رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

نسيج واحد!

‎نادية عبد الحليم

تجسد مقتنياته المعنى الحقيقى لعبارة «مصر.. نسيج واحد»!. فعندما تتجول بين جنبات متحف النسيج القابع فى قلب القاهرة القديمة، بالتحديد فى شارع المعز وسط أجواء حضارية متفردة، لا يسعك سوى أن تنبهر من فرط «وحدة النسيج المصرى» على مر العصور التى مرت بها منذ الحضارة الفرعونية، حيث الزخرفة المنسوجة واستمرار الوحدات الزخرفية إلى الحد الذى تفاجئك فيه على سبيل المثال زهرة اللوتس على نسيج من الدولة الطولونية.!

فقد ظل الإبداع فى مجال النسيج محتفظا بشخصيته وأساليبه الفنية رغم تنوعه وثرائه منذ عرفت مصر المنسوجات الكتانية فى العصر الفرعونى، وبرع القدماء فى غزل ونسج وصباغة أليافه فعرفوا التراكيب النسيجية أوالتطريز، واستخدام الخرز، وعجينة الزجاج الملونة، لتستمر روعة المنسوجات المصرية فى العصرين اليونانى والرومانى، وتتألق فنون النسيج القبطى والإسلامى وتبقى ذات وهج خاص عبر مختلف العصور، وهو ما يوثقه بدقة متحف النسيج الذى يروى ــ منذ تحوله عام 2010 من مجرد تحفة معمارية أثرية تحتضن سبيل محمد على إلى أول متحف متخصص فى الغزل والنسيج فى الشرق الأوسط والثالث فى العالم تروى الكثير عن ريادة مصر وبراعتها فى صناعة النسيج التى تأثرت أوروبا بها ، وكان من أبرز مظاهر ذلك إبداع فرنسا لنسيج الجوبلان والإيبسون، ولأن مدير المتحف الدكتور أشرف أبو اليزيد لم يكتف بهذا الدور التوثيقى العظيم إنما عمل أيضا على جذب الجمهور عبرتنظيم أنشطة ثقافية متميزة،فقد استحق بجدارة أن تمنحه اللجنة الوطنية للمتاحف جائزة أفضل مدير متحف مصرى.




رابط دائم: 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق