رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

جواهر السينما العالمية تضىء مهرجان «الجونة» فى دورته الثانية

فيلم «عن الأباء والأبناء»

الإصرار على «سينمائية» مهرجان «الجونة» يبدو أنه الشعار الحقيقى الذى يتخذه مسئولو المهرجان لينفوا عنه فكرة السياحة، ويتأكد ذلك من الاختيارات فائقة الجودة التى تم الكشف عن بعضها وستعرض

فى الدورة الثانية التى تقام فى الفترة من 20 حتى 28 سبتمبر، وسبق أن نالت هذه الأفلام جوائز من مهرجانات السينما الدولية الكبرى مثل «صاندانس» و«روتردام» و«برلين» و«كان» و«كارلوفى فاري» .

 

وقال إنتشال التميمي، مدير «مهرجان الجونة السينمائي»: إن المهرجان لديه طموحات غير محدودة ولديه أيضاً القدرات لتحقيق تلك الطموحات، لقد رفعنا الترقب فى دورتنا الأولى ونعمل جاهدين لرفعها للأعلى هذا العام. ومن جانبه، قال المدير الفنى للمهرجان أمير رمسيس:اختيار أفلام الدورة الثانية للمهرجان يتماشى مع هدفه المتمثل فى عرض أفضل الأفلام وأحدثها، وذلك حرصا على عمل برنامج جدير باهتمام كل من صناع السينما من ضيوف المهرجان بتنوع جنسياتهم و كذلك الجمهور المصرى المهتم بالسينما.

ومن بين الأفلام التى ستميز الدورة الثانية تلك التى حصدت عددا من الجوائز فى مهرجان «كان السينمائي» وهي: الفيلم اليابانى سارقو المتاجر «الفائز» بسعفة كان الذهبية فى الدورة الـ71. والفيلم من إخراج وتأليف هيروكازو كوريدا. ومن بولندا فيلم «حرب باردة»، وهو من إخراج باول باولكوسكى الفائز بجائزة أفضل إخراج من مهرجان «كان السينمائي» .

ومن إيطاليا يتم عرض فيلم «دوجمان» الذى فاز بطله مارشيلو فونتى بجائزة أفضل ممثل فى مهرجان «كان»، وتستند أحداثه إلى وقائع حقيقية. ومن كان أيضًا سيعرض الفيلم الإيطالى «سعداء مثل لازارو» الحاصل على جائزة أفضل سيناريو بالمناصفة مع الفيلم الإيرانى «ثلاثة وجوه» . كما سيتم عرض رائعة المخرج الإيطالى ستيفانو سافنوا «درب صاموني»، الحاصل على جائزة العين الذهبية لأفضل فيلم وثائقى فى كان، لتميزه فى رصد مجزرة راح ضحيتها 29 شخصًا من عائلة فلسطينية فى قطاع غزة، إثر قيام جيش الاحتلال الإسرائيلى بالعملية التى تعرف بـالرصاص المصبوب «عام 2009» وما يميز الفيلم أن مخرجه أعاد رسم بعض مشاهده من الذاكرة بطريقة الرسوم المتحركة.

وسيتم عرض الفيلم الأسترالى الروائى القصير «كل هذه المخلوقات» الفائز بجائزة أفضل فيلم قصير فى مهرجان «كان»، إذ أبدع مخرجه تشارلز ويليامز فى تصوير الفيلم فى ضواحى داندينونج شرق ملبورن.

وبعد نجاح وإشادات كبيرة فى مهرجان «برلين السينمائي»، تعرض الدورة المقبلة من مهرجان «الجونة» الفيلم الكوميدى البولندى «وجه» الفائز بجائزة الدب الفضى من لجنة التحكيم الخاصة، ومن إخراج مالجورزاتا سزوموسكا التى شاركت فى تأليفه أيضا.

وأيضا سيتم عرض فيلم «الوريثتان» وهو إنتاج مشترك بين باراجواي، وألمانيا، وأوروجواي، والبرازيل، والنرويج، وفرنسا، ومن إخراج مارشيلو مارتنيزي، وفازت بطلته آنا براون بجائزة أفضل ممثلة فى مهرجان «برلين»، .

وسيعرض المهرجان «ذباب الشتاء» وهو أحد أبرز الأفلام التى نالت الإعجاب والإشادات فى مهرجان «كارلوفى فاري» ونال مخرجه أولمو أومريزو جائزة أفضل مخرج فى المهرجان ذاته، ومن إنتاج جمهورية التشيك، وسلوفينيا، وبولندا، وسلوفاكيا، وفرنسا.

أيضا سيتم عرض واحد من أفضل الأعمال الحاصل على جائزة الجمهور فى الدورة الماضية لمهرجانى «صاندانس» و«روتردام» وهو الرائعة الدنماركية «المذنب»، ويقوم ببطولته جاكوب سيدرجرين، وجيسيكا ديناج ومن أخراج جوستاف موللر.

وبعد فوزه بجائزة لجنة التحكيم الكبرى لأفضل فيلم وثائقى دولى فى مهرجان «صاندانس» سيعرض الجونة فيلما عن الآباء و الأبناء ، وهو إنتاج ألماني- سورى مشترك، ومن إخراج السورى طلال ديركي، الذى يرافقه فى فيلمه أحد أفراد ما يسمى جبهة النصرة وعائلته فى سوريا، ويتقاسم معهم حياتهم اليومية لنحو عامين ليتعرف على طريقة تفكيرهم، ورؤيتهم للحياة من خلال عقيدتهم الجهادية. وسيعرض أيضا فيلمان من الأفلام المشاركة فى مهرجان فينسيا هما:«يوم أضعت ظلي» للمخرجة السورية سؤدد كعدان، و«مفك» للمخرج الفلسطينى بسام جرباوى .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق