رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الـ«بوسا نوفا».. والاقتراب من عرش البيتلز

جيلبرتو قبل سنوات

البرازيل في حداد علي العملاق، ولكنها فخورة بما حقق قبل رحيله. إعلان وفاة الموسيقار البرازيلي الكبير جواو جيلبرتو عن عمر 88 عاما ذكر العالم بقصة كفاح فنية بدأت في ريو دي جانيرو البرازيلية، ونجحت في التألق علي الساحة الفنية العالمية. وقصة الـ «بوسا نوفا» التي ارتبط بها اسم جيلبرتو الراحل بدأت تحديدا منتصف الخمسينات. وكان هدف مبتكريها أساسا هو تقديم شكل موسيقي جديد لموسيقي السامبا الأخاذة. ولكن التجربة تطورت بشكل فاق أحلام مبدعيها البرازيليين، لتصبح اعتبارا من الستينات شكلا موسيقيا مستقلا يعرف باسم الـ «بوسا نوفا»، والذي يعني «النغمة الجديدة».

والـ «بوسا نوفا» عبارة عن مزيج من موسيقي ا لسامبا، تلك الموسيقي البرازيلية ذات التأثير الإفريقي، وموسيقي الجاز. ويقال أن جيلبرتو اعتاد الانزواء داخل «حمام» منزل أسرته ليضع ألحانه الأولي مستخدما جيتاره، ومحاولا عدم إزعاج باقي قاطني المنزل. وكانت أولي اغنياته للبوسا نوفا، هي المعروفة باسم « بيم وبم».

وتوالت بعدها ألبومات الـ «بوسا نوفا» حتي كان عام1965، الذي شهد إصدار ألبوم جيلبرتو التاريخي بالتعاون مع فنان الجاز الأمريكي ستان جيتز، والذي حمل عنوان «جيتز/ جيلبرتو» وباع ملايين النسخ دوليا، واحتلت أغنيته الرئيسية « فتاة من إبانميا» المرتبة الخامسة من قائمة مجلة «بيلبورد» الموسيقية الشهيرة والتي تصدر في الولايات المتحدة. وترتيب الــ«بيلبورد» يعتمد في الأساس علي مرات الإذاعة عبر الراديو وحجم المبيعات.

حسب صحيفة «وال استريت جورنال»، فإن «فتاة من إبانميا»، والتي شاركت في أدائها قرينة جيلبرتو السابقة أسترود، تعد ثاني أغنية بوب تحظي برواج بعد أغنية فريق الـ «بيتلز» الشهيرة «الأمس». حصل جيلبرتو عام 2017 علي دكتوراة فخرية من قسم الموسيقي بجامعة كولومبيا الأمريكية. وكان آخر ظهور له علي خشبة المسرح عام 2008، في الاحتفالات التي أقامتها البرازيل بمناسبة مرور 50 عاما علي التعارف بين العالم والــ «بوسا نوفا». ومن أقطاب الـ «بوسا نوفا»، فينيسيوس دي مورايس وأنطونيو جوبيم.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق