رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

120 فيلما طويلا و36 قصيرا و15 كتابا و320 ضيفا..
مفاجآت فى ختام مهرجان الإسكندرية للمتوسط

مشير عبدالله
عدد من النجوم لدى فوزهم بالجوائز

بحضور نجوم الفن فى الوطن العربى ودول البحر المتوسط اختتمت اول من امس الاثنين فعاليات الدورة الرابعة والثلاثين لمهرجان الإسكندرية السينمائى ــ لدول البحر المتوسط ــ و تحمل اسم الفنانة الكبيرة نادية لطفى الذى أقيم فى مكتبة الأسكندرية. وأعلنت لجان تحكيم مسابقات المهرجان الجوائز التى شهدت مفاجآت مثيرة. ففى مسابقة الأفلام الروائية الطويلة نال الفيلم الإسبانى «انا بالنهار»، جائزة أفضل فيلم، ونال الفيلم السلوفينى الكرواتى المشترك «عامل المنجم»، جائزة لجنة التحكيم الخاصة، ونال حنا سلاك جائزة يوسف شاهين لأفضل مخرج عن نفس الفيلم.


وذهبت جائزة نجيب محفوظ لأفضل سيناريو للفيلم الألبانى «يوم راحة»، للمخرج جنتيان كوتشي. وذهبت جائزة عمر الشريف لأفضل ممثل للفنان الكرواتى جانكو بوبوفيتش فولاريتش، عن دوره فى فيلم «بلا هزل»، ونالت الفنانة الإسبانية إنجريد جارسيا جونسون جائزة فاتن حمامة لأفضل ممثلة، عن دورها فى فيلم «أنا بالنهار»، وحصد الفيلم المغربى «كيليكيس... دوار البوم» جائزة القدس لأفضل إنجاز فني، مع تنويه خاص لتصميم الديكور، أما جائزة كمال الملاخ لأفضل عمل أول أو ثان للمخرج، فذهبت للمخرج جنتيان كوتشى عن الفيلم الألبانى «يوم راحة».

ومنحت لجنة تحكيم مسابقة «نور الشريف» شهادة تقدير للطفلة غالية الجراح لأدائها المتميز فى الفيلم الأردنى «نافذة سلام»، وشهادة تقدير ثانية للفيلم الإماراتى «عاشق عموري» تشجيعاً لفكرة العمل، وشهادة تقدير ثالثة للفيلم الجزائرى «زوس».

وحصد المخرج المغربى حميد باسكيت جائزة أحمد الحضرى للعمل الأول أو الثانى لمخرجه، عن فيلم «صمت الفراشات»، وحصد الفيلم اللبنانى «شهيد» جائزة محمود عبد العزيز لأفضل إنجاز فني، وحصلت الممثلة اللبنانية كارول عبود على جائزة أفضل ممثلة دور ثان عن الفيلم اللبنانى «شهيد»، ونال النجم السورى غسان مسعود جائزة أفضل ممثل دور ثان عن دوره فى فيلم «كتابة على الثلج». أما جائزة أفضل ممثلة فقد جاءت مناصفة بين سوزان نجم الدين عن دورها فى الفيلم السورى «روز» والممثلة المغربية سعيدة باعدى عن دورها فى الفيلمين المغربيين «ولولة الروح» و«صمت الفراشات»، وحصد التونسى عبد المنعم شويات جائزة أفضل ممثل عن دوره فى الفيلم التونسى «مصطفى زد»، وحصد الكاتب المغربى عثمان أشقرة جائزة محفوظ عبد الرحمن لأفضل سيناريو، وذهبت جائزة أفضل مخرج للفلسطينى رشيد مشهراوى عن فيلمه «كتابة على الثلج»، وجائزة لجنة التحكيم الخاصة لفيلم «مصطفى زد» من تونس، وجائزة التمثيل الكبرى للفنان السورى دريد لحام عن دوره فى فيلم «دمشق حلب»، وأخيراً نال فيلم «دمشق حلب» جائزة أفضل فيلم.

وأعلنت لجنة تحكيم مسابقة طلبة الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، منح جائزتها لأربعة أفلام، من بين 15 فيلما روائيا قصيرا وتسجيليا شاهدته اللجنة، وهى أفلام «اللقاء» للمخرج حاتم الشافعي، و «فقدان مؤقت» أخرجه نادين طارق وهاجر علام، و «زمن الوجاهة» وأخرجته ملك إبراهيم، و «قصة صدفة» أخرجه باسم مصيلحى وعمر خالد.. وقد شهدت الدورة عرض 120 فيلما طويلا و36 قصيرا وتم اصدار 15 كتابا وحضرها 320 ضيفا من مختلف أنحاء العالم وتم أيضا تكريم عدد من النجوم والسينمائيين فى عدد من أنشطة التى بدأت فى حفل الافتتاح واستمرت على مدى ايام المهرجان وكانت أولى فعالياته ندوة تكريم النجم الايطالى فرانك نيرو التى ادارها المخرج السورى انور القوادرى وبحضور رئيس المهرجان الأمير أباظة وفيها اعلن نيرو انه يفتقد صديقه عمر الشريف وانه يحضر لفيلم مصرى

مع جمال سليمان ثم حكى عن تاريخ حياته السينمائية الممتددة لأكثر من خمسين عاما.

وكانت ثانية الندوات عن فيلم «دمشق حلب» للنجم السورى دريد لحام وقال: أنا سعيد بالتعاون مع المخرج باسل الخطيب وسعيد بالتعاون مع فريق العمل بالكامل وما اريد قوله إن اجمل لحظة كانت عندى لحظة بداية التصوير فى العمل وأصعب لحظة كانت هى لحظة انتهاء التصوير منه فقد بدأنا زملاء ثم تحولنا الى أصدقاء الى ان وصلنا لان نصبح عائلة واحدة وكان صعبا جدا ان اترك تلك العائلة وكنت أتمنى لو طال تصوير هذا العمل فقد حققت فيه أحلامى الكبيرة ويتبقى عندى مجموعة من الاحلام الصغيرة. 

وفى نهاية الندوة أعلن الامير أباظة مفاجأة العام المقبل التى ستكون بتوقيع المخرج باسل الخطيب أيضا وهو فيلم «اعتراف» الذى يؤدى بطولته النجم غسان مسعود وسيكون هو فيلم افتتاح الدورة القادمة بإذن الله.

ثم كانت اهم وأكبر ندوة من حيث الحضور لتكريم النجم الكبير فاروق الفيشاوى والتى كانت تحمل كل مشاعر الحب من كل فنانى مصر الذين عمل معهم الفيشاوى وفى كلمته قال: «اهتم بدعوات كل من يعرفنى سواء جمهورى أو زملائى أو اصدقائى ولا أستطيع أن أخفى سعادتى بهذا التكريم فمنذ أن تخرجت فى الجامعة، كان لى أصدقاء عمر اعتبرهم زملاء الكفاح فى الفن  وهم الفنان سامح الصريطى والمخرج عمر عبدالعزيز». وتابع الفيشاوى قائلا: «هناك أكثر من شخصية اثرت فى حياتى سواء فنيا أو انسانيا  فالبداية كانت مع الراحل العظيم عبدالرحيم الزرقانى الذى قدمنى للمرة الأولى على المسرح القومى فى أول بطولة وهى مسرحية «طائر البحر».  وأضاف الفيشاوي: اما الشخص الثانى الذى اعطانى فرصة كبيرة فى مشوارى الفنى فهو المخرج محمد فاضل الذى اعتبره أعظم مخرج تليفزيونى فى العالم. وأكد المخرج رشيد مشهراوى فى ندوته أن الفلسطينيين يقدمون مواضيع أفلامهم عن الاحتلال ويكررون نفس الموضوع لأنهم يتعاملون بتوجه وكتابة سينمائية مختلفة، موضحاً أن الانقسام الفلسطينى نكبة أكبر من نكبة الاحتلال، قائلاً: «نحن لا نملك السلطة التى نتصارع عليها». 


فاروق الفيشاوى عقب تكريمه

وفى ندوة تكريمه تحدث المنتج حسين القلا عن المشاكل التى تعانى منها صناعة السينما بشكل عام فى الوقت الحالى، خاصة أن صناعة السينما كما قال لا يوجد لها اب او ام حتى وإن وجدت رغبة حقيقية للتغيير واضاف القلا أن السينما صناعة وفن وتجارة ولابد من ضبط الايقاع بين هذه العناصر وإيجاد كيانات تتمثل فى اتحادات للمنتجين تكون مهمتها الأساسية الارتقاء بمستوى العمل السينمائي. كما احتفل المهرجان بمئوية الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، حيث أقيمت ندوة أدارها الناقد كمال رمزي، وتحدث فيها المخرج السورى أنور القوادرى الذى تحدث عن تجربة فيلمه عن الزعيم الراحل.

وبمناسبة مرور عشر سنوات على رحيل المخرج الكبير يوسف شاهين، عقد مهرجان الإسكندرية السينمائى ندوة عن المخرج الراحل وأعماله أدارها الناقد نادر عدلي، وتحدث فيها المنتج حسين القلا، والمخرج خالد يوسف، والفنان محمود قابيل.

وتحدث المنتج حسين القلا عن أنه تجمعه بالمخرج الراحل العديد من الذكريات التى لا تنسى، مشيرا إلى أنه نجح فى تأسيس مدرسة فنية حرر بها السينما المصرية بمهارة شديدة، كما أنه شخصية متفردة لا تشبه أحدا، مما جعله أستاذا بمعنى الكلمة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق