رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

رواية بدأت من على بن أبى طالب..
«حفص عن عاصم».. السهل الممتنع فى تلاوة القرآن

أمانى ماجد

برواية حفص عن عاصم تستمعون الى آيات من الذكر الحكيم للشيخ..

تلك الكلمات ليست من الجمل الثابتة عند تقديم أى تلاوة فى إذاعة القرآن الكريم المصرية فحسب، بل إن من أهم شروط تداول والموافقة على طباعة أى مصحف فى العالم الاسلامى أن يكون برواية حفص عن عاصم.. فمن هو (حفص) ومن (عاصم)، ولماذا اشتهرت هذه القراءة وصارت على ألسنة ملايين المسلمين فى العالم الاسلامى، باستثناء الأشقاء فى المغرب العربى.

الدكتور محمد عبدالمالك مصطفى عميد كلية أصول الدين والدعوة بأسيوط يشير فى البداية الى أن القرآن الكريم هو معجزة الاسلام الخالدة على مر الأزمان باعتباره دينا خاتما لكل الأديان،فمعجزته فى لغته وأسلوبه وتنزيلاته وقراءاته، وكان من فضل الله تعالى وتيسيره على أمة الإسلام أن تقرأ القرآن على سبعة أحرف منزلة من عند الله تعالى، والأحرف كما اشتهر فى كلام العلماء هى لهجات للعرب..

.....................

والأحرف السبعة هذه غير مختلفة فى كتابتها إنما الاختلاف فى النطق بها، وقد أدى هذا الاختلاف إلى وجود فرق فى القراءات التى وصلت الى عشر قراءات أشهرها على الإطلاق قراءة حفص عن عاصم التى يقرأ بها ملايين المسلمين فى كل بلاد الدنيا.

..وقد يكون السؤال المطروح: ما القراءة التى نزل بها الوحى ومن أين جاءت تلك القراءات وأيها أفضل؟

د.محمد عبدالمالك يقول إن القراءات كلها المنسوبة الى القراء نزلت من وحى السماء، ومن ثم فلا مجال لتفضيل قراءة على أخرى طالما أن الكل من وحى الله،فالقارئ التزم بطريقة معينة فى القراءة،وأتقنها واشتهر بتلاوة القرآن الكريم بها..

ومن أشهر الروايات أو القراءات قراءة (حفص عن عاصم)..

بداية فإن حفص هو الامام حفص بن سليمان بن المغيرة الأسدى أبو عمر البزاز الكوفى القارى،وقد ولد سنة 90 من الهجرة،و أخذ القراءة عن طريق التلقين عن عاصم وكان ربيبه «ابن زوجته» فأخذ عنه القراءة وأتقنها وأقرأ بها الناس فى الأماكن التى أقام بها كمكة وبغداد حتى نال استحسان الأئمة على ضبطه وحفظه وإتقانه،وقراءته التى أخذها عن أستاذه ومعلمه الامام عاصم ترتفع وينتهى سندها إلى على بن أبى طالب رضى الله عنه،ابن عم الرسول صلى الله عليه وسلم وصهره، من آل بيته، وأحد أصحابه، ورابع الخلفاء الراشدين وأحد العشرة المبشرين بالجنة.

وقد توفى حفص رحمه الله سنة ثمانين ومائة من الهجرة.

أما عاصم،فهوالامام عاصم بن أبى النجود أبو بكر الأسدى،وقد ولد فى إمرة معاوية وتلقى عن عبدالرحمن السلمى ووصل الى أن لقب بشيخ قراء الكوفة وقد جمع الله له بين الفصاحة والإتقان والتجويد فضلا عن أنه كان أحسن الناس صوتا بالقرآن وأحد القراء السبعة المشهورين بل انتهت اليه رئاسة الإقراء بالكوفة حتى قال فيه أبوبكر بن عياش ما رأيت أحدا أقرأ للقرآن من عاصم بن أبى النجود.

ويؤكد د.عبدالمالك عدم وجوب القراءة بكل القراءات بل إن قراءة واحدة تكفى المتعبد، حيث قال الله تعالى.. «فاقرأوا ماتيسر منه»..أى اننا نختار الأيسر والأسهل.

أما أسباب انتشار قراءة حفص عن عاصم فى العالم الإسلامى فيجملها د.عبدالمالك فى عدة نقاط:

أولا: كانت قراءة حفص من السهولة واليسر مما جعل الناس يقبلون عليها تلاوة وحفظا وتعليما ومن أبرز مظاهر سهولة قراءة حفص أن النفس ترغب فى التيسير، وقراءة حفص ليس فيها عمل اضافى كثير كغيرها من قراءة الكوفيين فضلا عن غيرهم كالإمالة الكثيرة فى قراءة حمزة والكسائى وخلف وهم قراء الكوفة، وايضا المد المشبع فى المنفصل والمتصل والسكت المتكرر على الهمز الذى قبله ساكن موصولا كان او مفصولا،والوقف على الهمز فى قراءة حمزة وهشام، وإمالة هاء التأنيث عند الكسائى والمدود أيضا عن قراءة ورش عن نافع والصلة المتكررة ايضا فى قراة ابن كثير المكى وأبى جعفر المدنى الى غير ذلك.

ثانيا:إتقان حفص لروايته وقوة سنده من الأسباب المهمة فى انتشار روايته والإقبال الشديد على قراءته.

ثالثا: كثرة دور الطباعة التى قامت بطباعة المصحف برسم قراءة حفص عن عاصم كانت من أسباب انتشار هذه القراءة خاصة فى هذا العصر التى انتشرت فيه الطباعة بمختلف انواعها ولا تجد أرضا إلا والغالب فيها المصاحف المطبوعة برواية حفص عن عاصم،فالمعروف أن مجمع الملك فهد للطباعة يقوم بطبع ملايين النسخ بقراءة حفص ويوزعها على ملايين الحجيج من كل الأقطار فضلا عن ارسال هذه النسخ هدايا مجانية لجميع الدول.

رابعا: الإذاعات والمرئيات بمختلف أنواعها من القديم إلى الحديث كان الغالب فيها اذاعة رواية حفص وهذا شيء ملحوظ ومشاهد ومعلوم أن أول تسجيل صوتى للقرآن الكريم فى العالم الإسلامى بصوت الشيخ محمود خليل الحصرى برواية حفص عن عاصم، ومعروف أن قراء مصر أندى الناس صوتا فى قراءة القرآن الكريم لدرجة أن العالم الإسلامى كله يعرف أسماء القراء المصريين الذين يقرأون القرآن ترتيلا أو تجويدا،وقد اشتهرت عبارة جامعة نزل القرآن الكريم فى الحجاز وكتب فى استنبول وقرئ فى مصر.

خامسا: معظم التدريس فى الكتاتيب والمدارس والمعاهد والجامعات فى أغلب الأقطار برواية حفص عن عاصم وحتى معاهد القراءات تجعل قراءة حفص تلاوة وحفظا وتجويدا اساسا ثم تبنى عليها بقية القراءات بعد ذلك.

إجمالا …فإن الإقبال على رواية حفص عن عاصم لاينفى القراءات الأخرى ولايقلل من أهميتها، فالكل كلام رب العالمين المنزل من الحكيم الخبيرلا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق