رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

واشنطن ــ لندن.. لا أصدقاء ولا أعداء

رسالة لندن- منال لطفى
تريزا ماى وترامب

حصيلة جولة ترامب الأوروبية لخصها وزير الخارجية الفرنسى جان إيف لودريان بقوله «يبدو أن العالم بأسره عدو له». ومع ذلك، خرج ترامب من جولته الأوروبية معلناً نجاحه بعدما دفع دول الناتو دفعاً لإعلان رفع مساهمتها فى ميزانية الحلف، لكن حلفاءه الأوروبيين خرجوا بقناعة أن عقيدة ترامب للسياسة الخارجية، وهى : «لا أصدقاء ولا أعداء...مصالح فقط»، باتت تشكل خطراً جسيماً عليهم ولابد من بدائل. وحتى قبل أن يغادر ترامب أوروبا، أعلن وزير الخارجية الألمانى هايكو ماس أن المانيا «لا تستطيع الاعتماد الكامل» على واشنطن بعدما وصف الرئيس الأمريكى الاتحاد الأوروبى بأنه «خصم» تجارى للولايات المتحدة. وقال ماس فى تصريحات عكست المزاج العام فى أوروبا: «لم يعد بوسعنا الاعتماد بشكل كامل على البيت الأبيض.. وللحفاظ على شراكتنا مع الولايات المتحدة الأمريكية يجب علينا تعديلها... يجب على أوروبا ألا تسمح لنفسها بالانقسام».

وأدرج ترامب، فى مقابلة مع شبكة «سى بى إس» الأمريكية يوم الأحد، الاتحاد الأوروبى كواحد من أكبر خصومه العالميين، واصفاً إياه بـ»صعب للغاية». وتابع موضحاً:»أعتقد أن لدينا خصوماً كثيرين». الاتحاد الأوروبى خصم: انظر ما الذى يفعله بنا فى المجال التجاري. قد لا تفكر فى الاتحاد الأوروبى كهذا، لكنه خصم. وروسيا خصم من بعض الزوايا. والصين خصم اقتصادي، لا شك فى أنها خصم». والاتحاد الأوروبى أكبر سوق للولايات المتحدة بقيمة 501 مليار دولار فى شكل سلع وخدمات للعام 2016 ، لكن الصادرات الأوروبية للسوق الأمريكية تبلغ 592 مليار دولار، مما أدى إلى عجز تجارى بقيمة 91 مليار دولار.

وتفاقمت الخلافات بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبى على خلفية سياسة ترامب الحمائية والتى تتضمن فرض رسوم جمركية على الواردات من أوروبا والصين، وانتقاده اللاذع للدول الأعضاء فى الناتو التى لا تخصص نسبة 2% من الناتج المحلى لتمويل الحلف، وتقاربه مع روسيا، وانسحابه من الاتفاق النووى مع إيران.

ووسط تلك القائمة الطويلة من الخلافات، وجه دونالد توسك رئيس مجلس أوروبا فى تغريدة على حسابه على تويتر رسالة تحذير ضمنية للرئيس الأمريكى قائلاً فيها: «الولايات المتحدة ليس لديها ولن يكون لديها حليف أفضل من الاتحاد الأوروبي...يا أمريكا، قدرى حلفاءك، فليس لديك الكثير منهم».

وهى التغريدة التى رد عليها ترامب بتغريدة قال فيها:»لدينا الكثير من الحلفاء. لكن لا يمكن السماح باستغلالنا والاتحاد الأوروبى يستغلنا».

وبرغم أن زيارته لبريطانيا كانت «وجبة فتح الشهية» قبل «الطبق الرئيسي» وهو اللقاء مع الرئيس الروسى فلاديمير بوتين فى هلسنكي، إلا أن ترامب لم يخيب الآمال. فتصريحاته فى لندن أثارت الجلبة الأكبر. فقد ظللت على محادثاته تصريحات مثيرة للجدل «قتل» فيها عملياً احتمال موافقة إدارته على اتفاق تجارة حرة إذا ما أقر البرلمان البريطانى خطة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماى حول البريكست بشكلها الحالي. وفى مقابلة مليئة بالألغام وضعت تيريزا ماى فى مأزق كبير وهى التى تحاول جاهدة نيل ما يكفى من الدعم فى البرلمان لتمرير خطتها للبريكست، قال ترامب فى حوار مع صحيفة «ذى صن» البريطانية: «إذا أبرموا اتفاقا كهذا، فسنكون بذلك نتعامل مع الاتحاد الأوروبى بدلاً من التعامل مع المملكة المتحدة». وتابع ترامب أن مثل هذا الاتفاق «سيقضى على الارجح على اتفاقية» التبادل الحر مع الولايات المتحدة. فى ضربة قوية لماي، شكك ترامب فى أن تكون خطة الحكومة للخروج من الاتحاد الأوروبى «تتوافق مع ما صوت عليه البريطانيون» وذلك فى إشارة ضمنية منه إلى أن خطة الخروج ليست حاسمة وقاطعة كما يريدها أنصار «البريكست الخشن». كما لم يستبعد ترامب لقاء «صديقه» وزير الخارجية السابق بوريس جونسون المؤيد لخروج قاطع من الاتحاد الأوروبي، والذى استقال من منصبه احتجاجاً على خطة ماي. وقال ترامب إن جونسون يمكن أن يكون «رئيس وزراء عظيما»، وذلك فى طعنة أخرى لماى التى تواجه منافسة محتملة من جونسون على زعامة حزب المحافظين ورئاسة الحكومة. واضطر «10 دواننج ستريت» إلى الرد على تصريحات ترامب، موضحاً أن خطة البريكست بشكلها الحالى «تحقق» مطالب الناخب البريطانى الذى صوت بالخروج من الاتحاد الأوروبي. وقوبلت تصريحات ترامب باستياء كبير فى بريطانيا باعتبارها «خرقا لكل القواعد الدبلوماسية» و»تدخلا فى قضية داخلية». عواصف ترامب الدبلوماسية فى كل زيارته لاوروبا لم تعد مصدراً للضحك والسخرية، بل مصدرً للخوف والقلق. وقال مسئول بارز سابق فى الخارجية البريطانية لـ»الأهرام» إن ترامب وضع حكومة تيريزا ماى فى وضع صعب، موضحاً:»مع هجومه على الاتحاد الأوروبى وحلف الناتو، تجد بريطانيا نفسها معلقة فى المنتصف، وهذا محرج جداً خاصة وان لندن تحتاج لدعم بروكسل وواشنطن. حالياً بريطانيا أقل تأثيراَ وسط الأوروبيين بسبب البريكست، لكنها أقل تأثيرا مع أمريكا أيضاً لأن علاقات تيريزا ماى مع ترامب ليست جيدة».

وبرغم حساسية وضع بريطانيا وتعمد ماى عدم تصعيد اللهجة ضد ترامب، إلا ان كثيرين فى بريطانيا يعتقدون أن على المملكة المتحدة أن تقف فى الصف الأوروبى ضد محاولات ترامب إضعاف الاتحاد الأوروبى وحلف الناتو. ويوضح المسئول البريطانى السابق:» أن نفخ ترامب فى التيارات القومية اليمينية المتشددة فى أوروبا عبر مواقفه الحادة من قضية الهجرة واللاجئين أو البريكست أو سياساته التجارية الحمائية وحروبه التجارية مستخدماً شعارات قومية، هذا التوجه، سواء عن قصد أو عن غير قصد، يصب فى مصلحة إضعاف الاتحاد الأوروبى وحلف الناتو وهو ما تريده روسيا. أى أن ترامب يُضعف تحالفا عسكريا استراتيجيا بالنسبة لأمريكا ليس فقط فى اوروبا والبلقان، بل فى افغانستان ومناطق أخرى أيضاً».

وبرغم أنه ليس هناك خطر محدق على حلف الناتو لأن الكونجرس الأمريكى ووزارة الدفاع (البنتاجون) لن يدعما أى خطط لترامب لخفض الدعم العسكرى أو المالى أو اللوجستيكى الامريكى للناتو، لكن هناك خطرا محدقا على الاتحاد الأوروبى وعلاقته بأمريكا. فالتعايش مع سياسة ترامب الخارجية بات معضلة أوروبية، كما يؤكد المسئول البريطاني. فقد رفض وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبى يوم الاثنين طلباً أمريكيا بعزل إيران اقتصادياً، واقروا آلية قضائية لحماية الشركات الأوروبية العاملة فى إيران من العقوبات الأمريكية المحتملة.

وقالت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبى فيديريكا موجيرينى فى ختام اجتماع فى بروكسل «لقد اقرينا تحديث نظام عرقلة العقوبات الأمريكية، وسنتخذ كل الاجراءات لجعل ايران قادرة على الاستفادة اقتصاديا من رفع العقوبات».

وسيصبح قانون العرقلة الاوروبى نافذا فى السادس من أغسطس وهو تاريخ بدء تطبيق أول دفعة من العقوبات الامريكية على طهران. ورفضت واشنطن حتى الآن استثناء الشركات الاوروبية من العقوبات التى يمكن ان تفرض عليها ما لم توقف تعاملها مع إيران. وأقرت موجيرينى بأن «التطبيق لن يكون سهلاً لان وزن الولايات المتحدة فى الاقتصاد العالمى لا يستهان به». واضافت «لست قادرة الآن على تأكيد أن جهودنا ستكون كافية، إلا اننا سنبذل كل ما فى وسعنا لتجنب موت الاتفاق النووي، لأن التداعيات عندها ستكون كارثية على الجميع».

ويقول المسئول البريطانى السابق لـ»الأهرام»:»الاتفاق النووى بالنسبة للاتحاد الأوروبى حجر أساس فى سياسته الشرق أوسطية وسياسة منع الانتشار النووي. هذا عصفور فى اليد يريد ترامب الإطاحة به لمصلحة أفكار غامضة مثل تلك التى استخدامها مع كوريا الشمالية ولم تسفر حتى الآن عن أى شئ. بالنسبة للاتحاد الأوروبى الخطر فى قتل أمريكا للاتفاق النووى ليس فقط فى الخسائر التى ستمنى بها الشركات الأوروبية العاملة فى إيران، أو بدء سباق تسلح نووى كارثى فى المنطقة، الخطر يتمثل أيضاً فى أن ذلك سيعنى أن الاتحاد الأوروبى ليس بوسعه أن يكون لديه سياسة خارجية مختلفة عن أمريكا أو حماية مصالحه إذا ما تضاربت مع أمريكا. هذه هى الأزمة الوجودية للاتحاد الأوروبى اليوم. للأسف ترامب يضع حلفاءه الأوروبيين أمام خيارات صعبة للغاية: إما السير على خطى امريكا وإما المخاطرة بالتصعيد معها. والمزاج الآن فى أوروبا مع التصعيد مع أمريكا».

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق