رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

ملكات ضد التنمر

مروى محمد إبراهيم

بعيدا عن المعايير التقليدية للجمال، بل وما يمكن اعتباره النظرة العنصرية لـ«الجميلات»، تمردت مسابقات ملكات الجمال خلال 2019 على كل المعايير لتحتل السمراوات عرش الجمال فى العالم. فقد انضمت الجامايكية السمراء تونى آن سينج، بفوزها بلقب ملكة جمال العالم، إلى فريق تاريخى من السمراوات اللاتى نجحن خلال فترات مختلفة من حياتهن فى محاربة الكثير من التنمر والأذى النفسى بسبب لون بشرتهن.

وجعلت ملكة جمال الكون الجنوب إفريقية تونزى - 26 عاما - رسالتها الرئيسية هى محاربة العنف ضد المرأة، مشيرة إلى أنها نشأت فى مجتمع كان ينظر بتدن إلى لون جلدها وشكل شعرها، بل يعتبرها أقرب للقبح منها للجمال.

أما جاريس- 18 عاما- ملكة جمال المراهقات فى أمريكا، فتمردت على قواعد المسابقة وفضلت التنافس بشكل شعرها

المجعد الطبيعي، مؤكدة أنها تمثل نفسها وليس أى شخص آخر. فى حين، دافعت كريست - 28 عاما - ملكة جمال أمريكا المحامية السمراء، عن ارتداء السيدات لما يحلو لهن خلال العمل، مؤكدة أن الجاذبية تكمن فى الشخصية وليس طول الفستان الذى ترتديه الفتاة.

تاريخيا، تعتبر مسابقات الجمال، التى بدأت فى العشرينيات من القرن الماضي، من أكثر الأحداث العالمية التى تتجلى فيها ظاهرة التنمر. ففى بداياتها، كانت تحظر انضمام السود واعتبرتهن الأقل جمالا على الإطلاق. وبدأ انضمامهن تدريجيا وعلى مضض خلال الـ50 عاما الماضية، إلى أن فازت الكاريبية جانيل كوميسيونج بلقب ملكة جمال الكون عام 1977، لتصبح أول ملكة تنتصر على التنمر.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق