رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

إصلاح ميزانية الدفاع الألمانية ضرورة

رسالة برلين: أحمد عبد المقصود
ميركل

من غير المفهوم على الإطلاق أن ألمانيا سيدة العالم الأوروبى وقائدته لا تملك جيشا قويا قادرا على تنفيذ مهام قتالية فى الخارج مما جعلها محل انتقاد الداخل قبل أن تكون محل انتقاد الرئيس الأمريكى ترامب وبعض الشركاء فى حلف الناتو. أصوات غاضبة داخل وخارج البوندستاج «البرلمان الألماني» تطلق جرس إنذار لزيادة نفقات الدفاع للمشاركة بقوة فى المهمات الخارجية، فهل هناك أسباب غير معلنة وراء الاستجابة الخجولة لحكومة الائتلاف؟

قضية ضعف عتاد وتسليح الجيش الألمانى لم تكن وليدة قمة الحلف الأخيرة فى بروكسل..ولم يكن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب هو من قام بإزاحة الستار عن الإمكانات الضعيفة لجيش قائدة العالم الأوروبي، بل إن الألمان أنفسهم هم من أثاروا هذه القضية منذ سنوات عديدة.

وقد كان التقرير الذى تم عرضه على البوندستاج بوصفه رقيبا على الجيش كاشفا لحجم الضعف الذى وصل إليه من عتاد وأسلحة وتجهيزات..تقرير بقدر ما كان صادما إلا أنه أزاح الستار عما يدور داخل هذه المؤسسة التى كانت يوما ما تحارب العالم وكانت سببا رئيسيا فى تغيير خريطته الجغرافية والسياسية.

من المعروف تاريخيا ان العد التنازلى لإضعاف قدرة الجيش الألمانى قد بدأ بعد نهاية الحرب العالمية الثانية وخسارتها وإصرار الحلفاء فى ذلك الوقت على تحديد وتقليص قدرتها العسكرية، وهو الأمر الذى أوضحه بشدة  اللورد «ستينجر إسماى» أول أمين عام لحلف شمال الأطلنطى، حيث قال إن الهدف من هذا الحلف هو «أن نُبقى روسيا خارجًا والولايات المتحدة شريكًا بينما ألمانيا عليها أن تبقى أسفل السلم العسكرى الأوروبي»

وبالفعل التزمت المانيا بهذا التوصيف وقلصت موازنتها الدفاعية بشكل أثر سلبيا على إعداد الجيش وقدرته على مجابهة التحديات الإقليمية والمشاركة ضمن قوات الحلفاء بشكل فعال..

ولعل كلمات  يانوش أونيشكيفيتش وزير الدفاع البولندى الأسبق لخصت وضع الجيش الألمانى فى الماضى والحاضر، حيث قال: «لقرون ظل قلقنا الأكبر أن يكون للجار الألمانى جيشٌ قوي.. أما اليوم فإن أكثر ما يخيفنا هو الضعف العسكرى الألماني، ونخشى من اليوم الذى يُقال فيه إن ألمانيا لا تتحمل مسئولياتها بجدية تجاه الحلفاء فى الناتو» والحقيقة أن كلمات الوزير البولندى جاءت متفقة تماما مع التقرير الذى عرضه «هانز بيتر بارتلس» مفوض شئون الدفاع بالبرلمان الألماني ، حيث أشار إلى أن هناك نقصا فى قطع الغيار يصيب كل القطاعات فى سلاحى المشاة والجو بالإضافة إلى وجود نقص فى العتاد والسترات الواقية من الرصاص والملابس الشتوية والخيام.. وقال «بيتر» فى تقريره السنوى إن حالة الجيش لم تتحسن على الرغم من مساعى الإصلاح الكبيرة.

هذه الحقائق أثارت حفيظة العديد من نواب البرلمان «البوندستاج»، حيث قال خبير شئون الدفاع فى الحزب الاشتراكى الديمقراطى «فريتس فيلجنتروي» فى تصريحات صحفية إن هذا النقص فى الإمدادات الخاصة بالجيش لا يمكننا قبوله، وتضامن معه أيضا خبير الشئون الدفاعية فى الحزب المسيحى الاجتماعى البافاري» فلوريان هان» الذى طالب بسد فجوات التسليح لدى الجيش مثلما تنص بنود اتفاقية الائتلاف الحاكم بين التحالف المسيحى المنتمية إليه المستشارة أنجيلا ميركل والحزب الاشتراكى الديمقراطي. كما وصفت خبيرة الشئون الدفاعية فى الحزب الديمقراطى الحر مارى أجنيس هذا العجز بأنه فضيحة فى حق الجنود الألمان وتصرف مخز تجاه شركاء الناتو.

بالتأكيد هذا الحراك وأجراس الإنذار المدوية التى تم إطلاقها  منذ أعوام سابقة  سواء فى الداخل من أعضاء البرلمان والسياسيين والعسكريين أو من شركاء الخارج أعضاء حلف «الناتو» دفع بالمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لإصدار سلسلة من الوعود بمعالجة الأمر عبر زيادة التمويل..ولكن وحتى اليوم لم تشهد الميزانيات العسكرية أى زيادة حقيقية على الرغم من مشاركة الجيش الألمانى فى مهمات عسكرية عديدة خارج البلاد. ولعل هذا تحديدا ما دفع بالرئيس الأمريكى لتوجيه انتقادات حادة لبرلين التى لا تنفق بشكل كاف على عتادها العسكرى على الرغم من قوتها الاقتصادية. ولكن يبدو أن الضغوط التى تعرضت لها ألمانيا من قبل شركائها فى حلف الناتو قد نجحت فى تغيير هذه السياسة التقشفية تجاه الجيش فقد أعلن وزير المالية الألمانى أولاف شولتس انه سيتقدم بمسودة ميزانية الدفاع لعام 2019 وتتضمن زيادة كبيرة فى إنفاق القوات المسلحة، مضيفا للصحفيين فى برلين أنه فى العام المقبل ستصل ميزانية الدفاع إلى 42.9 مليار يورو،مؤكدا أن ذلك سوف يفى بالتزامات المانيا تجاه تعهداتها الدولية. ولكن السؤال الذى يطرح نفسه وأصبح محل اندهاش للعديد من الدول وعلى رأسها أمريكا.. ما الذى يجعل دولة مثل ألمانيا التى يحتل اقتصادها قمة العالم الأوروبى وكذلك بعض الدول الكبرى الشركاء فى الحلف  تتباطأ فى زيادة معدلات الإنفاق على القوات المشاركة فى مهمات خارجية؟ المراقبون أرجعوا ذلك إلى عدم وجود توافق بين أوروبا من جهة وأمريكا من جهة أخرى حول مفهوم وأسباب المهمات الخارجية، وقد استند المراقبون فى طرحهم على رفض الرئيس الأمريكى السابق أوباما التدخل فى سوريا لحل الصراع، الأمر الذى أغرق أوروبا باللاجئين، وكذلك انسحاب ترامب من الاتفاق النووى الإيرانى ومن قبلها قمة المناخ..هذه المواقف وغيرها قد دفعت بأعضاء حلف الناتو كما يؤكد المراقبون إلى مراجعة حساباتهم خاصة بعدما تأكدوا أن الرئيس الأمريكى يريد اللعب على المسرح العالمى وحيدا وفق سياسة العزف المنفرد ولا يهمه غير مصلحة أمريكا فقط..

هذه المعطيات أيضا جعلت أوروبا تنظر إلى الشريك الأمريكى نظرة ريبة وعدم اطمئنان فهو لم يعد الشريك الأمين الذى يمكن الاعتماد عليه فى أغراض الأمن والحماية الإقليمية مثلما كان كان على رأس الحلف منذ 69 عاما.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق