رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الطوق والإسورة

محمد بهجت

العادات والتقاليد فى نظر بعض أهل الجنوب أكثر أهمية من الحب والسعادة والحق بل تصبح مقدمة أحيانا حتى على تعاليم الأديان ! فالزوج الذى يدرك أن طفلته ليست من صلبه يصارع من أجل تبنيها تماشيا مع العادات حتى لا يفضح أمره بأنه عقيم .. وقبول الباطل فى نظره أهون من معايرة الناس له بأمر خارج عن إرادته ! والزوجة التعيسة فى حياتها تقبل الصمت وتفضل خيانة زوجها فى المعبد الفرعونى على أن تتكلم وتحاول علاج مشكلتها!، ويصير الرباط المقدس قيدا يخنق أصحابه ويختلط الطوق بالإسورة..

أفكار بالية واجهها الروائى الكبير يحيى الطاهر عبد الله وعالجها الدكتور سامح مهران فى رؤية درامية قبل 22 سنة وكان للمخرج ناصر عبد المنعم الفضل فى أن يحقق العرض نجاحا جماهيريا وفنيا كبيرا ويحوز جائزة ثمينة فى المهرجان التجريبى الثامن .. والنجاح لا يأتى من المبدعين وحدهم ولكنه كما يقول المخرج ثمرة تعاون الجميع فالناقد الكبير سامى خشبة عندما كان رئيسا للبيت الفنى سافر بنفسه واشترى رحاية حقيقية من الحجر بدلا من الديكور الخشبى الذى كان يفسد إحساس الممثلين..

وفى إعادة العرض ضمن اليوبيل الفضى للمهرجان تألقت فاطمة محمد على فى دور حزينة كما تألق محمود الزيات ومارتينا عادل والمطرب النوبى كرم مراد والمطربة الشابة فرح حاتم ولعب ديكور محيى فهمى وأزياء نعيمة العجمى دورى البطولة فى المسرحية الممتعة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق