رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

نهاية «العاصفة الكبرى»

بريد الجمعة;

مرة أخرى، أنا زوج صاحبة رسالة «العاصفة الكبرى» التى أرسلتها إليك بواسطتى طالبة النصيحة فيما تفعل معى بعد أن طلبت منها موافقتها على زواجى من أخرى مع الاحتفاظ بها، وذلك بعد زواج دام أكثر من ربع قرن وثلاث بنات فى سن الزواج الآن، وقد أرسلت لك رسالة من طرفى شارحا فيها وجهة نظرى، وقرأت رأيك فى هذا الموضوع، وكذلك التعليقات، ولم أعلق فى حينه إلا بعد أن تنتهى كل تعليقات قرائك وكذلك بعد أن يكون هناك جديد وتهدأ العاصفة، وبرغم تقديرى العميق لك ولنصائحك الغالية وقبولى معظم ما ذكرته إلا أننى صدمت من نصيحتك لزوجتى بأن تطلب الطلاق فى حالة إصرارى على إتمامى للزواج الثانى، كما زادنى ألماً أن معظم تعليقات قرائك صبت اللعنات على شخصى، وعلى السيدة الفاضلة الطرف الثالث فى الموضوع (الزوجة الثانية بإعتبار ما سيكون) واشهد الله أن هذه السيدة من أشرف وأفضل من قابلتهن فى حياتى، وأنها فاضلة قولا وفعلا، ولم أجد عليها أى سوء خلق ولا نقيصة، وإننى أبرئ ساحتها أمام الجميع كما أود أن أنصح قراءك بألا يقذفوا الناس بالباطل وأن يكونوا حريصين على مشاعر الجميع، وأرجو من الله أن يسامح كل من قذفنى وقذفها بكلمة أو أذاها بلفظ، فأنا وهى لم نطلب إلا الحلال وفى النور، وقد شرعه الله فى ديننا، فلماذا كل هذا التجريح فيها بالذات، وقد تأملت كل التعليقات ولم أجد أى مرجع حقيقى يستندون عليه إلا العرف وبعض القوالب المتجمدة، ولم يتطرقوا للدين والشرع، كما لم أجد فيها إلا القليل الذى يناقش الموضوع من زوايا جديرة بأن تؤخذ فى الاعتبار، ومنها تعليق الدكتور شعراوى محمود حسن (وله منى كل التحية) وقد استفسر وتساءل: كيف تكون نيتى إحياء إمرأة أخرى غريبة بزواجى منها، وفى نفس الوقت قد قمت بقتل زوجتى الأولى وام بناتى بتركى لها وبالتالى قد قتلت الناس جميعا.. لقد كان شرطى فى الزواج بالسيدة الثانية ألا أهدم بيتى الأول وأوفى بكل التزاماتى ومسئولياتى تجاهه، وهو كثيرا ما أطلق عليه «مشروع حياتى الأول» فى أن يكون لى أولاد صالحون ونافعون لأنفسهم ومجتمعهم وسعداء، والحمد لله أزعم أننى قد قطعت شوطاً ليس قليلاً وبنجاح فى ذلك، وشجعتنى تلك السيدة عليه، وكنا قد اجتمعنا على كتاب الله وهو القرآن، وهو الحكم فى كل أمورنا.

وفور نشر الرسالة وجدت زوجتى قد زادت يقينا بأن معها كل الحق فى موقفها بعد أن قمت أنت بتأييدها، ولاحظت أيضاً أن سلوكها قد تغير، ودخلت فى حالة من الانطواء واللامبالاة وساءت نفسيتها، ووجدت بالفعل أننى أقتل زوجتى وسوف أخسرها نهائيا، وبالتالى سينهدم بيتى الأول، وهذا لن أسمح به أبداً، وهى مسئولة منى و«عشرة» عمرى، ولم ولن أفرط فيها أبدا ولا فى أولادى، ومصمم على نجاح «مشروع حياتى الأول» حتى نهاية عمرى، وتناقشت بكل صراحة مع السيدة الفاضلة التى كنت قد عزمت الزواج منها، وعرضت عليها كل التعليقات، وحالة زوجتى، وأنها لن تكون سعيدة، ولا أنا فى حالة المضى قدما فى إتمام زواجنا هذا، وأنه من الحكمة أن نلغى مشروعنا، ونفترق بشكل محترم لتفادى أى خسائر أكبر فيما بعد، وإن كنا قد اجتمعنا على كتاب الله فلنفترق على كتاب الله أيضاً، وافترقنا بالفعل، وتمنيت لها كل التوفيق والسعادة، ودعوت الله أن يسترها ويحفظها من كل سوء، والآن زوجتى فى حالة أفضل، وأشعر أن بناتى كذلك يشعرن بجو أكثر هدوءا عما سلف، وفى جميع الأحوال كل الشكر والتقدير لك ولقرائك أصحاب الآراء البناءة والتى تكون حريصة على جبر الخواطر لا كسرها.

< ولكاتب هذه الرسالة أقول:

بالتأكيد فإن قرار إنهاء مشروع زواجك من تلك السيدة هو عين العقل، خاصة أنه لا ينقص زوجتك شىء، كما أنك لم تنكر حبك لها وعطاءها لك، فما بينكما من حسن المعاشرة يفتقده الكثيرون من الأزواج والزوجات، إلى جانب أن وجود زوجة ثانية سوف يؤثر على هذا الكيان المستقر، وقد يهدمه، أما نصيحتى لزوجتك بطلب الطلاق فى حالة إتمام زواجك الثانى، فلم تكن مطلقة، وإنما ربطتها بموقفها هى، فإذا كان الشرع والدين يحلان لك الزواج بأخرى، فإنه من حقها أن تستمر فى عصمتك، وتقبل بهذا الأمر، أو أن تطلب الطلاق، أو تلجأ إلى الخلع إذا رفضت تطليقها، فلقد ربطت نصيحتى لها بالإنفصال بالضرر الذى سوف يصيبها، ولن تستطيع تحمله.. عموما فإن ما توصلت إليه بإنهاء «العاصفة الكبرى» والبعد عن هذه السيدة هو الصواب بعينه، وأرجو لكما دوام الحب والهدوء والاستقرار.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 5
    صديق البريد
    2018/10/26 12:35
    0-
    6+

    بجد إندهشت وتعجبت: سيادته لازال غاضبا من النصائح الصادقة وقولة الحق
    وبدلا من تقديم الشكر على النصائح والآراء الصائبة أراه لا زال غاضبا من الذين وقفوا فى وجه نزوة كادت أن تعصف بإستقرار أسرة متحابة مترابطة....سيادته لم يدرك أن إندفاعه للارتباط بسيدة اجنبية لديها نصف دستة ابناء يمثل فى حد ذاته مشكلة كبرى بسبب المشاكل والخلافات المتوقعة بين 6+3 من الابناء فضلا عن المشاكل والغيرة بين الضرتين مضافا لهم عناء الرعاية والمتابعة والنفقات.. ربما لو تزوج سيدة "single" لكان هناك مبرر لتخفيف حدة الكلام
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 4
    ^^HR
    2018/10/26 10:41
    0-
    7+

    نهنئ الاسرة بإنتهاء العاصفة وعودة الحب والهدوء والاستقرار
    مبدئيا لم أطالع سبا او قذفا سواء فى الرأى الذى ابداه أ. البرى دمث الخلق او فى تعليقات القراء بل كان إعتراضات وإيلام وإستهجان شديد وجميعه لا يندرج تحت عنوان السب و القذف بمعناهما المعروف...أخيرا أود أن أشير الى أن طلب المشورة فى البدايات كان بهدف الحصول على الدعم والتأييد والتشجيع على الزواج من الاخرى وليس العكس فشعرنا فى حينها بمغزى الحكمة المأثورة" لا يريد رأيك ولكن أن توافقه على رأيه" والله من وراء القصد
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    ^^HR
    2018/10/26 06:44
    0-
    8+

    نهنئكم على إنتهاء العاصفة وجمع شمل الاسرة وعودتكم لجادة الصواب
    مبدئيا لم أطالع سبا او قذفا سواء فى الرأى الذى ابداه أ. البرى دمث الخلق او فى تعليقات القراء بل كان إعتراضات وإيلام وإستهجان شديد وجميعه لا يندرج تحت عنوان السب و القذف بمعناهما المعروف...أخيرا أود أن أشير الى أن طلب المشورة فى البدايات كان بهدف الحصول على الدعم والتأييد والتشجيع على الزواج من الاخرى وليس العكس فشعرنا فى حينها بمغزى الحكمة المأثورة" لا يريد رأيك ولكن أن توافقه على رأيه" والله من وراء القصد
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    حقانى
    2018/10/26 06:26
    0-
    2+

    شرع الله فيه ابواب كثيرة فلا تضيقها على نفسك وتحصرها فى نقطة محددة وتنسى شرعه فى ابواب كثيرة جدا تثاب عليها
    ياسيدى الله يهديك حافظ على بيتك واسرتك هذا افضل كثيرا من هدم بيتك واولادك من اجل مغامرة ليس لها اى داعِ ابدا فى سنكم هذا وبعذ هذه العشرة من حق زوجتك عليك الا تجرحها والا تغدر بها هى واسرتك كلها طبعا ولاحظ سيدى كما لك حق الغدر تحت راية شرع الله اتاح لزوجتك وحلله الطلاق وبالتالى خراب البيت العمران وزان امورك وحافظ على اسرتك وجاهد النفس التى دائما ما تطمع بحق وبغير حق ولا يهمها الا نفسها وشهواتها فقط ...
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    عبد الله عطا
    2018/10/26 06:03
    91-
    0+

    وفى الرد على هذة الرسالة نقول ونتسائل هل كل الزوجات الثانية تفشل
    وهل ان الزواج الثانى جريمة فى الحى الهادى ونصفة بالخيانة امال الخيانة الحقيقية بارتكاب الرجل الفاحشة ماذا يسمى بعيدا عن زوجتة ...................يا سادة الزواج الثانى لاسباب قاتلة وليس زوغان عين كما تسمونة والاسباب اهمها ان الاولى مريضة او تكون لاتلد او يكون عدد الرجال يقل عن عدد النساء او ان الثانية لاتقوم باطاعة الرجل من عمل كوب شاى الى مالا نهاية واذا كانت تحرق دم الرجل فى عمل كوب شاى والذى لا يستغرق 3 دقائق تبقى الست ما فائدتها وبعدين لما تكون الزوجة عايشة نكد فى نكد فماذا يتبقى للرجل غير الزواج باخرى دون منازعة وبعدين فى حالتنا هذة الرجل استأذن زوجتة ووافقت وهانروح بعيد لية ما ممكن الاولى تطلب من الزوج الزواج باخرى لاسباب عديدة ومنها العقم مثلا وهذا الكلام عام وليس ينطبف على حالتنا هذة دى كلمة لعموم الزواج الثانى ومن دراك ان الرجل بينة وبين الاولى حالات لا يفصح بها يبقى نصفة بالخيانة وزوغان العين .....................كلمة لاولى الالباب اصحاب العقول النيرة
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق