رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الفن المصرى .. يحصد الجوائز

الفنان د.مصطفى الرزاز

«العمل الجاد والمستمر والعطاء الدائم هو المفتاح للنجاح ولفتح كل بوابات التفوق» هكذا كانت كلمات الفنان المصرى د.مصطفى الرزاز والرائد فى الفن التشكيلى والرمزية الشعبية والذى عبر عن سعادته لحصوله على جائزة النيل للفنون ، بل وأعتبرها أهم تكريم وتقدير على مشواره الفنى الممتد أكثر من ستون عاماً ، وذلك بعد حصوله على أعلى عدداً من الأصوات المؤيدة بجداره ومودة نحو تلك الخبرات والعطاءات التى استطاع الرزاز أن يقدمها ودونما انتظار للمقابل خلال طريقه.


من أعمال الفنان د.مصطفى الرزاز

ولعل أهم المعايير التى استقرت فى وجدان وعقول الجميع من أعضاء اللجنة الموقرين أو حتى المتخصصين على حدا سواء بالبحث عن نماذج وكيانات مصرية خالصة بعيدا عن حالات الاغتراب الفنى أو الفكرى والمحتجزة للعديد من محاولات الإبداع الحقيقي، ولم يكن هناك فنان دأب على الغوص داخل الملامح الشعبية المتأصلة والتى لا تخطئها عين، وبالإضافة لقاموس تشكيلى متفرداً أوجده الفنان من نتاج بحثه الدائم ليعيد لنا الذاكرة المصرية والشعبية بالأزقة والحارات لكنها بصبغة شديدة الرقى وبرموز يفك طلاسمها العقل المصرى فقط ، مثل العروسة والأسد المرتبط باحتفالات المولد النبوى، أو القط الأسود ومعتقداته المنتمية للعصر الفرعونى، والسيف والخليفة الزناتى وقصص من الأساطير الشعبية وحكايات «عازف الربابة» القديم، ورسوم السمك الشعبى جميعها فى لوحات تتزين بزخارف وتصاميم تتجاذب بين أجواء من الخطوط المنطلقة تحدها أشكال هندسية تكمل بناء لوحاته بخامته التى ظلت تتنوع مع ألوانه، حتى أبدع بفن النحت أيضاً وبتقنيات متنوعة وبنفس موارد المدرسة الشعبية المصرية التى لن ينضب معينها.

وجدير بالتقدير والذكر بأن وزارة الثقافة المصرية استحدثت ولأول مرة هذا العام جائزة للمبدعين العرب إيماناً منها بقدره الفنون والثقافات على توحيد الصف وتكوين «القوى الناعمة» المتنورة، ليفوز بها الفنان التشكيلى السورى يوسف عبدلكى.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق