رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

ابدأ حلمك.. «كنوز مسرحية» بالمجان!

كتب ــ شريف سمير

الأهم من اكتشاف الموهبة المسرحية، هو إعدادها وتأهيلها لترقى إلى مستوى الاحتراف .. وهو ما تحققه ورشة «ابدأ حلمك» المجانية التي انضم لها عشرات الشباب من الهواة، لينطلق المشروع ويقدم أكثر من 200 ممثل وممثلة إلى مسرح الشباب، التابع لمسرح الدولة، بعد أن كان أقصى أمنيات الشباب الموهوب، الوقوف على خشبة مسرح الجامعة أو المشاركة بالمهرجانات الصغيرة.

وحول التجربة، يوضح المخرج عادل حسان، مسئول مسرح الشباب أن فكرة وفلسفة ورشة « ابدأ حلمك» قديمة ترجع إلى الستينيات، شارحا أنها بدأت على يدي الدكتور نبيل منيب أحد أساتذة المعهد العالى للفنون المسرحية. ويضيف حسان، أن المخرج حسن الجريتلي تبنى الفكرة ذاتها في الثمانينيات، فخرج من رحمها رموز فنية متألقة وذات وزن وثقل مثل عبلة كامل وأحمد كمال وأحمد مختار وسيد رجب وحنان يوسف وغيرهم. وأضاف حسان أن المخرج الكبير خالد جلال طوّر المشروع فى نهاية التسعينيات بورشة «مسرح الشباب» وتوجها بمجموعة من العروض المسرحية المتميزة أبرزها عرض «حيث تحدث الأشياء» للمخرج ومصمم الرقص الحديث محمد شفيق، وهو العرض الفائز بجائزة أحسن عرض فى مهرجان المسرح التجريبى الدولى عام 2000.

ويحكي حسان أن «ابدأ حلمك» قدمت خلال عامين دفعات ناضجة من شباب الحركة المسرحية، يمكن الرهان على إمكانياته. وأشار إلى أن الدفعة الثالثة ستشمل إدماج باقي العناصر الأخرى بعملية الإبداع المسرحي، مثل الإخراج والتأليف والإضاءة والديكور.

ويوضح أن الهدف تزويد الساحة الفنية بكوادر ودماء شابة تضيف «كنوزا ثمينة» جديدة إلى تاريخ وإنجازات المسرح المصرى.

ومن جانبه، أكد الفنان محمد أشرف، أحد خريجي الدفعة الثانية من «ابدأ حلمك»، أن الورشة أتاحت له فرصة الانتقال من المسرح الجامعى إلى مسرح الدولة ليحظى بنصيب أكبر من الجمهور المسرحي، والنقاد، بخلاف اهتمام أكبر من جانب الصحافة.

وعن تجربة التدريب في «ابدأ حلمك»، يحكي أشرف أن إتقان أدوات الممثل خلال شهور الورشة، كان عاملا أساسيا في تأهيله للألتحاق بالمعهد العالى للفنون المسرحية، ليخطو خطوته الأولى والواثقة نحو سوق الاحتراف والشرعية الفنية، بالإضافة إلى مشاركته مؤخرا فى مسرحية «بيت الأشباح» إنتاج مسرح الشباب والتى وصلت ليالى عرضها إلى 72 ليلة منها 50كاملة العدد.

أما هبة قناوى، فهى أحد الاكتشافات النسائية لـ «ابدأ حلمك»،فقد درست إدارة أعمال، وتعتبر الورشة بمثابة البوابة التى عبرت منها إلى عالم المسرح الواسع والمفتوح على المهرجانات الدولية. وتؤكد هبة هذه التجربة حولتنى 180 درجة لأقف على قدمين ثابتتين كممثلة محترفة وقادرة على تجسيد أى شخصية أو دور مهما كانت صعوبته .. ومن الورشة لم أفهم الفن فقط بل الحياة نفسها»، واتفق كل من «أشرف» و«هبة» على أن أكبر درس تعلمه أبناء «ابدأ حلمك» هو كيف تقرأ النص المسرحى وأسلوب تشريح وفهم الشخصيات الدرامية المرسومة، من خلال محاضرات وتدريبات الدكتور عصام عبد العزيز فى قسم الدراما بمعهد الفنون المسرحية.

وأكدا أن هذه الزاوية تحديدا ساهمت في صقل خبرات طلبة الورشة على نحو يساهم بقوة فى تشكيل وعى وعقل أى ممثل ناشئ، حتى يمكنه التمييز بين الجيد والردئ عند قراءة أى نص مكتوب، وهو أمر لم يتعلمه ويفهمه إلا من التحق بـ «ابدأ حلمك».

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق