رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

ليس مقبولا

بريد;

تحت عنوان «حليب الحمير» تناول د. مينا بديع عبد الملك فوائد استخدام لبن الحمير كبديل للبن الأبقار فى رضاعة الأطفال الذين لديهم حساسية منه، وتعقيبا على ذلك أقول: إن الدراسات أثبتت فعاليته فى علاج السرطان والربو، والواقع أن الحمار يحظى فى ثقافتنا العربية بالمرتبة الأولى فى السخرية لانفراده بصفة الغباء، فمن يشرب لبن الحمار يقابل بسخرية وضحك وتهكم، بمعنى أنه من المستحيل إدراج لبن الحمير ضمن أصناف الألبان الأخرى المتوافرة فى المقاهى والكافيهات، ويطلبه أحد الجالسين بها بالاسم  لأنه  غير مقبول فى ثقافتنا!

عماد عجبان عبد المسيح

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 3
    فؤاد نصر
    2018/07/02 10:55
    0-
    1+

    وأين هو لبن الحمير ؟
    انك لو بحثت عن لبن الحمير فلن تجده وإذا وجدته فسيكون سعره اعلى من سعر باقى الألبان الاخرى لندرته وندرة الحمير ذاتها
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    ^^HR
    2018/07/02 10:15
    0-
    1+

    اتفق مع أ. عجبان وقد ذكرت ذلك فى تعليق نشر فى حينه
    هناك موروثات وعادات وتقاليد وعوامل دينية واجتماعية ادت الى نفور الناس من لحوم الحمير والبانها الخ،،،أما إن كان هناك ضرورة ماسة لألبان الحمير لعلاج امراض معينة فيجب ادخالها فى الدواء مثل إدخال سم العقرب والثعبان فى اللقاحات والامصال ولا تشرب مباشرة
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    مينا بديع عبد الملك - كلية الهندسة - جامعة الإسكند
    2018/07/02 02:17
    0-
    1+

    طبعاً ليس مقبولاً لدينا كمصريين
    أتفق مع الأستاذ عماد عجبان عبد المسيح فيما سجله، وهذا ما منعنى أصلاً من تجربته فى الشرب، لكن شربه عادى فى تلك البلاد وأيضاً فى كثير من الدول الأوربية ومنها فرنسا. وقد وصلتنى رسالة بالأمس من د. رمزى سليم لبيب أحد شيوخ أساتذة الطب بكلية طب جامعة عين شمس - لكنه مقيم حالياً بالولايات المتحدة الأمريكية - قال فيها أنه فى فترة الخمسينيات دروسوا هذا الموضوع صحياً فى كلية الطب. وما ننظر نحن إليه من ناحية "حليب الحمير" ينظر الأجانب إلينا فى موضوع تناول "الفول" وبشراهة، حتى أن كثير من الأجانب يعتبرونه غذاء الحيوانات، لكن كثير منهم كسر الحاجز النفسى وأستطاعوا أن يتناولونه على أرضنا وصار لذيذاً وشهياً لديهم. الموضوع كله ثقافة شعوب.
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق