رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

معاناة الثانوية العامة فى لوحات الموهوبين

حنان النادى

ألقت نتائج الثانوية العامة بظلالها الحزينة على روح بعض من الشباب الموهوبين، فقد عبروا عنها بشكل ومنظور مختلف، بعضهم اتشحت لوحاته بالسواد، وآخرون بالثياب الممزقة، ولكن خلال هذه السطور، سوف نقدم أحد الموهوبين الذى عبر عن النتيجة السيئة بلوحته «المشنقة» يوسف محمد عبدالظاهر، شاب فى الثامنة عشرة من عمره، طالب فى المرحلة الثانوية، منذ صغره أحب الرسم، وقضى معظم سنوات عمره بين ألوانه وأوراق الرسم، فأجاد الخطوط والمنظور والأدوات الفنية، حتى أصبحت لوحاته تحمل فكرا خاصا به..

أعماله تعبر عن فنان له مستقبل باهر، يوسف واحد من كثيرين أصبحت الثانوية العامة بالنسبة لهم عائقا أمام تحقيق أحلامهم، فهو يحلم بالالتحاق بكلية الفنون الجميلة، ولكن مجموعه فى الثانوية العامة وقف عائقا أمامه للالتحاق بالكلية وقد عبر عن حزنه فى لوحة بعنوان «الفشل» يقول يوسف: بعد معرفة نتيجة الثانوية، أحسست بالعجز والحزن، وخاصة عندما قال لى والدى «بعد كل هذا»، اعتقد أن الثانوية العامة ليس هى المنظور الأول لنجاح الإنسان، فالبعض منا تعرض للظلم، وليس أمامنا سوى الصمت..

وبالرغم من ان الجميع - المتخصصين والهواة - يشهدون فى صالحى كفنان بالفطرة إلا أن مجموعى ونظام امتحان القدرات تسببا فى حرمانى من دراسة الفنون، وقد عبرت عن ذلك فى لوحتى..

ويضيف: رسمت مشنقة حول الرقاب، وهى ترمز إلى الفشل الذى معه تضيق بنا السبل، وبالرغم من وجود الحبل حول الرقبة إلا انه لا يمكننا التحدث عن شعورنا بالظلم...

ولا يسعنا سوى الصمت. وقد كتبت جملة والدى فى وسط اللوحة دلالة على اننى سأتذكر دائما إحساس اليأس والحزن الذى سببته لأهلى.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق