل الإسبانية» كما يطلق عليها فقد فازت بها الروائية الأمريكية نرويجية الأصل «سيرى هوستڤيدت» لما تتميز بها أعمالها بالعمق فى عالم المرأة ومعالجة مشكلاتها فى الحب والزواج والخيانة الزوجية بطريقة شيقة وغير بعيدة عن الواقع. سيرى لها سبع روايات وكتابان من المقالات وغيرها من الأعمال غير الخيالية. وأشهر رواياتها وأكثرها مبيعا «ما أحببته» و«الصيف بدون رجال» و«أحزان أمريكية».

الكتاب الألماني

وفى ألمانيا فاز الكاتب ساشا شتانيشيك بجائزة «الكتاب الألماني» عن روايته «الأصل» التى يتساءل فيها عن الدور الذى يؤديه أصل الإنسان وجذوره فى حياته ويتحدث عن هروب أسرته إلى ألمانيا فى أثناء حرب البوسنة. ساشا 41 عاما ذو أصول بوسنية، وبرغم أن الألمانية ليست لغته الأم لكنه يعتبر من أنجح كتاب ألمانيا فقد فاز أيضا عام 2014 بجائزة «لايبزيج» عن روايته «قبل العيد».

«جونكور» الفرنسية

بالنسبة «لجونكور» أعرق المكافآت الأدبية بفرنسا، فقد فاز الكاتب جان بول دوبوا عن روايته «الرجال لا يسكنون العالم بالطريقة نفسها» التى تتناول موضوع الشرف المفقود وتمس الجوانب الإنسانية.

جان دوبوا 69 عاما كاتب شعبى شديد التأثر بالأدب الأمريكى وكان قد بدأ نشر رواياته منذ 30 عاما ويقيم فى مدينة تولوز بفرنسا بعيدا عن الأضواء وسبق أن فاز بجائزة «فيمينا» الفرنسية عام 2004 عن روايته «حياة فرنسية».

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق