رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مشروعات 30 يونيو [1]..
تطوير العشوائيات.. «إنجاز» بدرجة «إعجاز»

تحقيق ــ كريمة عبد الغنى

► انتهينا من إقامة 74 ألف وحدة ويجرى تنفيذ 85 ألفا ونسبة الإنجاز 85% بنهاية العام الحالى

► سكان العشوائيات 21 مليون مواطن.. مليون منهم فى 351 منطقة غير آمنة

► مناطق غير مخططة  فى 230 مدينة تحتاج 350  مليار جنيه

بالصوت والصورة رصدت «تحقيقات الأهرام» حجم الإنجاز فى ملف العشوائيات على مستوى الـ 27 محافظة بالجمهورية، ولاسيما شريحة العشوائيات غير الآمنة والمهددة للحياة التى عاناها مايزيد على مليون مواطن على مدى عهود مختلفة، حيث سجلنا مدى التغيير الذى تحقق فى أوضاع سكان هذه المناطق، وحسب ما جاء على لسانهم تغير 360 درجة وهو ما يعد من أبرز إنجازات ثورة 30 يونيو، ووفق الإحصائيات والتقارير الرسمية تقدر تكلفة التطوير 17 مليار جنيه، أنفق عليه منذ عام 2008 وحتى 2014 مبلغ 652 مليون جنيه، وخلال الفترة التالية لذلك التاريخ حتى الوقت الراهن أنفق مايزيد على 12 مليار جنيه، هذا بالنسبة للأرقام، أما الواقع الذى شاهدناه فحجم الإنجاز أكبر مما نتخيله.

المهندس خالد صديق رئيس صندوق تطوير العشوائيات رصد ملامح ملف العشوائيات قائلا : بدأ العمل عام 2008 بإنشاء الصندوق بالقرار الجمهورى رقم 305 ومهامه الأساسية تصنيف وحصر المناطق العشوائية فى مصر، وتم ذلك بالفعل تبعاً للمعايير الدولية وحسب درجات الخطورة أو عدم الأمان، وكثافة السكان وارتفاع المبانى والمساكن غير الآمنة وتحتاج لتدخل فورى وعاجل، وتم التصنيف على شريحتين :الأولى «غير الآمنة» والثانية «المساكن الآمنة بالمناطق غير المخططة»، وتنقسم «غير الآمنة» الى مناطق الدرجة الأولى المهددة للحياة»المعرضة لانزلاق الكتل الحجرية من الجبال والسيول وحوادث السكك الحديدية، أما مناطق الدرجة الثانية فهى ذات عناصر تم بناؤها باستخدام مخلفات مواد البناء، أومنشآت متهدمة ومتصدعة، ومناطق الدرجة الثالثة المهددة للصحة العامة التى تفتقد إلى المياه النظيفة أو الصرف الصحى المحسن، وتقع تحت تأثير التلوث الصناعى الكثيف، أو أنشئت تحت خطوط الكهرباء الهوائية،أما مناطق الدرجة الرابعة للحيازة غير المستقرة بمناطق على أراضى الدولة أو أراضى جهات مركزية أو أوقاف.

حصر وتصنيف

وأوضح أن الصندوق قام بالتنسيق مع المحافظات عام 2009 بحصر وتصنيف المناطق العشوائية على مستوى محافظات الجمهورية، حيث بلغت المناطق غير الآمنة 404 مناطق بإجمالى 212.202 وحدة سكنية، وبعد عمليات الحذف الفنى والاضافة التى تتم بناء على تقارير من اللجنة العلمية أو نتيجة اجراء تعديلات فى تلك المناطق منعت مظاهر الخطورة بها خلال الفترة من 2014-2018 بلغ عدد المناطق 384 منطقة باجمالى عدد وحدات 234988.

أما بالنسبة للشريحة الثانية والتى تمثل الحد الأدنى من المسكن الآمن بالمناطق غير المخططة والتى أنشئت بالمخالفة للقوانين واللوائح المنظمة للتخطيط العمراني، وتعانى من تدهور البيئة العمرانية، وبعضها يفتقد للبنية التحتية والخدمات وسوء حالة الطرق وعدم وجود إنارة وعدم تشطيب واجهات المباني، وتمثل حوالى 95% من الكتلة العمرانية بالقرى ونسبة 37٫5% من الكتلة العمرانية بالمدن.

وأضاف : ملف العشوائيات بالمناطق غير الآمنة قدرت تكلفته بـ 17 مليار جنيه، ومن بداية العمل به حتى عام 2014 أنفق عليه 652 مليون جنيه، بينما انفق منذ تولى الرئيس السيسى حتى هذه اللحظة ما يزيد على 12 مليار جنيه، حيث أنفق الصندوق 6.5 مليار وصندوق تحيا مصر مليارا، ومساهمات المحافظات 1٫4 مليار، ومساهمات الجمعيات الأهلية مثل مشروع أهالينا 600 مليون جنيه، بجانب مشاركة الأهالى بالمساهمة مع الصندوق وبميزانية 2٫5 مليار، وبالاضافة لذلك هناك مشروعات جار تنفيذها حاليا بتكلفة تزيد على 4 مليارات جنيه، وهناك 29 ألف وحدة مقامة على أملاك خاصة ولا يمكن إجبارهم على تطوير مساكنهم، ومع ذلك يقوم الصندوق بمساعدتهم على التطوير وتيسير استخراج التراخيص للتصميمات وفق التخطيط المعمارى للمنطقة، بجانب إزالة المخلفات والهدم على نفقة الصندوق.

مجتمع واحد

وقال : انتهينا من إقامة 74 ألف وحدة ويجرى تنفيذ 85 ألفا أخري، وستبلغ نسبة الانجاز فى تطوير العشوائيات على مستوى الجمهورية 85% بنهاية العام الحالي، فكل المناطق أخذت منا مجهودا ضخما، فمثلا منطقة عشش محفوظ بمحافظة المنيا أقمنا فيها 815 وحدة سكنية على ثلاث مراحل، و كان الأهالى فى بداية العمل بالمرحلة الاولى رافضين تماما فكرة التطوير وللأسف الشديد هذا مرجعه الأفكار الراسخة بعدم الثقة والمصداقية بين المواطن والحكومة لعهود سابقة، وقد أرهقنا إقناعهم بأهمية التطوير لحماية حياتهم، والحمد لله فى المرحلتين الثانية والثالثة تغيرت قناعتهم ووثقوا فى صدق نياتنا، وتم دمجهم جميعا فى مجتمع واحد.

وهنا أوضح إيهاب الحنفى منسق عام المشروعات بصندوق تطوير العشوئيات أن العمل فى تطوير العشوائيات بالمناطق غير الآمنة تم خلال السنوات الثلاث الماضية، بتفان ودقة وسرعة فى الإنجاز بكل المناطق، وحرصنا على أن تكون أعمال التطوير بكافة المحافظات بذات المناطق أو بالقرب منها تيسيرا على قاطنيها من الابتعاد عن أماكن عملهم وسكنهم، وأن يلمسوا بأنفسهم ثمار التطوير فى حياتهم، فمثلا فى محافظة القاهرة والتى كانت تضم 60 منطقة غير آمنة تم توزيعها على المناطق التى تم الانتهاء منها حى الأسمرات استهدف إنشاء 18 ألفا و300 وحدة به على ثلاث مراحل، تم الانتهاء من 10 آلاف و900 منها على مرحلتين وتم نقل وتسكين مواطنين من اكثر من 15 منطقة عشوائية خطرة، بتكلفة تعدت 1.5 مليار جنيه، بينما مشروع الأسمرات3 يشمل إنشاء 124 عمارة سكنية مكونة من دور أرضى و9 أدوار متكررة ومصعدين، بإجمالى 7400 وحدة سكنية بالإضافة إلى 176 وحدة تجارية ومنطقة خدمات تشمل (مسجدا ـ كنيسة ـ منافذ بيع ـ ملاعب ـ قاعة مناسبات ـ حديقة أطفال ـ حضانات ـ وحدات صحية بالبدرومات ـ ساحة انتظار سيارات) بالإضافة إلى جميع المرافق اللازمة للمشروع. بتكلفة تصل لـ 2 مليار جنيه يوفر منها الصندوق 1.5 مليار وصندوق تحيا مصر 500 مليون جنيه.

المحروسة 1 و 2

وأردف أن مشروع المحروسة 1 و2 يستهدف استيعاب 10 مناطق عشوائية، فتضم المحروسة1 نحو 128 عمارة سكنية أرضى و5 أدوار توفر نحو 3200 وحدة سكنية، بالإضافة إلى 84 وحدة تجارية وعدد 28 مكتبا، بالإضافة إلى نموذج يراعى الظروف الخاصة بكبار السن عبارة عن عدد 1 عمارة أرضى و5 أدوار مكونة من 72 وحدة سكنية عبارة عن استوديو وبها 3 مصاعد، بينما المحروسة2 عبارة عن 65 عمارة سكنية أرضى و5 أدوار توفر نحو 1600 وحدة سكنية، بالإضافة إلى نموذج يراعى الظروف الخاصة بكبار السن عبارة عن عدد 1 عمارة أرضى و 5 أدوار مكونة من 72 وحدة سكنية عبارة عن استوديو وبها عدد 3 مصاعد، بالإضافة إلى جميع الخدمات الخاصة بالمنطقة حيث تم توفير ملاعب مفتوحة ومراكز خدمات صحية ونقطة شرطة وإطفاء ومنافذ بيع ودور حضانة، وسيتم افتتاح مشروعى المحروسة 1و2 نهاية شهر يوليو الحالي.

روضة السيدة زينب

أما عن تل العقارب (روضة السيدة زينب) فتشمل 16 بلوكا 3 نماذج توفر 816 وحدة سكنية مساحات من 65-90 م2 بالإضافة إلى 344 وحدة تجارية، وتبلغ تكلفة أعمال التطوير حوالى 330 مليون جنيه، ومن المقرر الانتهاء من المشروع أكتوبر المقبل.

ومشروع مؤسسة «معا لتطوير العشوائيات» يجرى حاليا تنفيذه لاستيعاب 6 مناطق خطرة وغير آمنة فى 102 عمارة 3200 وحدة سكنية، بالإضافة الى مناطق الخدمات ودور الرعاية ودور العبادة ومنطقة الحرف بالتعاون مع مؤسسة معا،حيث أسهمت الدولة بمبلغ 600 مليون جنيه الخاصة بتنفيذ العمارات السكنية كاملة المرافق، وتعدت تكلفته الإجمالية 320 مليون جنيه.

وقال المهندس خالد صديق إن مشروع الإنتاج الحربى أقيم على أرض يملكها الإنتاج الحربي، وتم تنفيذه من قبل وزارة الاسكان وسيتم نقل 7 مناطق وبذلك يتبقى 10 مناطق، وهى مناطق الدرجة الثالثة والرابعة، عبارة عن 4 مناطق حيازة غير آمنة و6 مناطق تحت ضغط عال، وفى سيناء يقام مشروع تطوير مناطق الرويسات بمدينة شرم الشيخ بمحافظة جنوب سيناء عبارة عن (31) عمارة تضم (496) وحدة سكنية بتكلفة 320 مليون جنيه، وفى منطقة المهاجر الصينية المهددة للحياة بالإسكندرية تم نقل سكانها لوحدات جديدة بمنطقة بالقرب منها، كما تم تطوير منطقة طلمبات الماكس من خلال نقل السكان الى موقع يبعد حوالى 200 متر عن هذه المنطقة، والتى تقع على مصرف المكس ومساكنها كانت عبارة عن عشش غير آمنة بتكلفة تعدت 35 مليون جنيه، وبالإسماعيلية انتهينا من مشروع تطوير منطقة الكاكولا وتسكين شاغريها بتقسيم 12 قطعة أرض لواضعى اليد وتوفير المرافق والخدمات بتكلفة نحو 8 ملايين جنيه، وكذلك فى محافظة البحر الأحمر تم الانتهاء من 1060 وحدة سكنية جاهزة للافتتاح منها 790 فى الغردقة و340 فى سفاجا و340 وحدة فى رأس غارب وفى القصير70 وحدة سكنية.

أما المهندس هشام جوهر مدير عام مركز المعلومات والدعم الفنى بصندوق تطوير العشوائيات فاوضح أن العمل يتم بالتوازى فى كل المحافظات عدا التى تضم عشوائيات على أملاك خاصة، والمناطق غير الآمنة يوجد بها مليون مواطن موزعون على 351 منطقة فى 215 ألف وحدة، ويبلغ تعداد السكان فى العشوائيات بكل درجاتها نحو 21 مليون مواطن يسكنون سواء فى العشوائيات غير المخططة أو غير الآمنة بدرجاتها، والتى لها الأولوية القصوى فى أعمال تطويرها والتى سيتم الانتهاء منها جميعا على نهاية 2018، أما المناطق غير المخططة فتوجد فى 230 مدينة ومركزا على مستوى الدولة، والتى يصل اجمالى مسطحها 41700 ألف فدان منها 160 ألف فدان غير مخطط يسكنهم على الأقل نحو 22 مليون مواطن وتحتاج ميزانية تقدر بـ350 مليار جنيه، وهذا رقم كبير ومع ذلك يجرى العمل فى بعض المحافظات بتلك المناطق «المنيا والاسكندرية والقاهرة والجيزة والوادى الجديد» حيث تتناول أعمال التطوير شبكات الكهرباء والمياه وإنارة الشوارع، وذلك بجانب أعمال الدراسة لهذه القضية والأسلوب الأمثل للتنفيذ وأساليب التعامل، ولاسيما مع وجود اتفاقية بين الصندوق وبين الهيئات وهيئة التخطيط العمرانى لوضع التصنيفات والأولويات لدخول هذا المشروع الضخم لتطوير المناطق غير المخططة، والتى يستهدف الانتهاء منها خلال 10 سنوات.

وأضاف المهندس خالد صديق أن الصندوق مكلف بجانب مهامه السابقة بتطوير الأسواق العشوائية والتى يبلغ عددها 10100 سوق عشوائي، والتى تبلغ تكلفة تطويرها 12مليار جنيه، وعملنا فى كل محافظات الجمهورية على سبيل المثال بالقاهره 134 سوقا، وبالجيزة 84 سوقا، والإسكندرية 83، أما الشرقية 55 سوقا وسوهاج 69 سوقا والمنيا 72سوقا، وحتى هذه اللحظة انتهينا من أعمال تطوير 12 سوقا، ويجرى حاليا العمل فى تطوير 21 سوقا وأعمال الدراسة لـ 26 سوقا.

البشر والحجر

وأوضح أن أعمال التطوير لا تقتصر على الأعمال الإنشائية التى ذكرناها بل التطوير للعشوائيات يستهدف البشر أيضا، فقبل أن يبدأ معول الهدم وإحلاله بالجديد، يتوجه مجموعة من الاستشاريين لهذه لمناطق لإعداد دراسات اجتماعية وبيئية واقتصادية ونفسية لسكانها بحيث نخرج منها فى النهاية بمتطلبات كل منطقة من حيث الطراز المعمارى وأسلوب تعامل السكان معها، وتأهيل المواطنين نفسيا واجتماعيا وصحيا وثقافيا.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق