رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مفهوم «الشر» فى مصر القديمة وكيفية التخلص منه

وفــاء نبيــل

«الإسفت» و«الماعت» صراع ضارب بجذوره فى الإنسانية، منذ أن قتل قابيل أخاه هابيل، فهو صراع الخير والشر معا، و«الإسفت» هى الكلمة المعبرة فى اللغة المصرية القديمة عن كل ما هو شر على الإطلاق، أما «الماعت» فهى ما يعبر به عن الخير والحق والعدل، وفى العصور القديمة لم يكن على الملك وحده القضاء على الشر والفوضى المتمثلة فى«الإسفت»، بل كان المجتمع بكل فئاته يحاربها، ويحقق ويرعى «الماعت»، أى منظومة العدالة والتكافل، والتضامن، الذى أوردته النصوص المصرية القديمة.

ويوضح كتاب «مفهوم الشر فى مصر القديمة» للدكتور على عبد الحليم على الصادر عن هيئة الكتاب كيف استطاع المصرى القديم أن يدرك بفطرته، أن الإله الأول خلق الخير والشر معا منذ البداية، لكنه حرم على الإنسان أن يقترف الشر، وقد ورد هذا النص مكتوبا على أحد التوابيت القديمة: «خلقت كل واحد مثل أخيه، وحرمت أن يقترف البشر الإسفت، ولكن قلوبهم خالفت ما قلته».

وأعتقد المصرى القديم أن الخلق فى البداية لم يكن يحتاج إلى دولة لرعاية الخير والحق، لكن فيما بعد كان نظام الدولة وجوده حتميا، بعد الانشقاق الذى سببه القلب البشرى بتمرده، لأن قلب الإنسان لم يكن يحوى التضامن والانسجام، بل كان يهيمن عليه الجشع والأنانية اللذان يجب طردهما.وكان المصرى القديم يرمز للماعت برمز «الريشة»التى كانت تستخدم فى الفن والكتابة، وتعد رمزا سماويا لفكرة العدالة.

وكانت «للماعت» كهنة ومعابد، وكانت لها أوقاف وأراض باسمها، وقد خصص أمنحتب الثالث معبدا فى شمال الكرنك، كان مستخدما فى تتويج الملكة حتشبسوت، لتتم في فنائه عمليات التحقيق مع سارقى القبور الملكية، وتوقيع العقوبات عليهم.

وحول المفهوم السياسى «للإسفت» أو الشر، فالمصرى القديم أعتقد أن الملك هو ممثل اللإله، وهو نائبه على الأرض، لأن الملك من أصل إلهى، حيث إنه حورس وريث أوزوريس، وريث جب، وريث شو، وريث رع أتوم، خالق الكون فى المرة الأولى، وأنه على الملك حفظ النظام الداخلى فى البلاد، والنظام الكونى على حد السواء، أى أن يقوم الملك بأعمال الخالق، بمجرد اعتلائه العرش، ولا يمكن إنكار قيام حركات تمرد سياسى ضد الملك على مر العصور،حيث كانت الفوضى السياسية شيئا ضروريا، بل وإيجابيا فى بعض الأحيان، ولكن العقيدة المصرية تبنت فكرا مغايرا، فالمتمرد أو العدو السياسى هو معارض للنظام الكونى الذى أقره الخالق، أى الملك.

ومصر رغم قوتها العسكرية والسياسية على مر العصور، فقد تمتعت بنظام قوى للماعت، تحت حكم الملوك الذين تعاقبوا على حكمها، لكنها تعرضت لفترات ضعف، كان عليها أن تخرج منها، وتعيد مجدها على يد ملك مصلح يطرد «الإسفت» ويقر «الماعت»، وفى عصر الدولة الوسطى كان على الملك القيام ببعض الإجراءات، ذكرها مؤلف الكتاب بترتيبها بجدول يشرح المشكلة والحل الذى سيقدمه الملك، ومن هذه المشكلات:القضاء على المتمردين الذين خططوا بالتعاويذ، وكان على الملك أن يقضى عليهم بنفس هذه التعاويذ ليرعبهم.

مشكلة الآسيويين الذين يطلبون الماء، وهؤلاء سيسقطون وحدهم من مهابة الملك، مشكلة الليبيين سيحرقهم الملك بلهيبه. العصاة سيغضب عليهم الملك بشدة، الثائرون سيسلط عليهم الملك ثعبان الكوبرا.

أما المفهوم الاجتماعى «للإسفت»، فيعبر أحد النصوص القديمة على أن البشر هم أساس الشر، ويبرئ إله الشمس نفسه من كل عمل شرير.وكان يرمز للقلب باعتباره مصدرا للشر، وكانت نصوص السيرة الذاتية التى تم العثور عليها، تدل على المسئولية التى تقع على أفراد المجتمع أيضا فى إقرار «الماعت» أى الخير، فى المجتمع حيث التضامن والتكافل، مثل إطعام الفقير، وإيواء اليتيم، ومساندة الأرملة، وتوزيع الحبوب فى أوقات نقص الغلال، والحفاظ على ماء النيل من التلوث. ويوضح المؤلف التسلسل الوظيفى ودوره فى حفظ الماعت، وطرد الإسفت، حيث بدأ بالخادم والموظف، مرورا بالوزير وحتى الملك.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق