رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

قاهرة الخديوى..
فى رمضان يحلو السهر

‎ هاجر صلاح عدسة ــ محمد حسنين

انطلق مدفع الإفطار، وبعد أن ذهب الظمأ وابتلت العروق، انطلقت الأسر المصرية بأطفالها، والتقى الأصدقاء فتيانا وفتيات. هربوا من «جحيم» المسلسلات و«سخف» الإعلانات، وتركوا شققهم الخانقة، واتخذوا من وسط البلد «قبلة»، يقضون فيها ليالى رمضان، ويستمتعون بنسمات ليالى الصيف الناعمة.

جنيهات قليلة تكفى لإسعادهم، فهاهى المقاعد الخشبية ذات المساند الحديدية المزخرفة تتراص فى ممر «الألفي»، تستقبل الزائرين، يجلسون ويتسامرون وربما يستمتعون بشرب بعض العصائر أو تناول الآيس كريم، بينما يلهو الأبناء بكرة القدم أمامهم، وقد يفضل البعض، بعد قليل من التمشية فى الممر، الجلوس على المقاهى المنتشرة، خاصة بعد أن اكتسبت طابعا جماليا، بسبب توحيد شكل المقاعد وتسويرها بحوامل حديدية تحمل آنيات الزرع، على غرار الطراز الأوروبي، وتطل على الجميع -مشاة وجلوسا- قطع فنية تتجسد فى طرز معمارية فريدة تجمع بين الفرنسى والإيطالى والإنجليزى والعربي، خصوصا بعد إعادتها لرونقها القديم وطلاء واجهاتها، ضمن مشروع تطوير القاهرة الخديوية. فما أحلى سهر رمضان فى أحضان التاريخ.




رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق