رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«البدرى» يلقى بهمومه فى حوار مهم: لن أبدأ من الصفر.. وتذكرة «المونديال» حلمى الأكبر

أجرى الحوار محمد الخولى - ممدوح فهمى
حسام البدرى - تصوير: نادر أسامة

الحديث عن «المعسكر المفتوح» لا محل له من الإعراب .. والفوائد يعرفها اللاعبون

توصية « الرئيس» أنقذت المنتخب من فترة ضياع

«صلاح» أكبر من حجج الاعتذار.. واتصالى به لا ينقطع.. وهذه حقيقة إصابته

«كهربا» وجوده ضرورة لنقص العدد فى مركز رأس الحربة

تأجيل الدورى أضرنى .. وأتمنى ألا تكون بداية «الشحات» معى مثل الأهلى

 

 

تنازعت مشاعر وأفكار مختلفة بين عقولنا، عندما جرى الترتيب لإجراء هذا الحوار مع حسام البدرى المدير الفنى لمنتخب مصر لكرة القدم، فالبدرى ـ أو «الجزار» كما كان يطلق عليه عندما كان لاعبا عائد بعد فترة ليست بالقصيرة من مقعد «الرئاسة» باعتباره كان رئيسا لنادى بيراميدز إلى المقعد الساخن،ليتولى المهمة فى أصعب فترة تقريبا فى تاريخ المنتخب الأول، فقد خرج بشكل لا يليق من نهائيات كأس العالم الأخيرة فى روسيا ،ثم كانت الطامة الكبرى فى المونديال الأسمر بتوديع البطولة من دور الـ 16 امام جنوب إفريقيا،وبالتالى فان حجم المسئولية كبير، ولاسيما فى ظل تطلعات الجماهير لاستعادة الوجه الصحيح للكرة المصرية مع البدرى صاحب البصمة الواضحة فى كل مكان عمل فيه.

بمجرد أن جلس المدير الفنى على مقعده ليتبادل الحديث ،بدا على ملامح وجهه نوع من التحدى والإصرار، ونظرات عينيه ترسل بين الحين والآخر إشارات بأن القادم أفضل تحت إدارته لأحفاد الفراعنة ،خاصة أنه يمتلك مقومات ومفاتيح النجاح ليس فقط من الناحية الفنية والتكتيكية المعروفة للجميع ،ولكن ايضا لان لديه السلاح القوى لتحقيق الانتصارات « الانضباط ثم الانضباط» ،فكل شيء يسير مع البدرى بالدقيقة والثانية ولامجال للعشوائية او التخبط ،الجميع فى الجهاز الفنى يعرف دوره ،واللاعبون، حسب كلامه فى ثنايا الحوار، يحفظون تدريجيا أسلوبه وطريقته سواء فى التدريب أو مواعيد الاكل أو حتى الذهاب للعيادة .. بصراحة الروشتة التى يسير بها المدير الفنى تؤكد أن المنتخب يسير نحو الطريق الصحيح ،ولكن المهم المساندة والهدوء خلال الفترة المقبلة .. «البدرى» فتح أيضا الكثير من الملفات المهمة فى حوار مهم وحافل بالكثير من الأسرار التى تنشر لأول مرة تقريبا.


حسام البدرى - تصوير: نادر أسامة

فى البداية .. هل بصراحة انت ورثت تركة مثقلة وحافلة بالمشاكل؟

دعنى أتفق مع الجميع على أن تولى مسئولية منتخب بحجم مصر مسئولية كبيرة خاصة فى هذه المرحلة،سواء لأن الفترة الماضية كان بها أكثر من اخفاق على الصعيد القارى والعالمى ،أو لأن كل أطراف المنظومة بداية من جمهور الشارع العادى إلى اتحاد الكرة أو حتى وزارة الرياضة تنتظر تصحيح المسار واستعادة الكرة المصرية لسابق عهدها من التألق والبطولات ،فالكل لا يزال يتذكر أننا أبطال إفريقيا سبع مرات من قبل،ونحن أصحاب الرقم فى الفوز بها ونتطلع للمزيد ،وأيضا صعدنا فى العام الماضى لنهائيات كأس العالم بروسيا ونترقب وجودنا فى المونديال القادم إن شاء الله.

هل معنى كلامك أنك ستبدأ من الصفر؟

بالطبع لا .. وسأكون مبالغا لو صدر ذلك منى بل سأكمل ما بدأه من سبقونى ،فلا تنس أننا صعدنا مع الارجنتينى هيكتور كوبر الى نهائيات كأس الامم الإفريقية وخسرنا فى النهائى بصعوبة امام الكاميرون ،وكان لنا نصيب أيضا فى كأس العالم ،اذا حدث تعثر من المكسيكى خافير أجيرى فإن ذلك ربما عدم توفيق او لظروف أخرى ،ولكن يجب عدم تجاهل ما فعله الآخرون.

بصراحة .. كيف رأيت كلمات الرئيس عبد الفتاح السيسى بأن المدرب الوطنى أفضل من الأجنبى فى هذه المرحلة؟

بالتأكيد تجعل أى مدرب وطنى يشعر بكامل المسئولية الكبيرة وتمنحه حافزا كبيرا لتحقيق الصعب مهما كان ،وفى الحقيقة فإن رؤية الرئيس كانت فى محلها وصائبة ،لأن المدرب الوطنى هو الأنسب خلال هذه الفترة ،لماذا؟ .. الرد بسيط .. لأنه فى حالة الاستعانة بمدير فنى أجنبى فى هذه المرحلة فإنه من الطبيعى سيطلب مدربا وطنيا حتى يلم بأوضاع اللاعبين من النواحى الفنية والبدنية وهو ما يستغرق وقتا طويلا فى حين أننا مقبلون على تصفيات كاس الأمم الإفريقية وأيضا المونديال ،فى حين أن الصورة واضحة أمام المدرب الوطنى لأنه متابع لكل ما يدور على الساحة سواء من خلال الدورى المحلى أو المحترفين فى الخارج.

وأضاف البدرى قائلا : ولكن السؤال الذى كان يجب ان يفرض نفسه على الأذهان .. ماذا لو لم يكن لدينا مدرب وطنى كفء سواء كنت أنا أو غيرى ؟ ما الحل ؟

بمناسبة الحديث عن الدورى .. هل كان التأجيل فى صالحك ؟

بالتاكيد لا .. لان الدورى بالنسبة لى احتكاك قوى للاعبين المختارين وايضا شاشة واسعة لرؤية الافضل ،فمثلا اى لاعب من وادى دجلة جرى اختياره للمعسكر المقبل بعد تألقه فى المسابقة كيف يمكن الحكم عليه بعد توقف المباريات وايضا حسين الشحات الذى اتمنى ان يبدأ معى مثلما هو حاليا مع الأهلى وليس كما كانت بدايته معه عندما انتقل اليه ،لأن هناك لاعبين مستواهم يختلف مع أنديتهم عنه مع المنتخب ،كما لا تنسى أن عندى مشكلة فى بعض المراكز ولاسيما رأس الحربة ،والدورى بالنسبة لى منقذ لاختيار من يتألق ،ولكن طالما الظروف حكمت بذلك فلابد من احترامها والتكيف معها.

هل يمكن القول إن المعسكر المفتوح كانت له فوائد للاعبين؟

بصراحة سؤال غريب يردده الكثيرون ،فالمعسكر ليس فقط تدريبات واستعدادات بل أسلوب تعامل وتعايش معهم،فالمدير الفنى يسعى دائما الى تعريف كل منهم اسلوبه وطريقته ومواعيد كل شيء ،حتى يعتاد كل منهم على كل شيء من خلال تعليمات محددة معلقة على الحائط لدرجة التعريف مثلا بموعد الذهاب للعيادة.

هناك همس وغمز حول غياب محمد صلاح عن معسكر المنتخب لدرجة أن البعض يرى أنه يخترع حججا واهية بسب حالته النفسية بعد حرمانه من اصوات مصر فى استفتاء الاتحاد الدولى «الفيفا» ما رأيك؟

أولا صلاح لم يتحدث معى على الاطلاق حول عملية التصويت ،بل أنا على اتصال دائم معه بعد كل مباراة لفريقه ،وأخبرنى بحقيقة إصابته وأيضا حاجته للراحة من المعسكر السابق ،والقصة أنه يشعر ببعض الألم فى نهاية كل مباراة مع ناديه ليفربول فى مكان الإصابة ،والجهاز الطبى لدينا على علم بذلك ،وبالطبع فهو من الأعمدة الرئيسية التى لا غنى عنها فى المنتخب ،وهناك متابعة مستمرة لحالته وأتمنى فقط أن يكون فى أفضل حالة فنية وبدنية قبل معسكر 5 نوفمبر المقبل لاسيما ان لديه مباراتين مع ناديه فى الدوري؟


حسام البدرى خلال حواره مع مندوبي الأهرام - تصوير: نادر أسامة

ماذا عن ملف كهربا والقصص المتداولة حول خلفيات ضمه لمعسكر المنتخب؟

لاشك أن كهربا لاعب له خبرة دولية ويمكن الاستفادة به سواء فى مركز رأس الحربة أو على الأطراف لانى لا املك فى هذه الناحية سوى صلاح ومحمود تريزيجيه وبالتالى فإن الاستعانة به ضرورية للاستفادة من إمكاناته الكبيرة ،ولكن فى حالة ما إذا لم يكن فى مستواه بسبب عدم مشاركته كثيرا مع ناديه البرتغالى افيس فسأخبره بانك لست معى فى هذه المرحلة حتى تستعيد مستواك العالى المعروف.

هل يعنى مشكلة فى رأس الحربة إمكان تغيير الخطة من مباراة لأخري؟

الخطة ربما تكون ثابتة ولكن التعامل مع العناصر الموجودة يختلف ،بمعنى هناك مباراة مطلوب فيها النقاط الثلاث مثلا، وأخرى التعادل يكفيك ،فالشكل العام 4/3/3 او 4/4/2 وخلافه حسب مقتضيات كل لقاء.

وما سر هذه الندرة فى المكان رغم أن مصر دائما ما كانت تزخر بالنجوم فيه؟

يمكن القول إنها فترة زمنية وليست مقياسا ،بدليل أن المنتخب خلال نهائيات القارة التى فاز بها بالبطولات الثلاث المتتالية أعوام 2006 و2008 و2010 كان لديه من خمسة إلى ستة مهاجمين مثل عماد متعب ومحمد زيدان واحمد عيد عبد الملك وجدو ،كما أنه على المستوى العالمى يتواجد حاليا ليونيل ميسى وكريستيانو رونالدو ،وسننتظر فترة حتى يظهر نجوم على نفس المستوى المميز.

وأضاف قائلا: إنه لابد من الاعتراف بأنه حدث تطور وتقدم فى اللعبة بل وزادت الإمكانات عكس الماضي،بدليل ان الناس اليوم تسعى أن يكون ابناؤها لاعبى كرة وبالتالى فإن من الطبيعى أن تظهر المواهب تلقائيا خلال الفترة المقبلة ،ولكن كما قلت إنها فترة زمنية.

هل يمثل لك قلة المحترفين فى الخارج مشكلة .. وهل يعنى ذلك أن العمود الفقرى سيكون من اللاعبين المحليين؟

لا شك أن قلة المحترفين المتميزين مشكلة لأى مدرب خاصة انك ستواجه منتخبات قوية فى مراحل قادمة ،ولكن أعتقد أن المجموعة الحالية سواء خارج مصر أو داخلها قادرة على القيام بالدور على أكمل وجه وتدرك تماما حجم الطموح والامال المنتظرة من الجماهير سواء فى تصفيات الأمم الإفريقية او كاس العالم،وأن يدرك اللاعب ان المنتخب هو البوابة الرئيسية للاحتراف فى الخارج وليس ناديه لأن وسائل الإعلام والوكلاء يتابعون البطولات الدولية بدليل انه لابد أن تتوافر إحصائيات بعدد المباريات الدولية لأى لاعب يريد الاحتراف فى الدورى الإنجليزى مثلا.


حسام البدرى - تصوير: نادر أسامة

وكيف ترسم خريطة طموحك فى كل من البطولتين ؟

دعنا نتحدث عن التأهل لنهائيات القارة فى الكاميرون 2021 باعتبار أنه امر بديهى لخبرة وتاريخ مصر الطويل فى البطولة ،على ان يكون للكلام عن المنافسة على اللقب شأن أخر ،ولكن لا أخفيك القول أن هدفى وحلمى الرئيسى كاس العالم ولاسيما أنها البطولة الاكبر والأعظم ليس فقط بالنسبة لمصر ولكن ايضا للدنيا كلها.

وماذا عن القوام الرئيسى للفراعنة .. هل هناك تصور فى رأسك مبدئى ؟

من الصعب الحكم الآن على القوام الرئيسى ولكنى تدريجيا ساقوم بتجديد شباب المنتخب حتى ابنى فريقا قويا يستمر لسنوات طوال يتذكرنى به الناس حتى بعد نهائيات كأس العالم القادمة إن شاء الله ،فهدفى بناء منتخب قوى يكون ممثلا رائعا ومشرفا لمصر.

ماذا عن موقف عمرو وردة وأحمد المحمدى .. هل هما خارج الحسابات؟

بالطبع لا .. كل لاعب محترف تتم متابعته وفرصته قائمة بشرط أن يثبت وجوده ويمثل اضافة للمنتخب.

هل هناك اختلاف بين تدريب المنتخب والأندية؟

لاشك فى ذلك ،ففى النادى عندك قائمة ثابتة تتعامل معها على مدار الموسم، ولكن الوضع يختلف مع المنتخب لأن التشكيل يتغير من بطولة لأخرى بل ومن لقاء لاخر حسب الحالة الفنية للاعبين.


محمد صلاح

هل غياب الجماهير عن المدرجات ينعكس سلبيا على المنتخب؟

بالتأكيد .. فالجمهور عامل أساسى فى تحقيق النجاح ،ولو أردت أن يتطور اللاعب فلابد أن توجد الجماهير فى المدرجات حتى تمنحه الحافز والدفعة للإعلان عن نفسه ومهاراته.

كيف ترى مباراتى المنتخب مع كينيا وجزر القمر فى بداية مشوار التصفيات؟

هما مباراتان غاية فى الأهمية فى بداية مشوار التصفيات، وأتمنى أن تمر المباراتان على خير ونحقق النتائج المرجوة، وبعدها ستكون لها حسابات أخري، حيث سينضم لنا لاعبو المنتخب الأوليمبى وسيكون أمامنا متسع من الوقت لمتابعة اللاعبين.

واضاف قائلا :«حصلنا على شرائط للمنتخبين، كما شاهدت مباراة لمنتخب جزر القمر أمام توجو مؤخرا فى تصفيات أمم إفريقيا التمهيدية على ملعبه، وانتهت بالتعادل بهدف لكل فريق، وأستطيع أن أقول إن منتخب جزر القمر فريق «مزعج جدا» على ملعبه ويقدم كرة قدم مميزة، لذا لن تكون مباراتنا سهلة أمامه.

كيف ترى الاستعداد للمباراتين؟

نبدأ الاستعداد بالفعل من خلال تدريبات للاعبين الذين لا يتدربون مع أنديتهم، قبل المعسكر الذى ينطلق يوم 5 نوفمبر المقبل ببرج العرب، وسنخوض مباراة ودية أمام ليبيريا على الأرجح يوم 7 نوفمبر المقبل، وفى حالة عدم خوضها سنلعب «تراى ماتش» استعدادا للمباراتين بمشاركة الـ26 لاعبا.

هل هناك دعم كامل لك حاليا من اتحاد الكرة؟

بالطبع، أشكر اللجنة الخماسية لإدارة اتحاد الكرة برئاسة عمرو الجناينى على دعمها الكامل لنا منذ اللحظة الأولي، وكذلك وزير الشباب والرياضة الدكتور أشرف صبحى الذى يتحدث معى دائما ويؤكد دعمه لنا واستعداده لتذليل أى عقبة تواجهنا.

هل كنت تمتلك عروضا قبل تدريب المنتخب؟

بالفعل ، كان لديّ عرض مغر أرفض الإفصاح عنه ، واعتذرت عنه نظرا لأننى كنت أشعر بأننى قريب من تدريب منتخب مصر رغم كثرة الأخبار والمعلومات التى أثيرت حول اسم مدرب المنتخب قبل الإعلان الرسمي.

هل استعنت بتقارير كوبر وأجيرى للاستفادة منها؟

طلبت من اتحاد الكرة نسخة من تقارير هيكتور كوبر وخافير أجيرى المديرين الفنيين السابقين للمنتخب، ولكن اتحاد الكرة أبلغنى انه لا توجد تقارير فنية تم تسليمها منهما قبل الرحيل، وكنت أود الاستفادة منها للوقوف على بعض النقاط الخاصة باللاعبين فنيا وسلوكيا وخلافه.

من اللاعب الذى تتمنى وجوده فى المنتخب حاليا؟

أتمنى وجود جيل 2006 بالكامل حاليا، فهذا الجيل صعب تكراره، حيث كان يضم العديد من الأسماء الرنانة ، فمثلا الهجوم كان يضم عمرو زكى وعماد متعب ومحمد زيدان وأحمد حسام ميدو وأحمد عيد عبد الملك وغيرهم ونفس الأمر فى جميع المراكز، لذا أستطيع أن أحقق بهذه النوعية من اللاعبين ما أحلم به من نتائج.

كيف ترى فرص المنتخب الأوليمبى فى بطولة إفريقيا تحت 23 سنة خاصة ان مجموعته تضم غانا والكاميرون ومالي؟

اعتقد أن فرصته كبيرة فى الصعود لدورة الالعاب الاوليمبية بطوكيو , خاصة ان البطولة على ملعبنا ووسط جماهيرنا ويضم بين صفوفه عددا من اللاعبين المميزين اصحاب الخبرات الدولية , وبالتالى فإن الامل والطموح يملؤنا جميعا فى الفوز باللقب والتأهل الى طوكيو.

رابط دائم: 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق