رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

صغيرة على الزواج

أحببت فتاة تسكن بالقرب منا، وأفضيت إلى والدتى برغبتى فى خطبتها، فزارت أهلها، وحدثتهم فى ذلك، لكنهم رفضوا بحجة أنها مازالت تدرس، وصغيرة على الزواج، وقد حاولت الحديث معها عن طريق «الانترنت» لكنها رفضت الكلام معى، وقالت إنه حرام، فماذا أفعل لكى أفوز بها؟

< ولكاتب هذه الرسالة أقول:

الحديث عبر الإنترنت مثل غيره من الوسائل التى تجر الشباب إلى الفتنة، فمخاطبة السيدات والتعرف على الفتيات وإقامة الصداقات والعلاقات يجب الكف والامتناع عنها، فهى مفسدة حقيقية، لا تدع المرء ــ رجلاً أو امرأة ــ حتى تقضى عليه، ومن هنا أقول لك: توقف عن هذا العبث، فمن كان جاداً فى الزواج فعليه أن يطرق بابه المعروف بالتقدم إلى الأهل، وإذا كانوا يؤجلون الزواج إلى أن تكمل الفتاة تعليمها فلا يسوغ لك ذلك السعى وراءها، ومحاولة التأثير عليها، واحذر أن تكون سبباً فى فتنة الفتاة، فالواضح من كلامك أنها تتقى الله فى تصرفاتها، وقد قال رسول الله: «ستكون فتن، القاعد فيها خير من القائم، والقائم فيها خير من الماشى، والماشى فيها خير من الساعى، ومن يشرف لها تستشرفه، ومن وجد ملجأ أو معاذا فليعذ به» (متفق عليه).

إننى أنصحك أن تحاول إقناع أهلها مرة أخرى، ويمكنك الإستعانة بوسطاء تتوسم فيهم خيرا، فإن أصروا على موقفهم، فعليك بالصبر حتى تكمل دراستها: «ومن يتصبر يصبره الله»، وقد تصادف من ترتاح إليها، وترى فيها زوجة مناسبة لك، وفقك الله.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 3
    ^^HR
    2018/06/15 09:36
    0-
    0+

    ربما كانت حجة الرفض بسبب صغر سن او دراسة منعا للحرج
    الرفض بحجة صغر السن او الدراسة قد يكون تأدبا منعا لحرج المتقدم إن تم مواجهته بالاسباب الحقيقية للرفض التى لم يفصحوا عنها احتراما للمشاعر،،،أقول لهذا الشاب إن كنت تستطيع الانتظار لحين انتهاء الفتاة من دراستها فلا مانع من ذلك وضع فى اعتبارك ان القبول ليس مضمونا
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    ^^HR
    2018/06/15 06:32
    0-
    2+

    بعمومية شديدة:جرس انذار عن الحاح واصرار شباب الجيل
    لوحظ مما يعرضه بريد الجمعة من مشكلات وما نصادفه واقعا أن هناك بعض الشباب يمارسون الضغوط والالحاح والاصرار للارتباط بفتاة بعينها دون عناء البحث عما إن كانت تناسبه اجتماعيا وماليا ووظيفيا الخ أو تقبله شكلا ومضمونا وآخرين يتعلقون من جانب واحد لمجرد رؤية عابرة بالشارع دون ادنى علاقة او معرفة سابقة ودون النظر لظروفه وامكاناته الشخصية ،،ذكرت"جرس انذار" بسبب تكرار الافعال الانتقامية التى يقوم بها البعض ضد من يرفضوهم واسرهم،،،واجب الآباء توعية اولادهم بأن الزواج ايجاب وقبول وكما يقول العامة"قسمة ونصيب...وكل فولة ولها كيال...وكل يتزوج من توبه"
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    ^^HR
    2018/06/15 00:53
    0-
    0+

    فضلا رأى فى المشكلة الاولى"القوقعة الفارغة"
    مبدئيا أقول أنا لا اعمم فالشرفاء هم الاكثرية فى جميع ارجاء الوطن لافرق بين الجنوب والشمال ولكنها أسرة صعيدية...وعادات اهل الصعيد...ذهبوا ادراج الرياح وانزلقوا الى الهاوية بعد رحيلهم من الصعيد!!وبالتالى أقول لهذا الشاب أن الزواج مصاهرة ونسب بين اسرتين وانك لن تستطيع الهروب من واقع اسرتك المفككة التى يتهم بعضها البعض فى الشرف وصحة النسب فضلا عن عدم وجود صلات مع بقية الاقارب والعائلة،،،أما إن نظرنا الى حلم الارتباط من فتاة احبها من جانب واحد ولا تعلم عنه او ظروفه الاسرية المتردية شيئا فكيف يطلق العنان لخياله بأنها ستقبله؟!...بدايات زواج الابوين دون رغبة الزوجة كانت خطأ وهى السبب الجوهرى فى المشاكل التى نتجت بسبب كراهية الابوين لبعضهما،،أنصح هذا الابن بالابتعاد عن احلام الزواج من اول نظرة والتعامل مع واقعه وأن يبحث عن فتاة من معارفهم وتعلم احوال اسرته فربما تقبله على حاله وواقعه
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق