رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

سوهاج تستقل قطار التنمية

تحقيق ــ وائل العزب
احد مشروعات مياة الشرب بسوهاج

  • تحديث الخدمات وتطوير الوحدات المحلية وانخفاض الفقر وارتفاع التشغيل

 

 

 

عانى الصعيد كثيرا من نقص الخدمات وتأخرت محافظات كثيرة تنمويا .. لكن الرئيس عبد الفتاح السيسى ركز اهتمام الدولة على المناطق المحرومة لعقود طويلة.. واعاد ترتيب الاولويات وكانت لمحافظة سوهاج النصيب الوافر لتحقيق التنمية المتكاملة.

تحقيقات الاهرام رصدت على أرض الواقع التنمية التى تحدث فى محافظة سوهاج والجهود المبذولة فى اطار خطة الدولة ودعم برنامج البنك الدولى .

 

بداية يتحدث اللواء محمد شعراوى وزير التنمية المحلية حول تنمية الصعيد فقال ان الرئيس يهتم ببرنامج التنمية المحلية فى صعيد مصر بشكل شخصي، وقد تشرفنا بلقاء الرئيس واستعراض البرنامج منذ اقل من شهرين، فضلا عن أن الرئيس يتلقى تقارير دورية عن التقدم فى البرنامج من خلال رئيس مجلس الوزراء باعتباره رئيس لجنة التسيير للبرنامج.

وأضاف: وعندما قمنا بتصميم هذا البرنامج مع البنك الدولى اولينا اهتماما خاصا بمنصات مشاركة المواطنين باعتبار أن التنمية الناجحة هى التنمية التى تقوم بالمواطن ومن أجل المواطن ايمانا بضرورة الانفتاح على المواطنين وتبنى الشفافية فى توزيع الاستثمارات العامة وإدارة الإنفاق العام ويمتد البرنامج إلى مركزين فى سوهاج.

وأشار إلى أن المشروع بهذا الوصف يطبق «ديمقراطية التنمية فى أفضل تجلياتها»، ويجعل الخطط الاستثمارية السنوية متوافقة مع الاحتياجات الحقيقية للمواطنين والمجتمعات المحلية ، ويحقق التكامل بين خطط التنمية التى تنفذها الدولة والأهم تلبية الاستحقاق الدستورى المتعلق بتطبيق اللامركزية، فهو يقوم على فكرة التحويلات المالية المباشرة للمحافظات وتمكينها من وضع خططها التنموية وتنفيذها ومتابعتها بالتنسيق مع المستوى المركزي.

من الخسارة إلى الانطلاق

وأكد أنه بشهادة البنك الدولى وشركاء التنمية الآخرين ووفقا لنتائج المتابعة الميدانية المستمرة للبرنامج ، فإنه حقق نجاحاً كبيراً خلال الفترة الماضية من بداية البرنامج. فضلا عن ذلك فإن البرنامج فى مرحلته الاولى التى ستنتهى مشروعاتها فى يونيو 2020 سيكون قد حقق نقلة كبيرة فى مؤشرات التنمية بمحافظتى سوهاج وقنا ، حيث انخفضت معدلات الفقر بصورة ملحوظة وبنسب تدعو للتفاؤل ، وارتفعت معدلات الإشغال فى المناطق الصناعية وتم توصيل مياه الشرب لجميع المناطق المحرومة وسترتفع نسبة التغطية بخدمات الصرف الصحى إلى 100 % بالمدن وتتضاعف نسبة التغطية فى القرى مقارنة بالوضع الراهن .

خدمات المحليات

وقد أكد الدكتور احمد الأنصارى محافظ سوهاج أننا نولى مياه الشرب والصرف الصحى والمشروعات المتوقفة والسياحة أولوية اولى للاحتياج الشديد لها ، كما ان الدراسات اثبتت العائد الكبير المتوقع من سياحة الاثار  المنتشرة فى المنطقة والتى لم تحظ بنصيبها الحقيقى من الاهتمام بها واستغلالها على الوجه الامثل ومن بين المناطق  ذات العائد الكبير ثقافيا وتاريخيا واقتصاديا اثار مقابر الحواويش بأخميم لذا كان قرار وضع تمويلها من صندوق تنمية الصعيد لانها تدر عائدا يساعد الدولة.

ويقول الدكتور  عمر ممدوح عبدالرحمن مسئول تطوير الخدمات الحكومية بوحدة التنفيذ المحلية بمحافظة سوهاج إن قرض البنك الدولى يشمل تحديث 15  مركزا تكنولوجيا تم تطوير 14 منها  فعلا  وتعمل بشكل تجريبى بواقع 11 وحدة محلية و 3 أحياء  والمركز رقم 15 هو مركز ديوان عام المحافظة الذى تجرى الان اعمال تطويره ، ومن المنتظر انتهاؤه قريبا جدا  وقد بلغت نسبة انتهاء اعمال الانشاءات به 90%.

تغطية ورصف

ومن بين المشروعات المهمة التى يمولها البنك الدولى تغطية ترعة عزبة الحيط ورصف وازدواج طريق العوامر/  بيت داود  وهو محور مرورى حيوى ومهم جدا للمنطقة وكما يقول المهندس محمد هريدي مدير هندسة رى شرق جرجا كانت مشروعات الظهير الصحراوى والتنمية  خاصة فى صعيد مصر ذات أهمية بالغة وكان أحد معوقات ذلك ضيق محاور وطرق الربط بين المناطق القديمة فى الوادى والظهير الصحراوى وقى حالتنا هذه الربط بين الظهير الصحراوى الذى يضم مجمع المشروعات الصغيرة والمصانع المنشأة حديثا فى المنطقة الصناعية والكثافات السكانية القريبة منه لذلك كانت أهمية انشاء محور على هذا المستوى وفى هذا المكان المكتظ والمختنق.

محطة سعد السعود

يقول المهندس مدحت سيد أحمد مدير فرع مياه جرجا كانت محطة سعد السعود لمياه الشرب عبارة عن بئر واحدة تصريفها 15 لترا فى الثانية إضافة لمصدر آخر هو محطة نجع عتمان وتصرفها 25 لترا فى الثانية بإجمإلى 40 لترا فى الثانية وهاتان المحطتان مطلوب منهما تغطية احتياجات المنطقة الصناعية التى تضم 110 مصانع قائمة بالفعل إضافة للتى تحت الإنشاء وقرى على البنا وبيت خلاف الجديدة و نجع سعد السعود وبيت الخريبي، وكانت تعانى من ضعف مياه الشرب خاصة فى فصل الصيف و و ضعنا تصورا يؤكد ضرورة رفع التصرف لما يزيد على مائة متر فى الثانية على الأقل وبجودة عالية لأن هناك توسعات أخرى قادمة فى المنطقة الصناعية

وهناك محطة معالجة مياه الصرف الصحى بالهجارسة بتكلفة 38 مليون جنيه وتخدم 3 قرى ومزرعة نباتية لرى الأشجار الخشبية بتكلفة 26 مليون جنيه وتخدم نصف مليون نسمة وبدأ المشروع فى 18 يونيو من العام الحالى ويستغرق 10 شهور، والمزرعة بدأ العمل بها 10 يوليو ولمدة 5 شهور ونسب الإنجاز مبشرة للغاية. وأضاف ان هذا المشروع كانت بدايته منذ 10  سنوات وبلغت نسبة الانجاز بها 80 % حتى عام 2009، لكنه توقف لعدم استكمال الاعتمادات حتى جاء قرض البنك الدولى ليوفر قوة دفع تستكمل ما بدأناه.

أما المهندس أحمد حامد المدير العام لشركة مياه الشرب بسوهاج فقال إن هذا المشروع لم يكن يشمل الوصلات المنزلية وتكفلت الشركة بطرح أعمال الوصلات المنزلية على المقاولين وسيتم ذلك الشهر القادم بإذن الله وعدد الوصلات يزيد على 3000 وصلة بأطوال 25 كيلو مترا بعيدا عن تمويل البنك الدولى وحريصون على التنفيذ بالتوازى مع أعمال المحطة حتى يستفيد المواطن منها.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق