رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

هذا المهرجان رسالة سلام للعالم

مشاهدات تكتبها ــ آمــــال بكيـــر
انتصار عبد الفتاح فى أحد عروض مهرجان «سماع»

أكثر من مهرجان شهدناه الفترة الماضية وأنا شخصيا ضد أن تكون هناك ثمة مهرجانات عديدة لدينا.. مهرجان سينما ومهرجان مسرح ومهرجان اقليمى للسينما أو المسرح أو غيره.. لكن هذه المهرجانات تقدم لنا جميعا الاحساس بأن ثمة حركة ثقافية فى مختلف فروع الفن ولكن للحقيقة المهرجان الوحيد الذى أحسست بقيمته لأننى شعرت أنه مهرجان ليس شعبيا ولكن يشارك فيه الشعب ذلك هو مهرجان السلام الذى بدأ لدينا منذ أكثر من 10 سنوات برئاسة وفكرة وإدارة الفنان انتصار عبد الفتاح. هذا الفنان عرفته مخرجا مسرحيا شارك فى أوائل مهرجان المسرح التجريبى بعرض يحمل اسم »مخدة الكحل« وكان بمسرح الطليعة وفاز بالجائزة الأولى فى مهرجان المسرح التجريبي.

مازلت أذكر هذا العرض الذى يحمل الدراما والموسيقى والحركة وكان يتميز وقتها بأنه غريب تقريبا فى كل شئ وكانت بطلته الأساسية هى الفنانة سميرة عبد العزيز.

بعد هذا العرض واصل الفنان انتصار عبد الفتاح فى مجال العروض الدرامية الموسيقية ثم الغنائية أيضا.

الآن حمل إلى هذا المهرجان الذى يقام كل عام وهو مهرجان سماع ويحمل أيضا مهرجان السلام هو بالفعل مهرجان السلام الذى يجمع المصرى والافريقى والأسيوى والأوروبي.. كل أجناس العالم بكل لغاتها ونغماتها وأغانيها.. يجمع الكل من قارات العالم ليقدم موسيقى موحدة ونغمات موحدة وأغانى موحدة يشترك فيها الجميع فهو بحق مسرح السلام العالمي.

ولعل ما يجعله مسرح السلام أنه يجمع الموسيقى العربية والموسيقى الكنسية وكلها فى قالب موسيقى واحد تلك التى يجتمع تحتها المشاركون من بلاد العالم.

أيضا هذا التجمع يحرص كل عام على أن يتواصل مع الشعب.. يتواصل معه فى أكثر من مكان وبالذات فى الشوارع التاريخية بعد انطلاقته من القلعة..

يجوب بين جموع المتفرجين الذين يصطفون حول هذه المجاميع التى يزداد عددها عاما بعد عام لتشعر أن المتفرج والمؤدى أصبحا شخصا واحدا.

بالطبع قبل هذه المهرجانات كانت أكثر من تجربة لانتصار عبد الفتاح فى المبانى الأثرية فى حى الأزهر وذلك بعروض يعدها خصيصا وأيضا ليشارك فيها المؤدون من مختلف البلاد.

لا تستشعر أن ثمة فارقا بين الموشحات والأناشيد الدينية والأغانى الكنسية الكل مع البعض فى توليفة رائعة لا تفرق بين المسلم والمسيحى والكل تحت نغم موحد يقدم للمتلقى أغرب عمل فنى ذلك الذى يقام لدينا حاليا كل عام ويشارك فيه الجميع برئاسة وإخراج وموسيقى انتصار عبد الفتاح الذى أقدم له التحية على فكره الجديد وأعماله المختلفة عن كل مهرجانات مصر.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
كلمات البحث:
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق