رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

قصة «قناة السويس» بألوان مصرية وفرنسية

كتبت ــ نادين حمامة
> من لوحات وصور المعرض

الإنجازات الإنسانية الكبرى تبقى مادة غنية يستقى منها الفن إلهامه على مر العصور. وفى مصر، كانت قناة السويس وما زالت، وستبقي، مصدرا لإلهام الشعراء والفنانين والأدباء والسينمائيين، بداية من ملحمة الحفر، ومرورا بالحروب التى خاضتها مصر دفاعا عنها، ونهاية بتوسعة القناة وإقامة جديد المشروعات الهائلة على ضفتيها.

لذلك جاءت الأعمال التى ضمها معرض «هيئة قناة السويس» واستضافته مكتبة مصر العامة بالقاهرة، حول تاريخ القناة، واحتفالا بمرور 150 عاما على إنشاء القناة.

توضح الدكتورة منى الصياد مسئول المعرض التاريخى لهيئة قناة السويس إن هذا المعرض، الذى بدأ فعالياته السبت الماضى وتظل أبوابه مفتوحة أمام الجمهور حتى 28 الحالي، يضم نحو 30 لوحة تقص تاريخ القناة من أول الحفر إلى إنشاء قناة السويس الجديدة 2015. وأشارت إلى أن فكرة المعرض تستهدف مخاطبة الطفل والشاب والكبير وغير المتعلم، لتوصيل معلومات تاريخية إليهم عن القناة من خلال اللوحات.

وأضافت منى أن من قام برسم لوحات المعرض فنانون تشكيليون مشاهير من المصريين والفرنسيين، بالإضافة إلى ما يضمه المعرض من صور فوتوغرافية تتحدث عن التأميم، وأخرى عن قصة قناة السويس الجديدة.

ومن جانبه، يوضح السفير عبد الرءوف الريدى رئيس مجلس إدارة مكتبة مصر العامة، والرئيس الشرفى للمجلس المصرى للشئون الخارجية، خلال افتتاح المعرض، أن تاريخ إنشاء القناة، التى تم افتتاحها يوم 17 نوفمبر 1869، يعبر عن تتويج لرحلة استمرت 15 عاما، منذ أن وقع سعيد باشا قرار بدء هذا المشروع الضخم، وكان بداية لرحلة شهدت ملحمة أسطورية فى تاريخ مصر وتاريخ العالم، تصارعت فيها إمبراطوريات، وتقاتلت فيها الإرادة المصرية مع إرادات القوى الكبرى المتنافسة على الموقع العبقرى الاستراتيجى للقناة، الذى يؤثر فى الإستراتيجية العالمية وحركة التجارة الدولية.

وأكد الريدى أن أروع ما فى هذه الرحلة هو الجهد الأسطورى الذى بذله المصريون فى شق القناة، إذ حفروها بسواعدهم، وحملوا ترابها على ظهورهم، واستشهد منهم عشرات الآلاف، ولكنهم كتبوا واحدة من أروع الملاحم الإنسانية فى تاريخ مصر وتاريخ الإنسانية، وأضاف أن لوحات المعرض تحكى قصة القناة وملاحمها مع الإرادة المصرية التى تجلت فى شعبها، ثم فى استردادها ثم فى تطويرها.

ومن جانبه، أكد الدكتور حازم عطية الله أستاذ الآثار والحضارة المصرية القديمة ومحافظ الفيوم سابقا وعضو مجلس إدارة المجلس المصرى للشئون الخارجية، أن هذا المعرض توثيق لحدث مهم فى تاريخ مصر حدث منذ 150 عاما، واعتبره فرصة جيدة للكبار والشباب والأطفال لمشاهدة ومعرفة تاريخ وحضارة مصر، وما بذله الشعب المصرى من جهد كبير لحفر القناة من أجل تأصيل وتعميق الانتماء لبلدهم مصر .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق