رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

واحد شاى بالبلاستيك.. و«صلحه»

ميرفت دياب

اصبحت عبوات الشاى المعبأ فى الأكياس شائعة الاستخدام.. شاى الفتلة، كما يسمى فى المقاهي.. أما فى المنزل فهو المفضل لسرعة التنظيف وغسل الأكواب.. إلا أن شاى الفتلة يحتوى على كميات لا بأس بها من مادة البلاستيك التى نتناولها يوميا مع الشاي.

فلم يعد الكيس الذى يوضع فيه الشاى «الفتلة» يصنع من الورق، كما اعتدنا  بل من مادة بلاستيكية رقيقة تطلق - عند درجة الغليان - ملايين الجزيئات من مادة البلاستيك فى الماء، هذا ما يقوله الباحثون فى جامعة ميجل الكندية.

ما يحدث ببساطة ان ملايين الجزيئات الصغيرة من مادة البلاستيك والتى تقاس بمقياس النانو تكنولوجى تتحلل مع الوقت وعند وضعها فى الماء المغلى تنطلق إلى كوب الشاي.

الغريب أن  معدل التلوث البلاستيكى فى هذا الكيس الصغير الذى يحتوى على كمية قليلة جدا من الشاى اكبر بعدة آلاف المرات من أى معدل آخر وجده الباحثون فى المواد الغذائية الملوثة بالبلاستيك.

وتصنع أكياس الشاى من «النايلون والبولى ايثيلين - تيرافسالت» والأخيرة من نفس عائلة البوليستير. الأهم من ذلك ان الباحثين وضعوا جزيئات البلاستيك الناتجة عن كيس الشاى فى وعاء مملوء ببراغيث الماء ووجدوا أنها تتصرف بشكل غريب ... لكنهم لم يعرفوا بعد كيف سنتصرف نحن بعد تناولنا عدة آلاف من اكواب الشاى الفتلة.

« الذرة المشوى ».. بالأوزون

أدى ارتفاع معدل غاز الأوزون فى الجو إلى تعجيز محصول الذرة فى الصين والهند وذلك حسب باحثين أمريكيين. ويؤكد الباحثون ان محصول الذرة اصبح أكثر تأثرا بارتفاع معدلات غاز الأوزون فى الجو خاصة مع انتاج الوقود الصخرى فى عدد من بلدان العالم. فهذا الغاز الذى لم ينتبه له احد يؤدى الى تدهور قدرة الذرة على إنتاج الطاقة اللازمة لنموه ويصاب بالشيخوخة المبكرة.

اما اذا تعرض محصول الذرة إلى معدلات أكبر من ذلك من الأوزون فسيتم تدميره نهائيا. حتى الآن يقدر هؤلاء الباحثون تأثير هذا الغاز على المحاصيل فى الصين والهند بانخفاض يصل الى 10% وهو نفس المعدل الذى يتأثر به انتاج محاصيل الحبوب فى حال الفيضان أو الجفاف أو التعرض لامراض حشرية.   

ولا يدرى احد لماذا حدد الباحثون فى وزارة الزراعة الامريكية هاتين الدولتين أى الهند والصين، غغغقد يكون ذلك بسبب ارتفاع معدلات التلوث الحاد فيهما كنتيجة طبيعية للتقدم الصناعى الهائل هناك. لكنهم يشيرون إلى أن الأوزون خاصة القريب من الارض يتشكل عادة بسبب تفاعل اشعة الشمس مع تلوث الجو بسبب عادم السيارات.

ولان جزيئات هذا الغاز شديدة التفاعل فانها تدمر خلايا النباتات وتمنعها فى عملية التمثيل الضوئى الذى يتيح لها الحصول على ثانى أكسيد الكربون والذى يعتبر نوعا من الغذاء للنباتات، وهذا ما يقوله الباحثون.

ووجد الباحثون أيضا أن بعض أنواع الذرة تتأثر أكثر من غيرها بغاز الأوزون خاصة تلك التى تعانى تشوها جينيا وهو ما يخفض قدرتها على مقاومة هذا الغاز.

كيف يمكن طبخ الخيار؟

أكل الخضراوات النيئة افضل للأمعاء...هذا ما قاله الأطباء بل وعدد كبير من العلماء، ثم عادوا مرة أخرى ليقولوا لنا أن أكل الخضراوات النيئة خطر على الأمعاء لأن هذه الخضراوات تعمل على تغيير البكتيريا فى اجسامنا.

ففى دراسة تمت على عدد من الفئران وعدد من الاشخاص وجد الباحثون ان اكل الخضراوات المطبوخة يغير من طبيعة البكتيريا فى اجسامنا خاصة تلك المعروفه باسم «الميكروبيوم».

ويشير الباحثون إلى أن الخضراوات المطبوخة تساعد هذه البكتيريا الطيبة فى الأمعاء أما الخضراوات النيئة فتعمل على قتل الكائنات الدقيقة او البكتيريا الموجودة فى الأمعاء.

ويشير الباحثون فى دراستهم إلى ان الفئران التى أكلت لحما غير مطهو لم يظهر اى فارق بينها وبين تلك التى اكلت اللحم مطهوا، فى حين ان الفئران التى تناولت البطاطا المشوية ظهرت فروق كبيرة بينها وبين تلك الفئران التى تناولتها غير مشوية.  المشكلة لم تكن فقط فى البكتيريا لكن أيضا فى حركة نوع معين من الجينات وكذلك فى عملية الإخراج.

وعندما اعاد الباحثون اطعام فئران التجارب انواعا اخرى مثل الذرة والبازلاء والجزر لم يجدوا فروقا تذكر.

فالمسألة، كما بدت لهم هى ان الخضراوات النيئة تحتوى على مضادات للبكتيريا التى تقتل البكتيريا فى اجسامنا. لذك قرر الباحثون تجربة هذه العملية على الإنسان وجاءت نفس النتائج تقريبا، كما كانت مع الفئران.

وهكذا قرر علماء المناعة توسيع دراستهم لتشمل اثر هذه المأكولات الطازجة على «الميكروبيوم» وتأثير ذلك على جينات الإنسان... لكنهم لم يقرروا بعد كيف يمكننا ان ناكل الخيار مثلا بعد طهوه. 

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق