رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

بالأخلاق والأنشطة نواجه العنف ضد المرأة

سعاد طنطاوى

انتشرت فى الآونة الأخيرة فى مجتمعنا ظاهرة العنف بكل صوره كالتحرش والتنمر وغيرهما مما استدعى اهتمام الكثيرين لمعرفة الأسباب وطرق العلاج لبناء مواطن صالح يتمتع بالولاء والانتماء لوطنه يشعر بمشكلاته ويسهم فى حلها.

مجمع إعلام بورسعيد بالتعاون مع مركز الفرما الثقافى وبمشاركة لجنة الندوات والمؤتمرات بالمجلس الأعلى للثقافة نظموا مبادرة بعنوان «معاً لمواجهة العنف».

أكد المشاركون خلال الندوة أن الأسرة هى المؤسسة الاجتماعية الأولى المسئولة عن تكوين شخصية الطفل من النواحى العقلية والوجدانية والأخلاقية والجسمانية والاجتماعية والنفسية، وإن كان لبعض المؤسسات الاجتماعية الأخرى دور فى عملية التنشئة الاجتماعية، فإنه دور ثانوي، لأنه يأتى فى مرحلة زمنية لاحقة على السنوات التكوينية الأولى التى يعيشها الطفل فى أحضان أسرته.

كما أكدوا أن المدرسة هى المؤسسة الاجتماعية الثانية التى تستقبل الطفل، ولها دور فى عملية التنشئة الاجتماعية له، ففيها يقضى التلميذ يومه ويمارس أنشطةً عديدة بالإضافة إلى تلقيه التعليم، ومن هنا نجد أن المدرسة تسهم فى العمل على تكامل شخصية الصغير تعليميًّا، وتربويًّا، واجتماعيًّا، ونفسيًّا. وطالبوا باتخاذ مجموعة من التدابير الهادفة إلى استئصال السلوكيات السلبية ومنع انتشارها فى مجتمعنا، وتربية أفراد المجتمع على ترسيخ العقيدة الإيمانية، كونها الأساس الأول لمنع السلوكيات الإجرامية.

وأكدوا أهمية تنشئة الطفل على ممارسة الأنشطة الفنية والرياضية لتكون أسلوب حياة وحاجزا أمام انسياقه لأى صور العنف بتكامل دور جميع الأطراف تكتمل الصورة التى نريد أن نراها فى كل مكان صورة الأخلاق مجسمة فى سلوكيات شعب.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
كلمات البحث:
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق