رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

لحواء نصيب الأسد من القلق والتوتر

سلوى فتحى

حتى القلق والتوتر لنا النصيب الأكبر منه نحن النساء.. وهذا بالطبع ليس كلامنا ولا استعطافا للجنس الآخر, ولكن ما كشفت عنه دراسة طبية أمريكية عن أن النساء والشباب هم الأكثر عرضة للوقوع فريسة لنوبات القلق، وهى إحدى المشكلات الأكثر شيوعا للصحة النفسية، وغالبا ما ينجم عنها العديد من الأعراض مثل القلق المفرط والخوف والميل الى تجنب الحالات التى يمكن أن تكون مرهقة ويجعل هذا القلق الحياة صعبة للغاية لبعض الأشخاص، وهو ما يستلزم معه أن يعى القائمون على تقديم الخدمات الصحية تفهم مدى شيوع هذا الاضطراب ومعرفة الفئات الأكثر عرضة له واحتياجا للعلاج.

ويؤيد د.جمال شفيق أحمد أستاذ علم النفس واستشارى العلاج النفسى بوزارة الصحة نتائج الدراسة قائلا: أؤيد هذه الدراسة لأنها مؤشرات عالمية ونحن جزء من العالم والطبيعة البشرية تتقارب فى النواحى الإنسانية، وبصفة عامة فى مجال النواحى العقلية (القدرات والابتكاروالذكاء) لاتوجد هناك فروق بين الرجال والنساء، ولكن أحيانا تكون هناك نواح فرعية للذكاء وتسمى القدرات الفرعية الخاصة, وعندها يكون هناك فروق مثل القدرة على التعبير والنواحى اللغوية وهذه تكون أكثر عند النساء، ولكن الذكور يتفوقون فى النواحى الرياضية والميكانيكية، وإذا انتقلنا لنواحى الانفعالية والمزاجية نجد أن الإناث أكثر عرضة للقلق والاضطرابات النفسية أكثر من الذكور نتيجة أن المرأة عواطفها رقيقة ومشاعرها حساسة وعليها أعباء كثيرة حمل وولادة وتربية أبناء، وإذا كان الرجل يعمل ويتعب ولكن المرأة تعمل وتحمل وتربى ومسئولة أيضا عن الزوج والبيت, فالمرأة لديها ضغوط نفسية أكثر من الرجل..

أما عن مرحة الشباب التى تناولتها الدراسة أيضا - يواصل أستاذ علم النفس: هناك ضغوط نفسية تقع على كاهل الشباب حيث لديه طاقات خلاقة وقوة النشاط والحيوية ولكن عندما يصطدم بالواقع لديه بأن ليس هناك فرصة عمل متاحة او مناسبة له ولطموحاته فهنا تتولد لديه ضغوط نفسية نتيجة عدم استطاعته تحقيق الذات والرغبة فى الاستقلال عن الأسرة وتكوين أسرة جديدة، ولذا هذه الفئات تكون أكثر عرضة من غيرها فى ارتفاع مستوى القلق وهذا يعتبر قاسما او عرضا مشتركا ما بين الأمراض النفسية والاضطرابات النفسية وأيضا الأمراض العقلية..

واسأل أستاذ علم النفس بعيدا عن الدراسة: كيف يمكن للمرأة أن تتجنب الشعور بالقلق والتوتر؟.. قال : تحاول بقدر الإمكان أن تحل مشكلاتها ويكون لديها رغبة فى حسن إدارة وتنظيم الوقت، وتوزيع الأدوار على جميع أفراد الأسرة, ولو كل  شخص يأخذ جزءا بسيطا لا يمثل ضغطا عليه بل سيكون كمساعدة ومشاركة ومعاونة لتخفيف الضغط على الأم، وهنا ستكون هناك راحة نفسية وجسمانية لديها وتشعر بالتوافق النفسي.. وأخيرا فإن عمر المرأة ليس مرتبطا بتكوين الشخصية ومدى تحملها واستعدادها للتحمل حيث كل شخصية ولها قدرتها ودرجتها على التحمل والمواجهة ولكن العمر ليس له علاقة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
كلمات البحث:
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق