رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«أنا كارمن».. وأحلام النساء المحبطة

محمد بهجت
مشهد من عرض "أنا كارمن" [تصوير - السيد عبدالقادر]

كارمن تلك الفتاة الغجرية المنطلقة المؤمنة بحريتها إلى أبعد الحدود، والتى تتحول كالفراشة من حب إلى آخر وتقول ما بداخلها دون تفكير وتفعل ما يحلو لها دون حساب لأحد، حتى يرديها عشقها للحرية ويقتلها الجندى الذى أحبها وضحى من أجلها بعمله ومكانته بين الناس ولم يقتنع أنها بعد كل تضحياته من أجلها تتركه لتحب مصارعا للثيران.

عندما عرضت «كارمن» لأول مرة فى أوبرا كوميك بباريس للموسيقار جورج بيزيه عن رواية للأديب بروسبير مريميه لم تلق نجاحا جماهيريا.. ولكنها بعد ذلك صارت من أعظم أوبرات العالم.. وحضرها تشايكوفسكى وبرامز أكثر من عشرين مرة وأشادوا بها كثيرا وتحولت إلى فكرة ملهمة لعشرات المبدعين فى مختلف وسائل الدراما.. وما زالت شخصية الفراشة التى تتنقل بحرية بين الزهور وتجذبها مصادر الضوء حتى تحترق ملهمة لعديد من المبدعين الجدد.. ولكن تناول سما إبراهيم للفكرة فى عرض المونودراما « أنا كارمن» لا يعبر عن الشخصية نفسها بقدر ما يعبر عن إحباط نماذج عديدة من النساء لا تجد أى مساحة للحرية وبعيدة كل البعد عن جرأة وانطلاق وشجاعة كارمن التى تصل إلى حد التهور.. فالمسرحية التى أعدتها وأخرجتها ومثلتها الفنانة الدارسة الموهوبة سما إبراهيم تطرح مشكلات وإحباطات مجموعة من النساء بداية من عاملة النظافة الفقيرة التى تقوم بتنظيف صالة العرض بعد تقديم مسرحية كارمن وتبدى رأيها فى الشخصية وتصرفاتها بالطبع وفقا لأفكار وقيم وثقافة تلك العاملة البسيطة، ورغم اعتراضها الكلى على كارمن إلا أنها تحلم فى داخلها بمساحة ولو ضئيلة من حرية التفكير والتعبير دون خجل أو خوف ثم نراها تقدم الممثلة البائسة التى تقدم شخصية كارمن وهى مهمومة بمشكلاتها العديدة فى البيت وفى العمل مع الزملاء الذين يؤخرونها فى الصعود على خشبة المسرح وتمازح أبطال عرض ليلة أن قتلوا الغناء فى حالة ارتجالية شديدة الذكاء والطرافة ثم نجدها تجسد نموذجا للمرأة الفلسطينية المقهورة من مجتمعها ومن الأعداء ومن تجاهل المقربين لها، ثم تنتقل إلى المرأة العاملة ثم الفتاة التى تأخر عنها قطار الزواج واكتسبت اللقب البغيض العانس.. وهى فى انتقالها بين شخصية وأخرى تفعل ذلك بكل بساطة عن طريق ارتداء قطعة ملابس إضافية أو غطاء رأس أو عن طريق أغنية أيضا من تأليفها وتلحينها شاركها فى التلحين أيمن الخياط وهناك بعض الأغانى المكتوبة على موسيقى جورج بيزيه الأصلية والأغانى الأخرى من توزيع محمد حسني.. وتكتسب عناصر الإضاءة والصوت أهمية أكبر فى عروض المونودراما لأنها فى الغالب تكون من الأبطال المساعدة للممثل الواحد على تجسيد الشخصية أو الشخصيات المتعددة داخل العمل وبالفعل كانت إضاءة محمد محمود وهندسة الصوت لمصطفى لبيب بالإضافة لملابس رشيدة على من عناصر نجاح العرض إلى جانب المخرج المنفذ عمرو عبدالعزيز والذى يحمل مسئولية العمل أثناء وقوف المخرجة على خشبة المسرح وكذلك المخرجة المساعدة رنا عبد القوى فى أولى تجاربها الفنية..

وعرض «أنا كارمن» لا يدافع عن جريمة الخيانة الجسدية ولكنه يصف معاناة النساء العربيات ومنعهن حتى من حرية البوح والفضفضة وشرح ما يلاقينه من مختلف أشكال القهر والتهميش.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق