رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

عجائب الطبيعة والتاريخ في حمام كليوباترا

عاطف المجعاوى

في أكثر من مكان أثري في مصر، تجد ما يطلقون عليه "حمام كليوباترا" تلك الملكة التى ختم بها العهد الإغريقي الزاهر في تاريخ مصر.

لكن أشهر حمامات كليوباترا يقع هناك بالقرب من شاطئ صخرى يبعد 15 كيلومترا عن مدينة مرسى مطروح على ساحل البحر الأبيض المتوسط، ذلك البحر الذي جاء منه جدها الأكبر بطليموس مع جيش الإسكندر الفاتح العظيم الذي حرر مصر من حكم الفرس.

وحمام كليوباترا الشهير يتوافد عليه أكثر من 6 ملايين زائر خلال شهور الصيف لمشاهدة الحمام العجيب الذى يقع فى تجويف صخرة عملاقة يبلغ ارتفاعها 9 أمتار وتتدفق إليه مياه البحر من كل جانب وتتسرب أشعة الشمس من أعلى الصخرة التى ظلت صامدة لقرون طويلة أمام حركة الأمواج والتيارات البحرية. والغريب أنه بجوار تلك الصخرة، صخرة أخرى نحتتها الرياح والأمواج لتتشكل على هيئة تمثال يشبه أبو الهول وكأنه يحمى الملكة الجميلة كليوباترا من المتطفلين في أثناء استحمامها فى الحمام.

وشاطئ البحر كما تقول الأساطير، شهد جزءا من قصة الحب التاريخية بين الملكة كليوباترا آخر حكام البطالمة فى مصر والقائد الروماني مارك أنطونيو عام 30 ق.م وهى تعد الأشهر فى العالم القديم. وكليوباترا ماتت حسب الرواية الشهيرة منتحرة بلدغة أفعى بعد هزيمتها مع حبيبها في موقعة أكتيوم الشهيرة في عرض البحر وأنذرها الرومان الغازين بالأسر لتساق ذليلة في شوارع روما فاختارت الموت هربا من ذل الأسر ومنذ ذلك اليوم لم يعرف شيء عن مصير جثمان الملكة العظيمة ولا المقبرة التى دفنت فيها.



رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق