رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«مهمة» عادل إمام قدمت ماهر عصام

ماهر عصام يرحمه الله

فى عمر الثامنة أثبت وجوده كممثل يملك موهبة الكوميديا، وقدرته على صناعتها سواء من الموقف، أو الشخصية، أو اللغة من خلال تعليقاته وردوده، بأدائه لشخصية الطفل تامر فى فيلم «النمر والأنثى» برغم أن بطولة الفيلم أسندت لعادل إمام وشهرته كممثل كوميدي، لكن الأقدار شاءت أن يبتعد إمام عن الأدوار الكوميدية فى هذا الفيلم بتجسيده دور ضابط مكلف بإلقاء القبض على عصابة مخدرات فيتحول أداؤه إلى الجدية، والحزم طبقا لشكل الشخصية المرسومة، ليفتح القدر بابه أمام ماهر عصام ليقدم نفسه كممثل له مستقبل فى الكوميديا، من خلال علاقاته بالعسكرى طلبة التى اتسمت بالصداقة بينهما فى أحداث الفيلم مما أوجد مساحة لتامر للتعامل كطفل مما لفت الانظار إليه، ويستخدم ذكاءه لصناعة الحيلة ليظهر بطريقة محببة، لكن مشهد الاحتفال برأس السنة يعتبر شهادة ميلاد ماهر عصام لاننا شاهدنا طفلا يملك روح الرجولة وفى نفس الوقت رغبة الرجال بروح اتسمت بالبهجة الصادقة.

حقا كانت روحه مبهجة سواء داخل العمل أو فى حياته الطبيعية، والرجولة سمته فى كل تعاملاته، لكن للأقدار كلمتها لتنفيذ أمر الله، الذى قضى أن يرحل ماهر عصام عن الدنيا لتبقى روحه المنطلقة وابتسامته البشوشة، وصورة تامر الذى عشقناه فى الصغر .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق