رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

جائزة المقال النقدى باسم الراحل د. حازم عزمى

باسم صادق
د. حازم عزمى

قررت إدارة المهرجان القومى للمسرح إطلاق اسم الراحل د. حازم عزمى على جائزة المقال النقدى التى يمنحها المهرجان لأفضل مقال تم نشره خلال هذا العام.. ويأتى هذا القرار تقديرا للإسهامات التى قدمها عزمى للوسط المسرحى فى النقد والترجمة والبحوث المسرحية، بعد وفاته المفاجئة الصادمةصباح يوم 10 يوليو الحالى خلال مشاركته فى فعاليات المؤتمر السنوى للهيئة الدولية للبحوث المسرحية بصفته نائبا لرئيس مجموعة أبحاث المسرح العربي، والذى كان منعقدا فى مدينة بلجراد الصربية.

عرفت د. حازم عزمى نائبا لرئيس تحرير مجلة المسرح عام 2014، ومع فريق عمل يتكون من د.مصطفى رياض رئيسا للتحرير والصديق د. حاتم حافظ مديرا للتحرير، وكنت وقتها سكرتيرا لتحرير المجلة التى عادت بعد توقف عدة سنوات بأحلام وطموحات كثيرة تحطمت كلها بنقل تبعيتها من هيئة الكتاب إلى المركز القومى للمسرح لتذهب بلا رجعة حتى يومنا هذا.. وخلال إعداد المجلة كان عزمى شديد التأنى والدقة فى عمله وتحديدا فيما يخص ترجمة المصطلحات الدرامية وأحدث الكتب والأبحاث الغربية الى اللغة العربية، لإيمانه بأن أحد أهم أسباب أزمات المسرح المصرى تكمن فى عدم الدقة فى نقل التجارب المسرحية والنقدية الغربية، بل ونقلها نقلا خاطئا يبنى عليه كثير من المسرحيين رؤاهم بفهم غير منضبط.. ولم تفارقه تلك الدقة فى محاضراته الجامعية فقد كان دائم النصح لطلابه بألا يتركوا كلمة أو مصطلحا دون فهم معناه ومناقشته معه.

عمل د. حازم عزمى أستاذا بقسم الدراما والنقد المسرحى بجامعة عين شمس، ونال رسالة الدكتوراه من جامعة وارويك بالمملكة المتحدة وناقش فيها واقع الأداء بعد أحداث 11 سبتمبر، وكان أحد الأعضاء المؤسسين فى المركز المصرى للمعهد الدولى للمسرح، وشارك فى عضوية لجنة تحكيم المهرجان القومى للمسرح عام 2013برئاسة الراحلة د. نهاد صليحة، وهو العام الذى انحازت فيه اللجنة إلى الشباب بجرأة لن ينساها أحد، فمنحت عرض «1980 وانت طالع» للمؤلف محمود جمال والمخرج محمد جبر جائزة أفضل عرض، وهو ما أثار كثيرا من الجدل والغضب فى الوسط المسرحى بسبب منح الجائزة لفرقة هواة أمام فرق المحترفين التابعة لمسرح الدولة بقطاعاتها المختلفة.. وهو قرار لم يجرؤ عليه بعض كبار المسرحيين فى السنوات التالية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق