رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

بابا عبده.. صاحب «المدبوليزم» و«عاشق» شابلن

كتبت ــ دعاء جلال
عبد المنعم مدبولى - تصوير - أيمن ابراهيم

تحل غدا الذكرى الثالثة عشرة لوفاة عبد المنعم مدبولى الذى وصفه الكاتب الكبير على أمين بأنه «شارلى شابلن العرب»، ودائما ما أشار له النقاد بأنه صاحب مدرسة الـ «مدبوليزم»، وكان يناديه الجمهور بـ«بابا عبده».

وُلد مدبولى فى حى باب الشعرية، وبدأ فى ممارسة الفن منذ كان طالباً فى المدرسة، وتأثر بشخصيات أساسية في بداية مسيرته الفنية، أولهم كان «الزعبلاوي»، وهو فنان شعبى كان صاحب فرقة متجولة بالموالد والثانى الكاتب والصحفى محمد توفيق دياب الذى كان مدبولى يرى فى أدائه أثناء إلقاء الخطب ما يقارب ..التمثيل.

لاحقا، التحق الفنان الكبير بكلية الفنون التطبيقية، قسم النحت، ثم منها إلى معهد الفنون المسرحية. وهناك التقى الفنان زكى طليمات الذى تأثر به. وبعد تخرجه عام 1949، كون فرقة المسرح الحر وتولى هو إخراج اعمالها.. ذروة نشاطه الفنى كانت فى الستينات، مع مسرح التليفزيون، وقدم من خلاله العديد من المسرحيات مثل «السكرتير الفنى« و«أنا وهو وهى».

نجحت مدرسته «المدبوليزم» فى تجاوز حقبة كوميدية كانت تعتمد على فكرة «النكتة» والحوار الضاحك، بإدماج دور أساسى للحركة والأداء المسرحي، مع الحوار البعيد عن الابتذال والافتعال.

فى عام 1963 عُين مديراً للمسرح الكوميدى، وكون أيضا فرقة «الفنانين المتحدين» مع سمير خفاجي، واختار هذا الاسم، تيمناً بشركة شارلى شابلن الفنية، والتى تحمل نفس الاسم. ومن ابرز ما أنتجته تلك الفرقة المسرحيتان الشهيرتان «أنا وهو وسموه» و«هاللو شلبي».

أما الإذاعة، فبدأ فيها مدبولى من خلال برنامج «بابا شارو»، وبعدها برنامج «ساعة لقلبك» مع فؤاد المهندس وخيرية أحمد وغيرهما من النجوم. وكانت له أدوار موازية وعلى قدر كبير من التأثير فى التليفزيون مثل الأيقونة «أبنائى الأعزاء شكراً»، وفى السينما مثل «مولد يادنيا» الذى غنى خلال أحداثه فأبهر الجميع بأدائه ومازال يترك ذات الأثر حتى اليوم.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق