رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

أم كلثوم ...«الست» رفيقة العام الجديد

رحاب محسن
الست والموجى خلال بروفة «إسأل روحك» - تصوير -أميل كرم

تحل ذكرى ميلاد «سيدة الغناء العربي»، «الست أم كلثوم»، فى 31 ديسمبر، لتكون وأغانيها دوما خير رفيق للشعب المصرى والشعوب العربية فى وداع عام راحل واستقبال عام جديد. احتفت الأهرام فى 30 ديسمبر 1969 بعيد ميلاد الست، «والأهرام يقدم تحيته إلى أم كلثوم .. التى استطاعت أن تسعد الملايين من أمتنا العربية بأجمل ما فى الحياة من عاطفة وحب «للناس والوطن». وفى اليوم التالي، 31 ديسمبر، كان رصد الصحفى الأهرامى محمد صالح، لبروفة حفل أم كلثوم المنتظر فى بداية العام الجديد، بعنوان «أم كلثوم: تغنى غدا»، وكتب «يحدث اللقاء فى أول ليلة من ليالى السنة الجديدة، لنبدأ السبعينيات مع أم كلثوم .. ومع أغنيتها الجديدة «اسأل روحك». وكشف الموجى خلال البروفة أن لحن الأغنية المنتظرة استغرق منه 4 سنوات.

وفى العام التالي، كانت الأهرام تحتفى أيضا بحفل أم كلثوم الأول للعام الجديد، ففى 29 ديسمبر 1970، خرجت زاوية «من غير عنوان» لصاحبها الكاتب الكبير كمال الملاخ تحت عنوان « أم كلثوم : ستهدى 20 ألف جنيه من حفلها الأول إلى المجهود الحربي». وأوضح الملاخ أن أم كلثوم ستستقبل العام الجديد بأغنيتها «الحب كله» . وبهذه المناسبة كان لقاء الملاخ بها وبالأديب الكبير نجيب محفوظ.

سأل الملاخ محفوظ عن عيد ميلاد أم كلثوم، فرد: «عيد أم كلثوم..عيد الفن..عيد الطرب والذكريات الجميلة..عيد للشباب المتجدد والأمل..عيد الفلاحة البسيطة، التى غزت المدينة و»تسلطنت»على عرش الغناء فأصبحت رمزا لمصر فى تطورها ورقيها وطموحها المجيد.» فكان سؤال الملاخ عن الأغنية التى كانت السبب فى تسمية محفوظ أبنته بأم كلثوم، فأجابه «كانت ساعتها مصر تغني.. وكانت جماهير الشعب تردد أغنية ونشيد أم كلثوم:» والله زمان يا سلاحي». وعن تفاصيل أخرى حول الحفل، أجابت أم كلثوم، «على فكرة أصبح عدد فرقتى الموسيقية المصاحبه 20 عازفا بعد أن اخترت وأضفت 6 عازفى «كمان» جدد من شباب خريجى الكونسرفتوار» ، وردا على سؤال عن ردائها الخاص بحفل الخميس الأول من1971، قالت «أخترت لونين..الأول زهور سوداء من القطيفة على أرضية ذهبية..على دانتيل خلفيته لون بيج..أما الثانى فلونه غريب..لونه ما بين بنى وبنفسجى من الدانتيل المتدرج» .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق