رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

تركيا .. هل هى انتخابات حقا؟!

هانى عسل

سنفترض أن ما تشهده تركيا يوم ٢٤ يونيو الحالى انتخابات، وسنتخيل أننا بصدد عملية اقتراع نزيهة فى دولة تتمتع بالديمقراطية.

سنفترض ذلك لكى نستطيع أن نتحدث من خلال هذا «الملف» عن فرص المرشحين فى الانتخابات البرلمانية والرئاسية، وما إذا كان ممكنا حدوث تغييرات جذرية على الساحة السياسية التركية.

والسبب وراء هذا «الافتراض» والتشكك هو أن الحياة السياسية بتركيا شهدت تجريفا غير طبيعى فى السنوات الماضية، إذ تلقت أحزاب المعارضة الحقيقية ضربات موجعة تمثلت فى اعتقال أبرز عناصرها، وقمع الحريات والإعلام والإنترنت، فضلا عن سياسات القمع الأسطورية التى لجأت إليها حكومة رجب طيب أردوغان، واستهدفت من خلالها عشرات الآلاف من البشر، بدعوى صلاتهم بالإرهاب، وللاشتباه فى مشاركتهم فى محاولة الانقلاب الفاشلة ضد أردوغان وحزبه «العدالة والتنمية»، لدرجة أن منظمة الأمن والتعاون فى أوروبا شككت صراحة ومسبقا فى نزاهة هذه الانتخابات المقبلة وحياديتها.

قد يكون هناك حديث وتوقعات عن احتمال حدوث مفاجأة فى انتخابات الأحد المقبل، سواء بسقوط حزب أردوغان فى الانتخابات البرلمانية، أو فى خوض أردوغان نفسه جولة إعادة ثانية فى انتخابات الرئاسة، ولكن، يكفى أن نتخيل أن يحدث هذا فى ظل سياسات انفراد أردوغان بالسلطات فى بلاده، وهو ما يجعلنا نتساءل :ماذا إذا جرت الانتخابات إذن فى أجواء ديمقراطية حقيقية؟

على أى حال، نحن على موعد يوم ٢٤ يونيو مع استحقاق انتخابى مبكر فى تركيا، قد تكون نتائجه محسومة بحكم الأمر الواقع، وقد يكون الهدف منه مجرد إضفاء شرعية على استمرارية حكم أردوغان، ولكن يبقى فى النهاية حدث قد لا يخلو من المؤشرات والدلائل، إن لم يكن المفاجآت أيضا.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق