رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

25 ألف حالة بالعيوب الخلقية سنويا..
أمل جديد للأطفال مرضى القلب بمبادرة الرئيس

عمرو يحيى

أمل كبير أعطته مبادرة القضاء على قوائم الانتظار، التى أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي، وتتبنى الدولة تنفيذها، لكثير من المرضي، وخاصة الأطفال، مرضى العيوب الخلقية فى القلب، وذلك فى ظل وجود قوائم انتظار تصل الي6 أشهر، حيث إن 90% من جراحات القلب للأطفال ينبغى أن تجرى خلال عامين من العمر، قبل حدوث تغيرات نهائية فى القلب، ولضمان نمو قلب سليم.

وبحسب الإحصائيات المصرية فإن هناك 25 ألف طفل يعانون عيوبا بالقلب يولدون سنويا، ستجنبهم تلك المبادرة الانتظار القاتل.


د.أمل السيسى

وترجع د. أمل السيسى، أستاذ طب الأطفال والقلب بجامعة القاهرة، أسباب زيادة عدد الأطفال المولودين بعيوب خلقية فى القلب فى مصر إلى زواج الأقارب، وتعرض الأم للأشعة والأدوية خلال الأشهر الأولى من الحمل، وتكرار الحمل فى الريف، وتأخر سن الزواج فى المدن، وعدم المتابعة فى أثناء الحمل للاكتشاف المبكر للعيوب الخلقية، وكذلك انتشار أمراض السكر والضغط، مشيرة إلى أن عيوب القلب الخلقية قد تكون عيوبا بسيطة مثل الثقوب بين البطينين أو الأذينين والوصلة الشريانية أو ضيق بسيط فى الصمام الرئوي، ويكون علاجها بالجراحة أو القسطرة بنسبة نجاح 98%، أما العيوب المركبة فتتفاوت فى خطورتها وبعضها قد يؤدى إلى وفاة الطفل لعدم توافر العلاج السريع. وتوضح أن العيوب الخلقية فى القلب فى حديثى الولادة هى السبب فى 70% من الوفيات، وقد أطلقت الدولة مبادرة القضاء على قوائم الانتظار بتوجيهات السيد رئيس الجمهورية لإنقاذ الأطفال، مشيرة الى أن هذا التخصص دقيق، ويحتاج إلى فرق متكاملة من أطباء وتمريض، ووحدات خاصة مثل وحدة الرعاية المركزة لأمراض القلب المعقدة فى حديثى الولادة بمستشفى أبو الريش الجامعى «الياباني»، والتى تعد الأولى من نوعها، ويحتاج تشغيلها إلى نصف مليون جنيه شهريا، يتكفل بها فاعلو الخير والجمعيات الأهلية، من هنا تأتى أهمية مبادرات المجتمع المدنى فى تدعيم مجهودات الدولة، كبروتوكول تعاون الخير والأمل، بين جمعية «من القلب الى القلب الأهلية»، وبنك الشفاء لعلاج 50 حالة بالمجان فى الصعيد، مشيرة إلى ضرورة إنشاء مراكز جديدة متخصصة لإجراء جراحات حديثى الولادة، واستقدام خبراء أجانب لتدريب شباب الأطباء على الجراحات المتقدمة، والسماح للمستشفيات الخاصة بإجراء الجراحات على نفقة الدولة أو التأمين الصحي، وفقا للمعايير التى تحددها الدولة، مع تأكيد الوقاية وتقليل نسب المرض بالأطفال، وذلك بالكشف المبكر قبل الزواج والمتابعة فى أثناء الحمل.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق