رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

المشربية حكاية عاشق ومعشوق

رانيا رفاعى عدسة ــ السيد عبد القادر

مفردة بسيطة فى قاموس التراث المصرى العملاق تستدعى إلى الذهن القاهرة الفاطمية..وصورة فنان فى ورشة منهمكا فى فك رموز لوح خشبى مصمت، ليفتح فيه نوافذ للحياة.. ويدا ناعمة تمتد إلى القلة من وراء خشب عاشق ومعشوق ..بل وربما استدعت أيضا صوت ابنة سى السيد فى بين القصرين وهى تغنى «يا ابو الشريط الأحمر ياللي» ..

وإن كان الفنان الحرفى مؤسس صناعة المشربيات هو العاشق، فإن المحروسة هى المعشوقة التى باتت شوارعها شاهد عيان على فن المشربيات الذى امتد لعدد من الدول العربية وأصبح أحد أهم ملامح المعمار العربى فى العالم.

وللحكاية جذور تمتد ربما للقرن السادس الميلادى وتستمر حتى يومنا هذا.. تبدأ بالجمال وتنتهى بخيال زاخر بقصص حب وحياة سترتها المشربية، ولكنها لم تقمعها أو تحجب عن أصحابها شعورهم بالحياة.

ولعل المفارقة فى حكاية المشربيات هى أنها كانت تصنع من أخشاب رخيصة لتناسب عوام الناس، لكن صناعها اجتهدوا فى تطويع الأشكال الهندسية المخروطة من الخشب لتصبح قطعا فنية يستعيرها علية القوم اليوم فى ديكورات بعض الفيلات والمجمعات السكنية الفاخرة لتتزين بها.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق