رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

خنسو «المنسى!»

محمد شرابى [عدسة ــ ياسر الغول]

فى الوقت الذى يحظى فيه التاريخ المصرى القديم بشهرة واهتمام إعلامي، إلا أن هناك معابد ورموزا لم تنل شهرة ولا يقصدها غالبا سوى أرباب البحث العلمى أو علماء الآثار.

ومعبد «خنسو» ابن الإله آمون عند الفراعنة هو خير دليل.. شيده رمسيس الثالث فى الجزء الجنوبى من الكرنك ولكنه لا يستقبل سوى القليل من السائحين بين الحين والآخر، بينما نرى مشاهد الإقبال والزحام عند معبد والده «آمون» الذى بناه رمسيس الثالث أيضا أو غيرها من المعابد السبعة التى يضمها الكرنك، وهو أكبر معبد على مستوى العالم.

كان «خنسو» إلها للقمر ثالث ثالوث طيبة «الأب آمون والأم موت والابن خنسو» ويضم معبده صرحا و40 عمودا على شكل نبات البردى وفناءً مفتوحا وغرفة قدس الأقداس وهو نفس تكوين المعابد الأخرى ولكن على مساحة أصغر وبه مقاصير جانبية تستخدم للعبادة وحظى باهتمام ملوك الفراعنة.

وهو المعبد الذى ينتقل منه السائح - عبر بوابته ذات الـ25 مترا ارتفاعا والتى بناها بطليموس الثالث - إلى معبد الأقصر مباشرة من خلال طريق الكباش الجارى تطويره حاليا، ويبدو حاليا وكأنه يقول للسائحين «ستأتون إلى وتقومون بزيارتى فى كل الأحوال بعد افتتاح طريق الكباش».



رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق