رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

بيت الدلافين الجديد.. مزار سياحى عالمى

البحر الأحمر ــ عرفات على

 دخلت مستعمرة سطايح المرجانية إحدى أشهر بيوت الدلافين بمياه البحر الأحمر، والواقعة جنوب حماطة والتى تتبع محمية وادى الجمال الشهيرة، دائرة الضوء لتصبح خلال الأيام القليلة المقبلة مزاراً سياحيا عالميا مقننا يخضع لإدارة علمية ويرتاده آلاف السائحين من مختلف دول العالم سنوياً

لتصبح أيضاً واحدة من أهم مصادر الدخل القومى المصرى على غرار بيت الدلافين الثانى بمنطقة صمداى جنوب مرسى علم والذى بات من بين أهم المزارات السياحية البحرية على خريطة السياحة العالمية بعد عمل خطة إدارة له خلال السنوات الماضية، حيث وافقت وزارة البيئة بالتنسيق مع محافظة البحر الأحمر وقطاع المحميات وجمعية المحافظة على البيئة بالغردقة وغرفة الغوص على تنفيذ خطة إدارة مماثلة لمنطقة سطايح التى تضم حيوداً مرجانية بين خليجين محميين من التيارات المائية  لهذه المنطقة. وقال الدكتور محمود حنفى الأستاذ بجامعة قناة السويس إن منطقة سطايح تعد من أهم بيوت الدلافين المغزلية حيث تتخذ منها الدرافيل مكاناً للراحة وممارسة حياتها الاجتماعية والعلاقات بين أفرادها والاعتناء بصغارها حيث يسكنها أكثر من 60 دولفين نادرا.

وأكدت دراسة الماجستيرالتى قام بها محمد إسماعيل من كلية العلوم ببورسعيد والتى إستمرت لمدة عام  ونصف العام أن هذه المنطقة تتعرض لانتهاكات كبيرة ضد الدلافين الموجودة بها نتيجة للأنشطة البشرية الخاطئة من قبل الزائرين والزيارات العشوائية وإزعاج الدلافين مما يهدد برحيلها وتفرقها فى مياه البحر دون الاستفادة منها كمورد طبيعى مهم يزيد من رصيد السياحة المصرية، كما أكدت أن 100% من السياح الأجانب الذين يزورون تلك المنطقة ويقدرون قيمتها الفريدة طالبوا بضرورة وضع خطة حماية لها فى إطار التزام مصر بالمعاهدات الدولية المتعلقة بهذا الشأن وأنهم لا يمانعون تحصيل مقابل خدمة منهم تتراوح مابين خمسة إلى عشرة دولارات للفرد خلال الزيارة الواحدة. وأضافت هبة شوقى مدير عام جمعية المحافظة على البيئة بالغردقة أنه نتيجة لهذه الدراسة وغيرها من استطلاعات رأى السائحين الأجانب وغيرهم تم وضع خطة إدارة شاملة لهذه المنطقة ووافق عليها اللواء أحمد عبد الله محافظ البحر الأحمر ووزارة البيئة تهدف لاستغلالها بشكل علمى مدروس والحفاظ على مكوناتها الفريدة وتحويلها لمزار سياحى عالمى.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق