رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

نهر الحياة

بريد الجمعة;

>ـ مصطفى احمد عثمان: عند المرور أمام أحد أقسام ومراكز الشرطة على مستوى الجمهورية، يلفت النظر فى أحيان كثيرة وقوف سيارة أو أكثر من سيارات النقل بجانب السور محملة بجهاز عروس كامل يتم تفريغه من السيارة ووضعه على الرصيف من الموبيليا والأجهزة الكهربائية، وتقف سيدة قد لا يزيد عمرها على عشرين عاما، وتحمل طفلا لا تتجاوز سنه عاما واحدا، وربما يتسع المشهد إلى مشادة بين الزوجة المستلمة لهذا الجهاز وزوجها الذى تم إجباره قانونا على التسليم أو من يمثلهما قانونا لعدم مطابقة الجهاز لما هو مدون بالقائمة أو بعضه، ويتطلب الحد من هذه المأساة الإنسانية ما يلى:

ــ  أسرة الزوجة: عدم التسرع فى الموافقة على المتقدم للزواج من ابنتها، والتحرى عن المستوى الاجتماعى والمادى والسلوك الشخصى والسمعة الوظيفية، وعدم الهرولة على أول متقدم بحجة أن من هن فى مثل سنها من الأقارب أو الزميلات قد تزوجن، وكذلك مراعاة وجود فاصل سنى مناسب  بينها وطالب الزواج، وعدم الانبهار بالوضع المادى للثرى الكهل المتقدم للزواج من نجلتهم وعدم المبالغة فى قيمة المهر أو مواصفات الشقة المطلوبة ومراعاة أن السعى وراء المادة بطريقة مبالغ فيها قد يعجل بانهيار الحياة الزوجية لابنتهم .

ــ الزوجة حديثة الزواج يجب أن تكون على دراية بأن البشر يختلفون فى طباعهم، وأن الزوج لا يكون على شاكلة أبيها أو خالها أو عمها ولابد من تحمل مواصفات الزوج الذى تم اختياره مادام أن سلوكه لا يخرج عن المألوف ويجب الكفاح المشترك لتحقيق الأمانى وعدم إرهاق الزوج حديث الزواج بها بالطلبات فائقة التكلفة وشديدة الإرهاق المادى، وعدم التقليد الأعمى للآخرين.

ـ الزوج حديث الزواج يجب أن يعلم أن زوجته هى شريكة حياته عبر الزمن ويجب أن يعاملها كما يحب أن يعامل والده والدته ومثل معاملة شقيقته من جانب زوجها وفى المستقبل كما يحب أن تعامل ابنته من زوجها، وأن سلوكه مع زوجته إذا كان حسنا ومرنا سوف يكون له أبناء صالحون .

-  على الحكومة ممثلة فى أوقافها وأزهرها وكنيستها التوعية الدينية والتربية الإسلامية والمسيحية بالمساجد والكنائس وعدم التشنج إذا ما عرض رأى لا يتعارض مع الدين بشأن سن الزواج أو إجراءات الطلاق، وذلك من أجل الحد من أطفال الشوارع والحد من الانحراف.

............................

> أطباء الخير: يتعاون مع «بريد الأهرام» مجموعة كبيرة من الأطباء فى مختلف التخصصات، ويتولون الكشف على المرضى البسطاء بلا مقابل بموجب خطاب موجه إليهم من البريد، والحق إن هؤلاء الفضلاء يستحقون الإشادة والتقدير, ومهما قلت فى شأنهم فلن تسعفنى الكلمات.. أسأل الله أن يجعل ما يقدمونه من إسهامات طبية فى ميزان حسناتهم.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 2
    ^^HR
    2018/10/19 12:45
    0-
    0+

    بصدق:لم يصادفنى مشهد وقوف سيارات العفش على النحو المذكور
    لم اشهد قبل ذلك وقوف سيارات محملة بعفش قائمة الزوجية تفرغ ما تحمله امام اقسام الشرطة ولكن لا اسمح لنفسى بتكذيب ذلك لأنه إن حدث فهى حسنة تحسب للقضاء العادل بسبب تغلبه على تحايلات الازواج ومحاموهم وبحثهم عن الثغرات التى تمنع رد الحقوق لأصحابها...دعنا نطلق عليه"شئ افضل من لاشئ" ولا توجد مشكلة كبيرة فى إعادة تحميل العفش على سيارة اخرى وتوصيله الى صاحبة الحق
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    ^^HR
    2018/10/19 12:27
    0-
    0+

    بصدق:لم يصادفنى مشهد وقوف سيارات العفش على هذا النحو
    لم اشهد قبل ذلك وقوف سيارات محملة بعفش قائمة الزوجية تفرغ ما تحمله امام اقسام الشرطة ولكن لا اسمح لنفسى بتكذيب ذلك لأنه إن حدث فهى حسنة تحسب للقضاء العادل بسبب تغلبه على تحايلات الازواج ومحاموهم وبحثهم عن الثغرات التى تمنع رد الحقوق لأصحابها...دعنا نطلق عليه"شئ افضل من لاشئ" ولا توجد مشكلة كبيرة فى إعادة تحميل العفش على سيارة اخرى وتوصيله الى صاحبة الحق
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق