رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الفولكلور المصرى بالطين الأسوانى

هدير الزهار

الفلاح المصرى البسيط بجلبابه الفضفاض وعمته البيضاء، إلى جواره زوجته بجلبابها ذى الألوان الزاهية والمنديل بأوية، مع أم كلثوم وهى تحمل منديلها الشهير وحولها أعضاء فرقتها، وغير بعيد تجد المسحراتى حاملا طبلته بينما ابنته الصغيرة تمسك بذيل جلبابه بيد بينما يدها الأخرى يتعلق فانوسها، وكذلك ستجد الكنفانى وبياع الفول وراقص التنورة مع القهوجى والزبائن حوله يدخنون الشيشة ويلعبون الكوتشينة، وترنو عيونهم إلى راقصة تتمايل على أنغام التخت الشرقي، وعلى بعد خطوات مأذون يعقد قران عروسين يجلسان على جانبيه.

فما أن تقع عيناك على هذه التماثيل، حتى يسرى فى روحك سحر الفولكلور المصرى وروعة تفاصيله.

فبعيدا عن التماثيل العصرية الحديثة، اختارت الفنانة أمينة الغمرى أن تسلك طريقا مختلفا، بتجسيدها تفاصيل التراث المصرى المميز فى تماثيلها الطينية التى تصنعها هى والعاملون معها ، والتى تمر صناعتها بعدة مراحل، حيث تستغرق صناعة كل مجموعة من القطع نحو ١٥ ساعة لتشكيلها بالطين الأسوانى لتصبح مادة فخارية بتسويتها على درجة حرارة عالية ثم يتم تلوينها بألوان بلاستيكية لتخرج بهذا الشكل المبهر، لتعرض فى بازارات خان الخليلى والأقصر وأسوان وشرم الشيخ، حيث تجد رواجا كبيرا بين السائحين الواقعين فى غرام الفلكلور المصري، فى حين يفضلها المصريون لتصبح بين مقتنياتهم فى رمضان والأعياد والمناسبات المختلفة.



رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق