رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

قتيل فى حفل الزفاف

هانى بركات
كتب نهاية زوجته - جثة

كانت النهاية لكل منهما الأول وهو طالب بالثانوى والثانى شاب فى مقتبل العمر، الأول كان مصيره الموت، بينما الثانى السجن وذلك عندما توجه كل منهما لمشاركة جارهما ليلة العمر فحولاها لمأتم لتبقى الذكرى المؤلمة محفورة فى الأذهان لكل اهالى منطقة الخانكة بالقليوبية بالليلة الحزينة.

كانت بداية هذه الليلة عندما تزين الشارع وعلقت الأنوار وبدأ الحفل الذى جهز له العروسان وأسرتاهما ودعوا كل جيرانهم وأصدقائهم

وكانوا لا يعلمون أنهم على موعد مع القدر فقد تبدلت الزغاريد بالصراخ و العويل وانطفأت الأنوار وصمتت الموسيقى وعلا دوى سيارة الإسعاف لينتهى الحفل نهاية مأساوية بسبب الرقص بالعصا. وكعادة سكان وأهالى القرى والمناطق الشعبية توجه الكثيرون لمشاركة جيرانهم وأقاربهم، حفلات الزفاف فى سرادقات الشوارع، فتجمعوا ومن بينهم «محمد» الطالب بالصف الثانى الثانوى بصحبة والده وشقيقه الأكبر فى حفل زفاف جارهم وبالفعل حضر العريس مع عروسه وعلى النغمات تراقص الشباب ليشاركوا جارهم فرحته وصعد طالب الثانوى المسرح ليشارك فى الرقص بالعصا بجانب أحد جيرانه الذى يعمل نجارا وما هى إلا دقائق حتى تحول الرقص إلى مشاجرة بينهما و هو كثيرا ما يحدث فى تلك الأفراح الشعبية، إلا إن هذه المرة، لم يتمكن أحد من السيطرة على المشاجرة فقد سبقت عصا النجار الجميع لتنزل على رأس غريمه الطالب فسقط على الأرض غارقا فى دمائه وتوقفت الموسيقى وعلت الصرخات وحمل الأب مع بعض المعازيم المجنى عليه الى المستشفى فى محاولة لإنقاذه، إلا أنه كان قد فارق الحياة ومات فور وصوله، بينما كان النجار قد فر هاربا بعد أن حول الفرح الصاخب إلى مأتم كبير.

وفور إبلاغ للواء جمال الرشيدى مساعد وزير الداخلية ومدير أمن القليوبية بالجريمة، أنتقل فريق من الضباط إلى مكان الحادث القليوبية.

وأمر به اللواء علاء سليم مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن العام بتشكيل فريق بحث لسرعة القبض على المتهم في الجريمة حيث قاده اللواء محمود أبو عمرة مدير الإدارة العامة للمباحث الجنابئية بالقطاع وتمكنت مأمورية من المباحث من القبض على القاتل وبمواجهته اعترف بإرتكاب الواقعة، وتم ضبط الأداة المستخدمة فى الواقعة وتم اخطار النيابة التى امرت بحبس المتهم فى الجريمة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق